شما المزروعي: شابات الإمارات عنصر رئيسي في معادلة التنمية بالدولة

أوصى المشاركون في الحلقة الشبابية الحوارية التي استضافتها «مؤسسة دبي للمرأة» بالتعاون مع «مجلس الإمارات للشباب» بعنوان «الشابة الإماراتية وسوق العمل» بحضور شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيسة مجلس الإمارات للشباب، ومنى غانم المرّي، العضوة المنتدبة رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، ونخبة

من الشباب والشابات، ب«اقتراح وسن تشريعات جديدة صديقة للمرأة»، من شأنها أن تفتح مجالات عمل جديدة أمام النساء، وتزيد معدل مشاركتهن في مجالات، مثل: الطيران والهندسة والقطاعات الفنية. كما دعا الحاضرون إلى تقديم الحلول والتسهيلات الملائمة التي من شأنها زيادة عدد النساء العاملات، واستقطاب المواطنات للعمل في القطاع الخاص، حيث تبلغ نسبتهن فيه 5% فقط، على أن يتم إيجاد بيئة عمل مناسبة للمرأة العاملة وتوفير مبادرات خلاقة، مثل: أماكن للعناية بأطفالهن كالحضانات الملحقة بأماكن العمل، وتقبل الأفكار الجديدة الخلاقة التي من شأنها أن تسهم في تطوير بيئات العمل، وتوجيه الشابات الإماراتيات لدراسة تخصصات تناسب سوق العمل، وتجهيزهن من قبل الجامعات والمؤسسات التعليمية.وزيادة مشاركة المرأة في مجالات العمل التي تفتح مجالات توصيات هامة تدعم الشباب وتمكّن الإماراتية اجتماعياً واقتصادياً لكونها تعد شريكاً أساسياً في عملية التنمية.وثمَّنت شما بنت سهيل المزروعي استضافة مؤسسة دبي للمرأة للحلقة الشبابية لاستعراض أهم التحديات التي تواجه الشابة الإماراتية في سوق العمل، وقالت: «تعد النجاحات التي أحرزتها شابات الإمارات في مختلف الميادين تأكيداً لدعم قيادتنا الرشيدة وتمكينها للشباب من الجنسين، فلطالما علمنا قادتنا أن الكفاءة والتميز هي معايير النجاح الأساسية».وأضافت: «الشباب الإماراتي مسؤول وذو مهارات عالية تخدم نمو الدولة في كافة القطاعات، وشاباتنا عنصر رئيسي ومهم في معادلة التنمية في الدولة، ومثال يحتذى به في كافة أدوارها في المجتمع، وأملنا اليوم هو فتح آفاق جديدة لتمكين وإعداد جيل من شباب الإمارات المتميزين».من جانبها، أعربت منى غانم المري، العضوة المنتدبة رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، عن بالغ تقديرها لجهود وزيرة الدولة لشؤون الشباب، وما قدمته من أفكار ومبادرات لدعم قطاع بالغ الأهمية في المجتمع وهو قطاع الشباب، وقالت إن وجود أصغر وزيرة سناً في تاريخ العمل الحكومي على مستوى العالم، هو برهان عملي يؤكد أن نهج الإمارات في إعداد جيل من القيادات الوطنية الشابة وحرصها على إشراكهم في تحمل المسؤولية ليس مجرد شعارات ترفعها، ولكنها رؤية تتحقق على أرض الواقع بإتاحة المجال وإعطاء الأمل للشباب وتزويدهم بالأدوات التي تمكنهم من حصولهم على فرصهم كاملة ضمن أرقى المواقع وأرفع المناصب. وأشارت المري في مداخلتها إلى فخرها الكبير بالشباب المشاركين في الجلسة وجرأتهم في الطرح. وأكدت أن مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي هم ظواهر تأتي وتنتهي، خاصة الذين لا يملكون فكراً حقيقياً، وتعد وسائل التواصل الاجتماعي من أهم الوسائل لتسخيرها للمشاريع المستقبلية وخلق التفاؤل في العالم العربي، وعلى الشباب المبدع المثقف أن يملأ الفراغ في مواقع التواصل بأفكاره ومشاركاته البناءة. وأكدت منى المري ضرورة تضافر الجهود من أجل دعم فرص الشباب من الجنسين، لاسيما في ناحية ربط مخرجات التعليم مع احتياجات سوق العمل، وقالت: «لا شك في أن الحلقات الشبابية تمثل منصة تفاعلية مهمة تجمع معادلتي التمكين والابتكار، فهدفنا بناء وترسيخ دور الكوادر الوطنية الشابة في سوق العمل داخل الدولة، إدراكاً منَّا أن الشباب قوة دافعة أساسية لتطوير المجتمع، والرقم الحاسم في معادلة بناء مستقبله». كما أعربت منى المرّي عن أملها في زيادة برامج التدريب على مهارات سوق العمل، لرفع مستوى قدرات شابات الإمارات وجعلهنّ قادرات على المنافسة في سوق العمل، وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، والتزاماً بنهج الإمارات الواضح في تعزيز دور المرأة وتفعيل إسهاماتها الإيجابية ضمن شتى القطاعات.وأكد الشباب الذين شاركوا في الحلقة أن هناك هجرة من الإماراتيات من سوق العمل بسبب الجانب الاجتماعي وأوقات العمل وطبيعة العمل، والبيئة غير جاذبة في بعض المؤسسات، والروتين القاتل في العمل، وللأسف هناك خريجات يفضلن الجلوس في المنزل على العمل لأسباب مختلفة. وأضافوا مجموعة أخرى من التوصيات أبرزها وضع قوانين مرنة، بحيث تخدم المرأة بشكل أكبر وتتفهم طبيعة ما يمكن أن تواجهه. وتوفير فرص التدريب للشابات المقبلات على العمل حتى تتناسب مع توقعات المؤسسات. ونشر الوعي بين الشابات المقبلات على سوق العمل بالوعي الكافي الذي يمكنهن من البحث الجيد عن أماكن العمل التي تناسبهن. والتوجيه والإرشاد الأكاديمي للطالبات منذ المراحل الثانوية لنوع الدراسات التي يمكن أن تناسب قدرات الطلاب، ونشر ثقافة التطوع من عمر صغير حتى تتفتح أذهان الشابات على العمل وطبيعته. الحلقة تعزز جسور التواصل مع الشباب تترجم الحلقة الشبابية توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأهمية تعزيز جسور التواصل مع الشباب الإماراتي للاقتراب أكثر من أفكارهم وآرائهم ومتطلباتهم ومنح الحكومة الفرصة لترسيخ دورهم كمحرك دفع رئيسي للمسيرة التنموية المباركة في دولتنا. وتعدُّ الحلقات الشبابية منصة تفاعلية للشباب لعرض أفضل الممارسات ومناقشة أهم المواضيع والفرص واستعراض أبرز التحديات للخروج بأفكار وحلول عملية مبتكرة، في حين تسعى اللقاءات التي يتم تنظيمها في إطار هذه المبادرة إلى تأكيد مبادئ التلاحم والتشاور والمشاركة المجتمعية، والتعبير عن نهج الدولة في تعزيز التواصل المستدام بين الحكومة والشباب الإماراتي بما يحقق أفضل استثمار في الطاقات الوطنية لإعداد أجيال جديدة مؤهلة من قادة المستقبل.وتناولت الحلقة الشبابية العديد من المحاور المهمة والمتعلقة بالتحديات التي تواجهها الشابة الإماراتية قبل دخولها سوق العمل وأسباب تدنّي نسبة استمراريتها في قطاعات العمل، كما تطرق المشاركون في الحلقة إلى مناقشة مقومات العمل المستدام مع تحديد الفجوات في مهارات الشابة الإماراتية أمام متطلبات سوق العمل.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أوصى المشاركون في الحلقة الشبابية الحوارية التي استضافتها «مؤسسة دبي للمرأة» بالتعاون مع «مجلس الإمارات للشباب» بعنوان «الشابة الإماراتية وسوق العمل» بحضور شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيسة مجلس الإمارات للشباب، ومنى غانم المرّي، العضوة المنتدبة رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، ونخبة من الشباب والشابات، ب«اقتراح وسن تشريعات جديدة صديقة للمرأة»، من شأنها أن تفتح مجالات عمل جديدة أمام النساء، وتزيد معدل مشاركتهن في مجالات، مثل: الطيران والهندسة والقطاعات الفنية.
كما دعا الحاضرون إلى تقديم الحلول والتسهيلات الملائمة التي من شأنها زيادة عدد النساء العاملات، واستقطاب المواطنات للعمل في القطاع الخاص، حيث تبلغ نسبتهن فيه 5% فقط، على أن يتم إيجاد بيئة عمل مناسبة للمرأة العاملة وتوفير مبادرات خلاقة، مثل: أماكن للعناية بأطفالهن كالحضانات الملحقة بأماكن العمل، وتقبل الأفكار الجديدة الخلاقة التي من شأنها أن تسهم في تطوير بيئات العمل، وتوجيه الشابات الإماراتيات لدراسة تخصصات تناسب سوق العمل، وتجهيزهن من قبل الجامعات والمؤسسات التعليمية.
وزيادة مشاركة المرأة في مجالات العمل التي تفتح مجالات توصيات هامة تدعم الشباب وتمكّن الإماراتية اجتماعياً واقتصادياً لكونها تعد شريكاً أساسياً في عملية التنمية.
وثمَّنت شما بنت سهيل المزروعي استضافة مؤسسة دبي للمرأة للحلقة الشبابية لاستعراض أهم التحديات التي تواجه الشابة الإماراتية في سوق العمل، وقالت: «تعد النجاحات التي أحرزتها شابات الإمارات في مختلف الميادين تأكيداً لدعم قيادتنا الرشيدة وتمكينها للشباب من الجنسين، فلطالما علمنا قادتنا أن الكفاءة والتميز هي معايير النجاح الأساسية».
وأضافت: «الشباب الإماراتي مسؤول وذو مهارات عالية تخدم نمو الدولة في كافة القطاعات، وشاباتنا عنصر رئيسي ومهم في معادلة التنمية في الدولة، ومثال يحتذى به في كافة أدوارها في المجتمع، وأملنا اليوم هو فتح آفاق جديدة لتمكين وإعداد جيل من شباب الإمارات المتميزين».
من جانبها، أعربت منى غانم المري، العضوة المنتدبة رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، عن بالغ تقديرها لجهود وزيرة الدولة لشؤون الشباب، وما قدمته من أفكار ومبادرات لدعم قطاع بالغ الأهمية في المجتمع وهو قطاع الشباب، وقالت إن وجود أصغر وزيرة سناً في تاريخ العمل الحكومي على مستوى العالم، هو برهان عملي يؤكد أن نهج الإمارات في إعداد جيل من القيادات الوطنية الشابة وحرصها على إشراكهم في تحمل المسؤولية ليس مجرد شعارات ترفعها، ولكنها رؤية تتحقق على أرض الواقع بإتاحة المجال وإعطاء الأمل للشباب وتزويدهم بالأدوات التي تمكنهم من حصولهم على فرصهم كاملة ضمن أرقى المواقع وأرفع المناصب.
وأشارت المري في مداخلتها إلى فخرها الكبير بالشباب المشاركين في الجلسة وجرأتهم في الطرح. وأكدت أن مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي هم ظواهر تأتي وتنتهي، خاصة الذين لا يملكون فكراً حقيقياً، وتعد وسائل التواصل الاجتماعي من أهم الوسائل لتسخيرها للمشاريع المستقبلية وخلق التفاؤل في العالم العربي، وعلى الشباب المبدع المثقف أن يملأ الفراغ في مواقع التواصل بأفكاره ومشاركاته البناءة.
وأكدت منى المري ضرورة تضافر الجهود من أجل دعم فرص الشباب من الجنسين، لاسيما في ناحية ربط مخرجات التعليم مع احتياجات سوق العمل، وقالت: «لا شك في أن الحلقات الشبابية تمثل منصة تفاعلية مهمة تجمع معادلتي التمكين والابتكار، فهدفنا بناء وترسيخ دور الكوادر الوطنية الشابة في سوق العمل داخل الدولة، إدراكاً منَّا أن الشباب قوة دافعة أساسية لتطوير المجتمع، والرقم الحاسم في معادلة بناء مستقبله».
كما أعربت منى المرّي عن أملها في زيادة برامج التدريب على مهارات سوق العمل، لرفع مستوى قدرات شابات الإمارات وجعلهنّ قادرات على المنافسة في سوق العمل، وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، والتزاماً بنهج الإمارات الواضح في تعزيز دور المرأة وتفعيل إسهاماتها الإيجابية ضمن شتى القطاعات.
وأكد الشباب الذين شاركوا في الحلقة أن هناك هجرة من الإماراتيات من سوق العمل بسبب الجانب الاجتماعي وأوقات العمل وطبيعة العمل، والبيئة غير جاذبة في بعض المؤسسات، والروتين القاتل في العمل، وللأسف هناك خريجات يفضلن الجلوس في المنزل على العمل لأسباب مختلفة.
وأضافوا مجموعة أخرى من التوصيات أبرزها وضع قوانين مرنة، بحيث تخدم المرأة بشكل أكبر وتتفهم طبيعة ما يمكن أن تواجهه. وتوفير فرص التدريب للشابات المقبلات على العمل حتى تتناسب مع توقعات المؤسسات. ونشر الوعي بين الشابات المقبلات على سوق العمل بالوعي الكافي الذي يمكنهن من البحث الجيد عن أماكن العمل التي تناسبهن. والتوجيه والإرشاد الأكاديمي للطالبات منذ المراحل الثانوية لنوع الدراسات التي يمكن أن تناسب قدرات الطلاب، ونشر ثقافة التطوع من عمر صغير حتى تتفتح أذهان الشابات على العمل وطبيعته.

الحلقة تعزز جسور التواصل مع الشباب

تترجم الحلقة الشبابية توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأهمية تعزيز جسور التواصل مع الشباب الإماراتي للاقتراب أكثر من أفكارهم وآرائهم ومتطلباتهم ومنح الحكومة الفرصة لترسيخ دورهم كمحرك دفع رئيسي للمسيرة التنموية المباركة في دولتنا.
وتعدُّ الحلقات الشبابية منصة تفاعلية للشباب لعرض أفضل الممارسات ومناقشة أهم المواضيع والفرص واستعراض أبرز التحديات للخروج بأفكار وحلول عملية مبتكرة، في حين تسعى اللقاءات التي يتم تنظيمها في إطار هذه المبادرة إلى تأكيد مبادئ التلاحم والتشاور والمشاركة المجتمعية، والتعبير عن نهج الدولة في تعزيز التواصل المستدام بين الحكومة والشباب الإماراتي بما يحقق أفضل استثمار في الطاقات الوطنية لإعداد أجيال جديدة مؤهلة من قادة المستقبل.
وتناولت الحلقة الشبابية العديد من المحاور المهمة والمتعلقة بالتحديات التي تواجهها الشابة الإماراتية قبل دخولها سوق العمل وأسباب تدنّي نسبة استمراريتها في قطاعات العمل، كما تطرق المشاركون في الحلقة إلى مناقشة مقومات العمل المستدام مع تحديد الفجوات في مهارات الشابة الإماراتية أمام متطلبات سوق العمل.

رابط المصدر: شما المزروعي: شابات الإمارات عنصر رئيسي في معادلة التنمية بالدولة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً