الزياني يدعو إيران إلى تغيير سلوكها

دعا الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، إيران إلى تغيير سلوكها في المنطقة والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول، مشدداً على ضرورة أن تتوصل دول المنطقة إلى استقرار

يؤمن ازدهار شعوبها. وقال الزياني لصحيفة “الحياة” في عددها الصادر اليوم الخميس، إن على كل الجهود أن تتكاتف بسرعة لإنقاذ أرواح السوريين الذين يتعرضون للقتل والجرائم من خلال “الحصار والتجويع غير الإنساني”.ودعا الزياني إلى تحقيق تقدم سريع في وقف القتل وإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، مشيراً إلى أن دول مجلس التعاون رحبت بأكثر من مليوني سوري “تتم استضافتهم في المدارس وبين أهلهم”، ولديهم “رخص العمل والوظائف”.وعن الانتقادات الموجهة إلى الدول الخليجية في شأن مستوى التجاوب مع الجانب الإنساني من الأزمة السورية قال إن “من مبادئنا وقيمنا عدم المفاخرة بما نقوم به” ، مشيراً إلى ما قامت به الكويت على سبيل المثل من تنظيم المؤتمرات المتتالية لدعم برامج الإغاثة.وأكد الزياني أن “أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن دول مجلس التعاون، وهو يؤثر أيضاً على الأمن والسلم الدوليين”.وشدد على حرص دول المجلس على حل الأزمة اليمنية سلمياً، داعياً الحوثيين إلى “اغتنام الفرصة للتوصل إلى حل سياسي في إطار قرار مجلس الأمن 22 16 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني”.وعن لبنان، قال إن مشكلة مجلس التعاون هي مع “حزب الله الذي يريد دمار لبنان، ونحن نتعامل معه على أنه منظمة إرهابية”، لكنه شدد على أن التعامل مع لبنان له “شق آخر”.وأكد أن الشعب اللبناني “شعب عربي شقيق”، معبراً عن أمله أن تحل أزمة الفراغ الرئاسي في لبنان من خلال انتخاب رئيس للبلاد.كما أكد أن الأولوية بالنسبة إلى دول مجلس التعاون هي “المواطن الخليجي” ومستقبله وتعليمه وأمنه وزيادة فرصه في سوق المعرفة.


الخبر بالتفاصيل والصور



دعا الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، إيران إلى تغيير سلوكها في المنطقة والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول، مشدداً على ضرورة أن تتوصل دول المنطقة إلى استقرار يؤمن ازدهار شعوبها.

وقال الزياني لصحيفة “الحياة” في عددها الصادر اليوم الخميس، إن على كل الجهود أن تتكاتف بسرعة لإنقاذ أرواح السوريين الذين يتعرضون للقتل والجرائم من خلال “الحصار والتجويع غير الإنساني”.

ودعا الزياني إلى تحقيق تقدم سريع في وقف القتل وإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، مشيراً إلى أن دول مجلس التعاون رحبت بأكثر من مليوني سوري “تتم استضافتهم في المدارس وبين أهلهم”، ولديهم “رخص العمل والوظائف”.

وعن الانتقادات الموجهة إلى الدول الخليجية في شأن مستوى التجاوب مع الجانب الإنساني من الأزمة السورية قال إن “من مبادئنا وقيمنا عدم المفاخرة بما نقوم به” ، مشيراً إلى ما قامت به الكويت على سبيل المثل من تنظيم المؤتمرات المتتالية لدعم برامج الإغاثة.

وأكد الزياني أن “أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن دول مجلس التعاون، وهو يؤثر أيضاً على الأمن والسلم الدوليين”.

وشدد على حرص دول المجلس على حل الأزمة اليمنية سلمياً، داعياً الحوثيين إلى “اغتنام الفرصة للتوصل إلى حل سياسي في إطار قرار مجلس الأمن 22 16 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني”.

وعن لبنان، قال إن مشكلة مجلس التعاون هي مع “حزب الله الذي يريد دمار لبنان، ونحن نتعامل معه على أنه منظمة إرهابية”، لكنه شدد على أن التعامل مع لبنان له “شق آخر”.

وأكد أن الشعب اللبناني “شعب عربي شقيق”، معبراً عن أمله أن تحل أزمة الفراغ الرئاسي في لبنان من خلال انتخاب رئيس للبلاد.

كما أكد أن الأولوية بالنسبة إلى دول مجلس التعاون هي “المواطن الخليجي” ومستقبله وتعليمه وأمنه وزيادة فرصه في سوق المعرفة.

رابط المصدر: الزياني يدعو إيران إلى تغيير سلوكها

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً