راشد الكعبي: الخسارة لن تثني الجيش عن محاولة التعويض

■ لاعبو الفريقين بعد نهاية مباراة الذهاب في العين هنأ راشد الكعبي مدير فريق نادي الجيش القطري العين وجماهيره، بالفوز الذي حققه أول من أمس على ملعب استاد هزاع بن زايد في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم. وأكد أن الخسارة التي

مني بها فريقه بثلاثة أهداف مقابل هدف، لن تثنيه على متابعة جهوده القوية ومحاولة التعويض في لقاء الإياب بالدوحة 18 أكتوبر المقبل، من أجل تعويض النتيجة والذهاب إلى نهائي المسابقة القارية البارزة، وأشار إلى أن فريقه لم يظهر بالمستوى المعهود عنه في بداية المباراة، وارتكب أخطاء كلفته هدفين في الشوط الأول. ولكنه عاد في الحصة الثانية من اللقاء وظهر بصورة مغايرة، واستطاع أن يستحوذ على مجريات اللعب ويصنع العديد من الفرص التي جاء من إحداها هدفه الوحيد، وحاول بعد ذلك معادلة النتيجة، ولكن الأمور جرت على عكس التوقعات، ونجح العين في توسيع الفارق بتسجيله الهدف الثالث. وقال الكعبي في تصريحات له بعد المباراة: أعتقد أن الأمور أصبحت صعبة ولكنها ليست مستحيلة، وبإمكان الجيش التعويض في لقاء الإياب وقلب الموازين على العين، وفي كرة القدم كل شيء ممكن وعلينا أن نتابع جهودنا في إعداد الفريق وترتيب أوراقه على النحو الذي يجعله قادرا على فرض شخصيته في اللقاء المقبل بما يقوده لتجاوز العين إلى النهائي. وأوضح أن الأخطاء التي وقع فيها الجيش وكلفته الخسارة بثلاثية أمر طبيعي يحدث في كرة القدم، وقال: لولا وجود الأخطاء لما كان هناك فوز وخسارة، ومتى ما حدثت الأخطاء جاءت الأهداف فالذي يستغل الأخطاء هو الذي يحقق الفوز. وأضاف: علينا أن ننسى ما حدث في هذه المباراة ونستعد لمباراتنا المقبلة في الدوري القطري ومن ثم التحضير للقاء الإياب بالدوحة، ونحن على ثقة كاملة أن لاعبي الجيش قادرون على العودة القوية والتجاسر على النحو الذي يقودهم في النهاية لتحقيق طموحاتهم، مع احترامنا لفريق العين القوي الذي قدم مستوى فنياً متميزاً واستفاد من الفرص التي تهيأت له وسجل منها أهدافه الثلاثة.


الخبر بالتفاصيل والصور


هنأ راشد الكعبي مدير فريق نادي الجيش القطري العين وجماهيره، بالفوز الذي حققه أول من أمس على ملعب استاد هزاع بن زايد في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وأكد أن الخسارة التي مني بها فريقه بثلاثة أهداف مقابل هدف، لن تثنيه على متابعة جهوده القوية ومحاولة التعويض في لقاء الإياب بالدوحة 18 أكتوبر المقبل، من أجل تعويض النتيجة والذهاب إلى نهائي المسابقة القارية البارزة، وأشار إلى أن فريقه لم يظهر بالمستوى المعهود عنه في بداية المباراة، وارتكب أخطاء كلفته هدفين في الشوط الأول.

ولكنه عاد في الحصة الثانية من اللقاء وظهر بصورة مغايرة، واستطاع أن يستحوذ على مجريات اللعب ويصنع العديد من الفرص التي جاء من إحداها هدفه الوحيد، وحاول بعد ذلك معادلة النتيجة، ولكن الأمور جرت على عكس التوقعات، ونجح العين في توسيع الفارق بتسجيله الهدف الثالث.

وقال الكعبي في تصريحات له بعد المباراة: أعتقد أن الأمور أصبحت صعبة ولكنها ليست مستحيلة، وبإمكان الجيش التعويض في لقاء الإياب وقلب الموازين على العين، وفي كرة القدم كل شيء ممكن وعلينا أن نتابع جهودنا في إعداد الفريق وترتيب أوراقه على النحو الذي يجعله قادرا على فرض شخصيته في اللقاء المقبل بما يقوده لتجاوز العين إلى النهائي.

وأوضح أن الأخطاء التي وقع فيها الجيش وكلفته الخسارة بثلاثية أمر طبيعي يحدث في كرة القدم، وقال: لولا وجود الأخطاء لما كان هناك فوز وخسارة، ومتى ما حدثت الأخطاء جاءت الأهداف فالذي يستغل الأخطاء هو الذي يحقق الفوز.

وأضاف: علينا أن ننسى ما حدث في هذه المباراة ونستعد لمباراتنا المقبلة في الدوري القطري ومن ثم التحضير للقاء الإياب بالدوحة، ونحن على ثقة كاملة أن لاعبي الجيش قادرون على العودة القوية والتجاسر على النحو الذي يقودهم في النهاية لتحقيق طموحاتهم، مع احترامنا لفريق العين القوي الذي قدم مستوى فنياً متميزاً واستفاد من الفرص التي تهيأت له وسجل منها أهدافه الثلاثة.

رابط المصدر: راشد الكعبي: الخسارة لن تثني الجيش عن محاولة التعويض

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً