الكعبي: برؤية القيادة الرشيدة كلية الأركان منارة للعلم العسكري

تحت رعاية وحضور الفريق الركن، م. عبيد محمد عبد الله الكعبي، احتفلت كلية القيادة والأركان المشتركة أمس بيوبيلها الفضي بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها وذلك في مقر الكلية بأبوظبي. حضر الحفل اللواء الركن سيف مصبح المسافري رئيس هيئة العمليات وعدد من كبار قادة القوات المسلحة، والعميد الركن

جمعة الكعبي، قائد كلية القيادة والأركان المشتركة وعدد من القادة ونواب القادة السابقين الذين تعاقبوا على قيادة الكلية منذ تأسيسها، كما حضر الحفل عدد من كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وطلبة الكلية.وقال العميد الركن جمعة الكعبي قائد كلية القيادة والأركان المشتركة في كلمته خلال الحفل: لقد أكملت الكلية خمسة وعشرين عاماً حافلة بالعطاء والتميز بفضل من الله تعالى ورؤية جلية من قيادتنا الرشيدة في إيجاد منظومة تعليمية راقية ومنارة للعلم العسكري الحديث، تعمل على إعداد وتأهيل ضباط أكفاء ليشغلوا وظائف القيادة والأركان وفق مناهج علمية حديثة تواكب مستجدات العلوم العسكرية.وأشار في كلمته إلى أن الوصول بقواتنا المسلحة إلى مصاف أحدث جيوش العصر ظل دائما هدفاً استراتيجياً للقيادة الرشيدة، ولهذا عمدت إلى تطويرها تنظيماً وتسليحاً وتدريباً من منطلق إيمانها بأن التفوق الحقيقي لا يكمن في الحصول على أحدث الأسلحة والمعدات بل يكمن في المقدرة على استيعابها والإبداع في استخدامها، لهذا أنشئت الكليات والمعاهد العسكرية والتي توجت بإنشاء كلية القيادة والأركان المشتركة التي تعتبر المكان الأمثل لقادة المستقبل من ضباط قواتنا المسلحة القادرين على التفاعل مع معطيات عصر تلاحقت فيه الابتكارات وتعددت فيه المستجدات وتفاقمت فيه التحديات. وأكد الكعبي أن كلية القيادة والأركان المشتركة وفق هذه المنهجية تتطور بخطى واثقة ثابتة من حيث المناهج الدراسية والدراسات النظرية والتطبيقية والتدريبية، وقد اقترن ذلك برؤية مستقبلية طموحة تحقق الاستمرارية في العمل الناجح نسجت خيوطها من لدن قيادتنا الرشيدة ممثلة في كلمات مضيئة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله: «إن أرض الوطن وشعبه ومنجزاته أمانة في أعناقكم وأنتم أمانة في أعناقنا تحافظون على هذه الأمانة من خلال تعزيز انتمائكم ورص صفوفكم وتقوية وحدتكم واستعدادكم للتضحية في سبيلها ونحافظ على أماناتنا بتوفير العناية الشاملة لكم». من خلال هذه التوجيهات حرصت الكلية أن تكون صرحاً شامخاً ومنهلاً لكافة العلوم والمعارف لا سيما العسكرية منها. وأضاف قائد الكلية: إننا إذ نحتفل بمرور خمسة وعشرين عاماً على إنشاء الكلية إنما نتذكر أولئك الرجال الذين خططوا وصنعوا لها مجدها، ليكون هذا الصرح العلمي منارة تقتدى للعلم والمعرفة والابتكار، فتحية إعزاز وإجلال وتقدير إلى القادة الذين واكبوا هذه المسيرة وإلى كل أعضاء هيئة التوجيه السابقين الذين وضعوا نصب أعينهم أن يظل هذا الوطن حصناً منيعاً في وجه المتربصين والحاقدين.وقام الفريق الركن،م. عبيد محمد عبد الله الكعبي يرافقه العميد الركن جمعة الكعبي قائد كلية القيادة والأركان المشتركة بتكريم القادة السابقين للكلية والرتب الأخرى القدامى والتقاط الصور التذكارية معهم. (وام)


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تحت رعاية وحضور الفريق الركن، م. عبيد محمد عبد الله الكعبي، احتفلت كلية القيادة والأركان المشتركة أمس بيوبيلها الفضي بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها وذلك في مقر الكلية بأبوظبي. حضر الحفل اللواء الركن سيف مصبح المسافري رئيس هيئة العمليات وعدد من كبار قادة القوات المسلحة، والعميد الركن جمعة الكعبي، قائد كلية القيادة والأركان المشتركة وعدد من القادة ونواب القادة السابقين الذين تعاقبوا على قيادة الكلية منذ تأسيسها، كما حضر الحفل عدد من كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وطلبة الكلية.
وقال العميد الركن جمعة الكعبي قائد كلية القيادة والأركان المشتركة في كلمته خلال الحفل: لقد أكملت الكلية خمسة وعشرين عاماً حافلة بالعطاء والتميز بفضل من الله تعالى ورؤية جلية من قيادتنا الرشيدة في إيجاد منظومة تعليمية راقية ومنارة للعلم العسكري الحديث، تعمل على إعداد وتأهيل ضباط أكفاء ليشغلوا وظائف القيادة والأركان وفق مناهج علمية حديثة تواكب مستجدات العلوم العسكرية.
وأشار في كلمته إلى أن الوصول بقواتنا المسلحة إلى مصاف أحدث جيوش العصر ظل دائما هدفاً استراتيجياً للقيادة الرشيدة، ولهذا عمدت إلى تطويرها تنظيماً وتسليحاً وتدريباً من منطلق إيمانها بأن التفوق الحقيقي لا يكمن في الحصول على أحدث الأسلحة والمعدات بل يكمن في المقدرة على استيعابها والإبداع في استخدامها، لهذا أنشئت الكليات والمعاهد العسكرية والتي توجت بإنشاء كلية القيادة والأركان المشتركة التي تعتبر المكان الأمثل لقادة المستقبل من ضباط قواتنا المسلحة القادرين على التفاعل مع معطيات عصر تلاحقت فيه الابتكارات وتعددت فيه المستجدات وتفاقمت فيه التحديات. وأكد الكعبي أن كلية القيادة والأركان المشتركة وفق هذه المنهجية تتطور بخطى واثقة ثابتة من حيث المناهج الدراسية والدراسات النظرية والتطبيقية والتدريبية، وقد اقترن ذلك برؤية مستقبلية طموحة تحقق الاستمرارية في العمل الناجح نسجت خيوطها من لدن قيادتنا الرشيدة ممثلة في كلمات مضيئة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله: «إن أرض الوطن وشعبه ومنجزاته أمانة في أعناقكم وأنتم أمانة في أعناقنا تحافظون على هذه الأمانة من خلال تعزيز انتمائكم ورص صفوفكم وتقوية وحدتكم واستعدادكم للتضحية في سبيلها ونحافظ على أماناتنا بتوفير العناية الشاملة لكم». من خلال هذه التوجيهات حرصت الكلية أن تكون صرحاً شامخاً ومنهلاً لكافة العلوم والمعارف لا سيما العسكرية منها.
وأضاف قائد الكلية: إننا إذ نحتفل بمرور خمسة وعشرين عاماً على إنشاء الكلية إنما نتذكر أولئك الرجال الذين خططوا وصنعوا لها مجدها، ليكون هذا الصرح العلمي منارة تقتدى للعلم والمعرفة والابتكار، فتحية إعزاز وإجلال وتقدير إلى القادة الذين واكبوا هذه المسيرة وإلى كل أعضاء هيئة التوجيه السابقين الذين وضعوا نصب أعينهم أن يظل هذا الوطن حصناً منيعاً في وجه المتربصين والحاقدين.
وقام الفريق الركن،م. عبيد محمد عبد الله الكعبي يرافقه العميد الركن جمعة الكعبي قائد كلية القيادة والأركان المشتركة بتكريم القادة السابقين للكلية والرتب الأخرى القدامى والتقاط الصور التذكارية معهم. (وام)

رابط المصدر: الكعبي: برؤية القيادة الرشيدة كلية الأركان منارة للعلم العسكري

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً