الشيخة فاطمة بنت مبارك تثمّن جهود مؤسسة التنمية الأسرية

اطلعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، خلال ترؤسها أول من أمس الاجتماع الثاني لسموها مع الإدارة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية، على بطاقات الأداء العام للمؤسسة الذي أنجز في النصف الأول

من العام الحالي 2016، مثمنةً الجهود التي تبذلها مؤسسة التنمية الأسرية، ممثلةً في رئيس مجلس الأمناء ونائب رئيس المجلس وأعضائه والإدارة العليا للمؤسسة وكل العاملين فيها، من أجل تحقيق أهداف المؤسسة الاستراتيجية التي تنطلق من أهداف واستراتيجية حكومة أبوظبي. كما اطمأنت سموّها إلى الخدمات والبرامج التي تقدمها المؤسسة للأسر في مناطق الإمارة الشرقية والوسطى والغربية وأعداد المستفيدين منها، مؤكدةً سموها اهتمامها المباشر وحرصها على توفير كل المتطلبات المساندة لتنفيذ استراتيجية المؤسسة. حضر الاجتماع، إلى جانب سموها، معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة مستشار سمو الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ونورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، وكان في استقبال سموها عند وصولها إلى فرع مؤسسة التنمية الأسرية بمنطقة المناصير مريم محمد الرميثي، المديرة العامة لمؤسسة التنمية الأسرية، ومديرات الدوائر في المؤسسة. والتقت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، خلال الاجتماع، مديرات المراكز التابعة للمؤسسة والمستشارات ومديرات الإدارات، إضافة إلى الموظفات في المؤسسة، حيث تبادلت معهن الأحاديث الودية، واستمعت إلى مقترحاتهن وآرائهن بشأن تطوير خطة العمل في المؤسسة خلال الفترة المقبلة. نجاح مستمر وفي بداية الاجتماع، رحبت مريم محمد الرميثي بسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وقالت: «يشرفنا أن نلتقي اليوم في حضور أمّنا «أم الإمارات»، هذا اللقاء الذي نترقبه بشوق كبير، وننتظره بمشاعر المحبة الخالصة، لمن عملت فأخلصت، وبذلت فأعطت، وأنجزت الوعد الذي شهدنا ونشهد آثاره على المستويات كافة، حيث تحظى الأسرة بالعناية والرعاية، ويتحقق لها ما تصبو إليه من استقرار وسكينة». وأكدت الرميثي أن ما حققته مؤسسة التنمية الأسرية من نجاح وتميز كان بفضل توجيهات سموها السديدة، ودعمها المستمر، ومتابعتها الدائمة، وثقتها بقدرات الإدارة العليا للمؤسسة وجهود الإدارة الحكيمة لمجلس أمناء المؤسسة، برئاسة علي سالم الكعبي، مدير مكتب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، وإخوانه أعضاء المجلس وإدارات المؤسسة وموظفيها الذين عملوا جميعاً بإخلاص ومحبة وتفانٍ وجدّ وكفاءة. وأكدت الرميثي أن ما حققته مؤسسة التنمية الأسرية من نجاح وتميز كان بفضل توجيهات سموها السديدة ودعمها المستمر ومتابعتها الدائمة وثقتها بقدرات الإدارة العليا للمؤسسة وجهود الإدارة الحكيمة لمجلس أمناء المؤسسة برئاسة علي سالم الكعبي مدير مكتب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية وإخوانه أعضاء المجلس وإدارات المؤسسة وموظفيها الذين عملوا جميعا بإخلاص ومحبة وتفان وجد وكفاءة. عمق التفكير من جانبه أشار أشار سالم الكعبي إلى أن توجيهات سموها موضع تقدير ومحل اهتمام القيادة العليا والموظفين جميعاً، وأن ما يتم إطلاقه من مبادرات بتوجيهات سموها يعكس عمق تفكيرها وسعيها الدائم لتحقيق الأفضل للأسرة في إمارة أبوظبي، من أجل ضمان استقرارها وتماسكها ورفاهيتها، من خلال ما تقدمه مؤسسة التنمية الأسرية من خدمات متجددة وبرامج مستمرة على مدى العام، وأخرى يتم تطويرها وفقاً لاحتياجات فئات المجتمع. وقال: «إن مؤسسة التنمية الأسرية أمانة في أعناقنا، وستبقى كذلك، نعمل من أجلها، ونسعى لأن تستمر رائدة بين المؤسسات المحلية المعنية بالشأن الأسري، كما نسعى لأن تستمر في إثبات حضورها بين أهم المؤسسات العربية والإقليمية والدولية، مدركين أهمية ما تطمحون إليه ومقدرين نهج سموكم». وأكد الكعبي أن سلسلة إنجازات المؤسسة بما حققته من نجاحات وتميز كانت بفضل دعم سموها وتوجيهاتها السديدة، مشيراً إلى أن هدف القيادة العليا والموظفين في المؤسسة تحقيق رؤية سموها في مجال الارتقاء بالأسرة وتنميتها وسلامة أفرادها، وبما يجسد رؤية حكومة إمارة أبوظبي. ولفت إلى أن الإخلاص في العمل مستمر، في ظل وجود كادر وظيفي على قدر كبير من الخبرة والمهارة، ويعرف حق المعرفة معنى المسؤولية، ويدرك تماماً واجباته ومهامه لتحقيق الهدف الأسمى الذي يتمثل في بناء مجتمع متلاحم يحافظ على هويته ويدرك مسؤولياته تجاه الوطن. وختم الكعبي كلمته: «نعاهد سموكم بأن نستمر مخلصين ومثابرين لتحقيق رؤية ورسالة واستراتيجية المؤسسة التي تسهم في تحقيق النجاح والريادة في المجال الاجتماعي». خريطة استراتيجية واستمعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، خلال الاجتماع، إلى عرض عن الأداء العام للمؤسسة للنصف الأول من عام 2016، حيث قدمت شيخة محمد المهيري، محللة تطوير مؤسسي وشراكات الأداء الاستراتيجي للمؤسسة لعام 2016، عرضاً عن برامج ومشاريع المؤسسة والشركاء الاستراتيجيين لتلك المشاريع والبرامج التي تحقق أحد أهداف حكومة أبوظبي الاستراتيجية المتمثلة في «تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع»، ومن ضمنها برامج تعزيز استقرار الأسرة وتنمية الطفولة، وتوفير حياة كريمة لكبار السن، لتعزيز قدراتهم ولتمكينهم وتمكين المرأة، إضافة إلى برنامج توفير فرص متنوعة لمشاركة الشباب في المجتمع. وفي إطار مؤشرات خطة أبوظبي، أوضحت المهيري أن المؤسسة تسعى إلى تحقيق خطوات متقدمة فيما يتعلق ببرامج كبار السن والشباب ومتوسط المساهمات والخدمات الداعمة لتمكين المرأة. كما استعرضت المهيري الخريطة الاستراتيجية لمؤسسة التنمية الأسرية ورؤيتها المتمثلة في التنمية الاجتماعية المستدامة لأسرة واعية ومجتمع متماسك، مشيرةً إلى أن المؤسسة تسعى إلى الوصول إلى المحصلات الاجتماعية الرامية إلى تكوين أسرة إماراتية واعية ومتماسكة قادرة على مواجهة التحديات وبيئة أسرية صحية وآمنة للأطفال، تعزز قيمهم وتحفز قدراتهم الإبداعية وتفعل الدور المجتمعي للمرأة، من خلال تنمية قدراتها وإبراز إنجازاتها، وتسهم في إعداد جيل واعٍ من الشباب، من خلال تنمية مهاراتهم الحياتية والقيادية، وتعزيز مشاركتهم الفعالة في المجتمع. 3847 قدّمت تهاني الزبيدي، مديرة إدارة تنمية المرأة في المؤسسة، عرضاً تناولت فيه بطاقة أداء الخدمات والبرامج الاستراتيجية والتشغيلية، حيث بلغ عدد المشاركين الفعلي في الملتقى الرمضاني السابع 3847 مشاركاً، فيما بلغ عدد المشاركين في برنامج «حياتنا قرارنا» 241 مشاركاً، وبلغ عدد المشاركين في خدمة الرعاية الاجتماعية للمسن 4 مشاركين، وبلغ عدد المشاركين في خدمة ملف الأسرة 17 مشاركاً، وبلغ عدد المشاركين في دورة تحفيظ القرآن 62.


الخبر بالتفاصيل والصور


اطلعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، خلال ترؤسها أول من أمس الاجتماع الثاني لسموها مع الإدارة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية، على بطاقات الأداء العام للمؤسسة الذي أنجز في النصف الأول من العام الحالي 2016، مثمنةً الجهود التي تبذلها مؤسسة التنمية الأسرية، ممثلةً في رئيس مجلس الأمناء ونائب رئيس المجلس وأعضائه والإدارة العليا للمؤسسة وكل العاملين فيها، من أجل تحقيق أهداف المؤسسة الاستراتيجية التي تنطلق من أهداف واستراتيجية حكومة أبوظبي.

كما اطمأنت سموّها إلى الخدمات والبرامج التي تقدمها المؤسسة للأسر في مناطق الإمارة الشرقية والوسطى والغربية وأعداد المستفيدين منها، مؤكدةً سموها اهتمامها المباشر وحرصها على توفير كل المتطلبات المساندة لتنفيذ استراتيجية المؤسسة. حضر الاجتماع، إلى جانب سموها، معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة مستشار سمو الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ونورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، وكان في استقبال سموها عند وصولها إلى فرع مؤسسة التنمية الأسرية بمنطقة المناصير مريم محمد الرميثي، المديرة العامة لمؤسسة التنمية الأسرية، ومديرات الدوائر في المؤسسة.

والتقت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، خلال الاجتماع، مديرات المراكز التابعة للمؤسسة والمستشارات ومديرات الإدارات، إضافة إلى الموظفات في المؤسسة، حيث تبادلت معهن الأحاديث الودية، واستمعت إلى مقترحاتهن وآرائهن بشأن تطوير خطة العمل في المؤسسة خلال الفترة المقبلة.

نجاح مستمر

وفي بداية الاجتماع، رحبت مريم محمد الرميثي بسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وقالت: «يشرفنا أن نلتقي اليوم في حضور أمّنا «أم الإمارات»، هذا اللقاء الذي نترقبه بشوق كبير، وننتظره بمشاعر المحبة الخالصة، لمن عملت فأخلصت، وبذلت فأعطت، وأنجزت الوعد الذي شهدنا ونشهد آثاره على المستويات كافة، حيث تحظى الأسرة بالعناية والرعاية، ويتحقق لها ما تصبو إليه من استقرار وسكينة».

وأكدت الرميثي أن ما حققته مؤسسة التنمية الأسرية من نجاح وتميز كان بفضل توجيهات سموها السديدة، ودعمها المستمر، ومتابعتها الدائمة، وثقتها بقدرات الإدارة العليا للمؤسسة وجهود الإدارة الحكيمة لمجلس أمناء المؤسسة، برئاسة علي سالم الكعبي، مدير مكتب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، وإخوانه أعضاء المجلس وإدارات المؤسسة وموظفيها الذين عملوا جميعاً بإخلاص ومحبة وتفانٍ وجدّ وكفاءة.

وأكدت الرميثي أن ما حققته مؤسسة التنمية الأسرية من نجاح وتميز كان بفضل توجيهات سموها السديدة ودعمها المستمر ومتابعتها الدائمة وثقتها بقدرات الإدارة العليا للمؤسسة وجهود الإدارة الحكيمة لمجلس أمناء المؤسسة برئاسة علي سالم الكعبي مدير مكتب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية وإخوانه أعضاء المجلس وإدارات المؤسسة وموظفيها الذين عملوا جميعا بإخلاص ومحبة وتفان وجد وكفاءة.

عمق التفكير

من جانبه أشار أشار سالم الكعبي إلى أن توجيهات سموها موضع تقدير ومحل اهتمام القيادة العليا والموظفين جميعاً، وأن ما يتم إطلاقه من مبادرات بتوجيهات سموها يعكس عمق تفكيرها وسعيها الدائم لتحقيق الأفضل للأسرة في إمارة أبوظبي، من أجل ضمان استقرارها وتماسكها ورفاهيتها، من خلال ما تقدمه مؤسسة التنمية الأسرية من خدمات متجددة وبرامج مستمرة على مدى العام، وأخرى يتم تطويرها وفقاً لاحتياجات فئات المجتمع.

وقال: «إن مؤسسة التنمية الأسرية أمانة في أعناقنا، وستبقى كذلك، نعمل من أجلها، ونسعى لأن تستمر رائدة بين المؤسسات المحلية المعنية بالشأن الأسري، كما نسعى لأن تستمر في إثبات حضورها بين أهم المؤسسات العربية والإقليمية والدولية، مدركين أهمية ما تطمحون إليه ومقدرين نهج سموكم».

وأكد الكعبي أن سلسلة إنجازات المؤسسة بما حققته من نجاحات وتميز كانت بفضل دعم سموها وتوجيهاتها السديدة، مشيراً إلى أن هدف القيادة العليا والموظفين في المؤسسة تحقيق رؤية سموها في مجال الارتقاء بالأسرة وتنميتها وسلامة أفرادها، وبما يجسد رؤية حكومة إمارة أبوظبي.

ولفت إلى أن الإخلاص في العمل مستمر، في ظل وجود كادر وظيفي على قدر كبير من الخبرة والمهارة، ويعرف حق المعرفة معنى المسؤولية، ويدرك تماماً واجباته ومهامه لتحقيق الهدف الأسمى الذي يتمثل في بناء مجتمع متلاحم يحافظ على هويته ويدرك مسؤولياته تجاه الوطن.

وختم الكعبي كلمته: «نعاهد سموكم بأن نستمر مخلصين ومثابرين لتحقيق رؤية ورسالة واستراتيجية المؤسسة التي تسهم في تحقيق النجاح والريادة في المجال الاجتماعي».

خريطة استراتيجية

واستمعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، خلال الاجتماع، إلى عرض عن الأداء العام للمؤسسة للنصف الأول من عام 2016، حيث قدمت شيخة محمد المهيري، محللة تطوير مؤسسي وشراكات الأداء الاستراتيجي للمؤسسة لعام 2016، عرضاً عن برامج ومشاريع المؤسسة والشركاء الاستراتيجيين لتلك المشاريع والبرامج التي تحقق أحد أهداف حكومة أبوظبي الاستراتيجية المتمثلة في «تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع»، ومن ضمنها برامج تعزيز استقرار الأسرة وتنمية الطفولة، وتوفير حياة كريمة لكبار السن، لتعزيز قدراتهم ولتمكينهم وتمكين المرأة، إضافة إلى برنامج توفير فرص متنوعة لمشاركة الشباب في المجتمع.

وفي إطار مؤشرات خطة أبوظبي، أوضحت المهيري أن المؤسسة تسعى إلى تحقيق خطوات متقدمة فيما يتعلق ببرامج كبار السن والشباب ومتوسط المساهمات والخدمات الداعمة لتمكين المرأة.

كما استعرضت المهيري الخريطة الاستراتيجية لمؤسسة التنمية الأسرية ورؤيتها المتمثلة في التنمية الاجتماعية المستدامة لأسرة واعية ومجتمع متماسك، مشيرةً إلى أن المؤسسة تسعى إلى الوصول إلى المحصلات الاجتماعية الرامية إلى تكوين أسرة إماراتية واعية ومتماسكة قادرة على مواجهة التحديات وبيئة أسرية صحية وآمنة للأطفال، تعزز قيمهم وتحفز قدراتهم الإبداعية وتفعل الدور المجتمعي للمرأة، من خلال تنمية قدراتها وإبراز إنجازاتها، وتسهم في إعداد جيل واعٍ من الشباب، من خلال تنمية مهاراتهم الحياتية والقيادية، وتعزيز مشاركتهم الفعالة في المجتمع.

3847

قدّمت تهاني الزبيدي، مديرة إدارة تنمية المرأة في المؤسسة، عرضاً تناولت فيه بطاقة أداء الخدمات والبرامج الاستراتيجية والتشغيلية، حيث بلغ عدد المشاركين الفعلي في الملتقى الرمضاني السابع 3847 مشاركاً، فيما بلغ عدد المشاركين في برنامج «حياتنا قرارنا» 241 مشاركاً، وبلغ عدد المشاركين في خدمة الرعاية الاجتماعية للمسن 4 مشاركين، وبلغ عدد المشاركين في خدمة ملف الأسرة 17 مشاركاً، وبلغ عدد المشاركين في دورة تحفيظ القرآن 62.

رابط المصدر: الشيخة فاطمة بنت مبارك تثمّن جهود مؤسسة التنمية الأسرية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً