مدينة نووية تم بناؤها تحت أكثر مناطق الأرض تجمدًا!

تخلل القرن الماضي الكثير من التحركات العسكرية الكبيرة من أمريكا وروسيا في الحرب الباردة التي دارت بين الدولتين، وحديثًا تم الكشف عن مدينة نووية كانت جزءًا من تحضيرات أمريكا في هذه الحرب، وسنتحدث عنها في هذا المقال. مدينة نووية تم بناؤها تحت أكثر مناطق الأرض تجمدًا! مشروع Project Iceworm والذي

يعني “دودة الجليد”، هو مشروع لمدينة نووية تم بناؤها تحت الأرض في خمسينات القرن الماضي.هذه المدينة تم تدشينها في أراضي جرين لاند دون علم الحكومة الدنماركية، مع العلم بأن الدنمارك كانت مسؤولة عن هذه المنطقة، وقد تم نصب صواريخ متوسط المدى بحيث تكون جاهزة لضرب روسيا.هذه المدينة بقيت مأهولة وقيد العمل منذ عام 1959م حتى عام 1966م، وكانت بيئة قاسية للعمل، حيث كانت درجة الحرارة تصل إلى 13 درجة تحت الصفر، أما سرعة الرياح فتخطت 200 كم في الساعة. كانت هذه المدينة مكونة من خنادق تم شقها باستخدام آلات ضخمة، ومجموعة من الغرف التي تم بناؤها بالاعتماد على الأنفاق، أما بالنسبة للإمدادات التي كانت تصلها فقد كانت تصل عن طريق الجو. وبخصوص إغلاق هذه المدينة، فقد لوحظ بعد 3 سنوات بأن الأنهار الجليدية والرياح تتحرك بقوة لم تكن متوقعة، مما جعل هذه المدينة في خطر، لذلك تم التحضير لإخلائها، وبعد عدة سنوات تمت عملية الإخلاء تمامًا. المصدر


الخبر بالتفاصيل والصور


تخلل القرن الماضي الكثير من التحركات العسكرية الكبيرة من أمريكا وروسيا في الحرب الباردة التي دارت بين الدولتين، وحديثًا تم الكشف عن مدينة نووية كانت جزءًا من تحضيرات أمريكا في هذه الحرب، وسنتحدث عنها في هذا المقال.

مدينة نووية

مدينة نووية تم بناؤها تحت أكثر مناطق الأرض تجمدًا!

مشروع Project Iceworm والذي يعني “دودة الجليد”، هو مشروع لمدينة نووية تم بناؤها تحت الأرض في خمسينات القرن الماضي.
هذه المدينة تم تدشينها في أراضي جرين لاند دون علم الحكومة الدنماركية، مع العلم بأن الدنمارك كانت مسؤولة عن هذه المنطقة، وقد تم نصب صواريخ متوسط المدى بحيث تكون جاهزة لضرب روسيا.
هذه المدينة بقيت مأهولة وقيد العمل منذ عام 1959م حتى عام 1966م، وكانت بيئة قاسية للعمل، حيث كانت درجة الحرارة تصل إلى 13 درجة تحت الصفر، أما سرعة الرياح فتخطت 200 كم في الساعة.

مدينة
كانت هذه المدينة مكونة من خنادق تم شقها باستخدام آلات ضخمة، ومجموعة من الغرف التي تم بناؤها بالاعتماد على الأنفاق، أما بالنسبة للإمدادات التي كانت تصلها فقد كانت تصل عن طريق الجو.

وبخصوص إغلاق هذه المدينة، فقد لوحظ بعد 3 سنوات بأن الأنهار الجليدية والرياح تتحرك بقوة لم تكن متوقعة، مما جعل هذه المدينة في خطر، لذلك تم التحضير لإخلائها، وبعد عدة سنوات تمت عملية الإخلاء تمامًا.

المصدر

رابط المصدر: مدينة نووية تم بناؤها تحت أكثر مناطق الأرض تجمدًا!

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً