البرلمان الأوروبي يحذر من التعجل في اتهام روسيا بشأن الطائرة الماليزية

حذر نائب رئيس البرلمان الأوروبي، ألكسندر غراف لامبسدورف، من التسرع في إدانة روسيا باعتبارها مسؤولة عن إسقاط الطائرة الماليزية “MH17” قائلاً في تصريح لإذاعة ألمانيا اليوم الخميس: “سيكون من التعجل

القول إن إسقاط الطائرة كان إجراء حربياً بأمر من روسيا”. وكان محققون دوليون قد كشفوا أمس الأربعاء، أن الطائرة الماليزية “ام اتش 17” أسقطت في 17 يوليو (تموز) 2014 بصاروخ لسلاح الدفاع الجو الروسي.ولقي 298 شخصاً مصرعهم جراء سقوط الطائرة بوينغ 777 التابعة للخطوط الماليزية.وأوضح المحققون أن الانفصاليين الأوكرانيين الموالين لروسيا شرق أوكرانيا هم من أطلقوا صاروخ أرض جو من طراز بوك على الطائرة وأن روسيا تمتلك هذه المنظومة الصاروخية المتطورة وأنها استردت منصة الإطلاق المتحركة بعد إسقاط الطائرة بهذه المنظومة المتطورة التي لا تتوفر لدى الجيش الأوكراني.ورأى لامبسدورف أنه “من غير المستبعد أن يكون الإسقاط قد حدث بطريق الخطأ” وأكد معارضته تعزيز العقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي على روسيا طالما لم يتضح بعد من الذي أطلق الصاروخ وبأمر من.


الخبر بالتفاصيل والصور



حذر نائب رئيس البرلمان الأوروبي، ألكسندر غراف لامبسدورف، من التسرع في إدانة روسيا باعتبارها مسؤولة عن إسقاط الطائرة الماليزية “MH17” قائلاً في تصريح لإذاعة ألمانيا اليوم الخميس: “سيكون من التعجل القول إن إسقاط الطائرة كان إجراء حربياً بأمر من روسيا”.

وكان محققون دوليون قد كشفوا أمس الأربعاء، أن الطائرة الماليزية “ام اتش 17” أسقطت في 17 يوليو (تموز) 2014 بصاروخ لسلاح الدفاع الجو الروسي.

ولقي 298 شخصاً مصرعهم جراء سقوط الطائرة بوينغ 777 التابعة للخطوط الماليزية.

وأوضح المحققون أن الانفصاليين الأوكرانيين الموالين لروسيا شرق أوكرانيا هم من أطلقوا صاروخ أرض جو من طراز بوك على الطائرة وأن روسيا تمتلك هذه المنظومة الصاروخية المتطورة وأنها استردت منصة الإطلاق المتحركة بعد إسقاط الطائرة بهذه المنظومة المتطورة التي لا تتوفر لدى الجيش الأوكراني.

ورأى لامبسدورف أنه “من غير المستبعد أن يكون الإسقاط قد حدث بطريق الخطأ” وأكد معارضته تعزيز العقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي على روسيا طالما لم يتضح بعد من الذي أطلق الصاروخ وبأمر من.

رابط المصدر: البرلمان الأوروبي يحذر من التعجل في اتهام روسيا بشأن الطائرة الماليزية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً