كابتن السورية للطيران: نحن نحلق الآن فوق الخليج الفارسي!

تفاجأ ركاب الطائرة السورية القادمة من دمشق إلى دبي، بإعلان كابتن الطائرة التابعة للخطوط الجوية السورية، الوصول إلى ما أسماه “الخليج الفارسي” بدلاً من الخليج العربي.

وأفاد ركاب لـ 24، طلبوا عدم نشر أسمائهم، أن قائد رحلة الطائرة السورية التي كانت متجهة إلى أبوظبي كان إيراني الجنسية، مضيفين أنه قال بلهجة عربية ضعيفة “نحن نحلق الآن فوق الخليج الفارسي”، في إشارة إلى مياه الخليج العربي.وأشار ركاب إلى وجود أوراق وخرائط مطبوعة باللغة الفارسية على متن الطائرة.وذكرت تقارير سابقة أن إيران باتت تسيطر تماماً على قطاع الطيران السوري، بعدد مساعدة النظام على تجديد أسطول طائراته، وتجاوز العقوبات العربية. وأفادت تقارير صحفية سابقة، أن إيران ساعدت النظام السوري في تفادي العقوبات الأمريكية والأوروبية والتركية والعربية المفروضة عليه، والتي شملت قطاع النقل الجوي بسبب قمعه للاحتجاجات الشعبية، كما تسيطر عبر مستشاريها الذين أرسلتهم منذ بداية الأزمة في سوريا على قرارات النظام سوءاً الداخلية أو السياسية أو العسكرية.وكانت المؤسسة السورية للطيران التابعة للنظام أعلنت “جلب طائرة جديدة من نوع (إيرباص 300) من إيران، ليرتفع أسطولها إلى 3 طائرات، بعد تعمير إحدى الطائرات المعطلة أيضاً في إيران”. كما اعترف المدير العام لمؤسسة الطيران العربية السورية مصعب أرسلان، أن أبرز المشاكل التي تتعرض لها مؤسسة الطيران هي “هروب” كوادرها من طيارين ومضيفين وفنيين من الخدمة.وتشهد المؤسسة ازدحاماً شديداً، وارتفاعاً في أسعار التذاكر، نظراً لوقف معظم الخطوط الجوية حول العالم رحلاتها من وإلى سوريا منذ عام 2013.


الخبر بالتفاصيل والصور



تفاجأ ركاب الطائرة السورية القادمة من دمشق إلى دبي، بإعلان كابتن الطائرة التابعة للخطوط الجوية السورية، الوصول إلى ما أسماه “الخليج الفارسي” بدلاً من الخليج العربي.

وأفاد ركاب لـ 24، طلبوا عدم نشر أسمائهم، أن قائد رحلة الطائرة السورية التي كانت متجهة إلى أبوظبي كان إيراني الجنسية، مضيفين أنه قال بلهجة عربية ضعيفة “نحن نحلق الآن فوق الخليج الفارسي”، في إشارة إلى مياه الخليج العربي.

وأشار ركاب إلى وجود أوراق وخرائط مطبوعة باللغة الفارسية على متن الطائرة.

وذكرت تقارير سابقة أن إيران باتت تسيطر تماماً على قطاع الطيران السوري، بعدد مساعدة النظام على تجديد أسطول طائراته، وتجاوز العقوبات العربية.

وأفادت تقارير صحفية سابقة، أن إيران ساعدت النظام السوري في تفادي العقوبات الأمريكية والأوروبية والتركية والعربية المفروضة عليه، والتي شملت قطاع النقل الجوي بسبب قمعه للاحتجاجات الشعبية، كما تسيطر عبر مستشاريها الذين أرسلتهم منذ بداية الأزمة في سوريا على قرارات النظام سوءاً الداخلية أو السياسية أو العسكرية.

وكانت المؤسسة السورية للطيران التابعة للنظام أعلنت “جلب طائرة جديدة من نوع (إيرباص 300) من إيران، ليرتفع أسطولها إلى 3 طائرات، بعد تعمير إحدى الطائرات المعطلة أيضاً في إيران”.

كما اعترف المدير العام لمؤسسة الطيران العربية السورية مصعب أرسلان، أن أبرز المشاكل التي تتعرض لها مؤسسة الطيران هي “هروب” كوادرها من طيارين ومضيفين وفنيين من الخدمة.

وتشهد المؤسسة ازدحاماً شديداً، وارتفاعاً في أسعار التذاكر، نظراً لوقف معظم الخطوط الجوية حول العالم رحلاتها من وإلى سوريا منذ عام 2013.

رابط المصدر: كابتن السورية للطيران: نحن نحلق الآن فوق الخليج الفارسي!

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً