بالفيديو..مواطن يدفن ابن شقيقه في عزبة متأثراً بجرعة مخدرات

كشفت شرطة رأس الخيمة، اليوم، غموض جريمة اختفاء جثة مواطن يبلغ من العمر 27 سنة، تم دفنه في منطقة صحراوية غامضة لمدة خمسة أيام بعدما كان برفقة عمه وأحد أصدقائه. وقال القائد العام لشرطة رأس الخيمة، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، إن الإدارة العامة للعمليات الشرطة

تلقت معلومات عن اختفاء مواطن وتورط أحد أقاربه في دفنه في إحدى المناطق البرية في رأس الخيمة، مشيرا إلى أن  تمكن الإدارة العامة للعمليات الشرطية متمثلة في جميع إداراتها وأقسامها وبالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي، تمكنت من العثور على جثة الشاب المواطن صباح اليوم، مدفونة بالقرب من إحدى العزب على جانب أحد الطرق الخارجية للإمارة، بعد بحث استمر مدة خمسة أيام. وتفصيلا أشار إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة رأس الخيمة، العقيد عبدالله علي منخس، إلى أن غرفتي عمليات في وزارة الداخلية وشرطة رأس الخيمة تلقتا معلومات من أحد المواطنين مساء السبت الماضي، يفيد بقيام مواطن بدفن أحد أقربائه إثر وفاته نتيجة تعاطيه للمخدرات. وأوضح فور تلقي تلك المعلومات تم تشكيل فريق بحث وتحري وجمع معلومات من إدارة التحريات والمباحث الجنائية وإدارة مكافحة المخدرات وإدارة المهام الخاصة، وقسم مسرح الجريمة للتوصل إلى هوية المتورطين في القضية. وأضاف تم التوصل إلى هويات مواطنين وهم من أصحاب السوابق حيث اعترف المواطن الأول ويبلغ من العمر 37 سنة بأنه كان يتعاطى المخدرات برفقته ابن شقيقه الذي يبلغ من العمر 27 سنة، وبرفقته أحد أصدقائه المواطنين ويبلغ من العمر  23 سنة، في مركبته في إحدى مناطق رأس الخيمة. وأكمل عم المتوفى أن ابن شقيقه توفي في مركبته إثر تعاطيه للمخدرات، مشير إلى أن بعد وفاة ابن شقيقه توجه برفقته صديقه ومعهم الجثة لإحدى المناطق البرية الصحراوية المهجورة بالقرب من إحدى العزب في رأس الخيمة، حيث قاما بدفن الجثة ومغادرة المكان دون التذكر المكان تم دفن فيه الجثة وذلك لكونهما تحت تأثير المخدرات. وشرح منخس أن الشرطة واجهت تحدي كبير في عملية البحث عن الجثة لأن عم المتوفى كان يحدد أماكن شاسعة ومفتوحة للبحث فيها ما استغرق جهوداً كبيرة وعدة أيام من العمل لتمشيط المناطق التي حددها، حيث تم الاستعانة بالكلاب البوليسية التابعة لشرطة دبي للمشاركة في عملية البحث. وأضاف أنه تم تكثيف عمليات البحث والتحري وجمع المعلومات، حيث تمكنت الفرق الميدانية المشكلة والمكلفة بمتابعة ملابسات القضية من التوصل إلى معلومات هامة ومؤكدة تقود إلى احتمالية العثور على الجثة في منطقة معينة. ولفت إلى أنه عمليات البحث أسفرت إلى عثور الكلاب البوليسية لشرطة دبي على الجثة، حيث تم استخراجها بعد أخذ كافة الإجراءات القانونية وبحضور رئيس النيابة وجميع الجهات ذات الاختصاص، وتابع تم إحالة الجثة للطب الشرعي بناءً على تعليمات النيابة العامة للوقوف على الأسباب الرئيسية التي أدت إلى الوفاة. وأوضح أن قسم الكلاب البوليسية في شرطة أبدى تعاون متميز و جهد عظيم للوصول إلى الجثة وفك لغز القضية والعثور على جثة المتوفي، كما ساهمت جهود جميع فرق العمل في شرطة رأس الخيمة من إدارة التحريات و المباحث الجنائية وإدارة مكافحة المخدرات وإدارة المهام الخاصة ومسرح الجريمة، وخبراء المختبر الجنائي والبصمة الوراثية والجنائية والطب الشرعي والنيابة العامة برأس الخيمة في الكشف عن ملابسات القضية. .


الخبر بالتفاصيل والصور


كشفت شرطة رأس الخيمة، اليوم، غموض جريمة اختفاء جثة مواطن يبلغ من العمر 27 سنة، تم دفنه في منطقة صحراوية غامضة لمدة خمسة أيام بعدما كان برفقة عمه وأحد أصدقائه.

وقال القائد العام لشرطة رأس الخيمة، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، إن الإدارة العامة للعمليات الشرطة تلقت معلومات عن اختفاء مواطن وتورط أحد أقاربه في دفنه في إحدى المناطق البرية في رأس الخيمة، مشيرا إلى أن  تمكن الإدارة العامة للعمليات الشرطية متمثلة في جميع إداراتها وأقسامها وبالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي، تمكنت من العثور على جثة الشاب المواطن صباح اليوم، مدفونة بالقرب من إحدى العزب على جانب أحد الطرق الخارجية للإمارة، بعد بحث استمر مدة خمسة أيام.

وتفصيلا أشار إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة رأس الخيمة، العقيد عبدالله علي منخس، إلى أن غرفتي عمليات في وزارة الداخلية وشرطة رأس الخيمة تلقتا معلومات من أحد المواطنين مساء السبت الماضي، يفيد بقيام مواطن بدفن أحد أقربائه إثر وفاته نتيجة تعاطيه للمخدرات.

وأوضح فور تلقي تلك المعلومات تم تشكيل فريق بحث وتحري وجمع معلومات من إدارة التحريات والمباحث الجنائية وإدارة مكافحة المخدرات وإدارة المهام الخاصة، وقسم مسرح الجريمة للتوصل إلى هوية المتورطين في القضية.

وأضاف تم التوصل إلى هويات مواطنين وهم من أصحاب السوابق حيث اعترف المواطن الأول ويبلغ من العمر 37 سنة بأنه كان يتعاطى المخدرات برفقته ابن شقيقه الذي يبلغ من العمر 27 سنة، وبرفقته أحد أصدقائه المواطنين ويبلغ من العمر  23 سنة، في مركبته في إحدى مناطق رأس الخيمة.

وأكمل عم المتوفى أن ابن شقيقه توفي في مركبته إثر تعاطيه للمخدرات، مشير إلى أن بعد وفاة ابن شقيقه توجه برفقته صديقه ومعهم الجثة لإحدى المناطق البرية الصحراوية المهجورة بالقرب من إحدى العزب في رأس الخيمة، حيث قاما بدفن الجثة ومغادرة المكان دون التذكر المكان تم دفن فيه الجثة وذلك لكونهما تحت تأثير المخدرات.

وشرح منخس أن الشرطة واجهت تحدي كبير في عملية البحث عن الجثة لأن عم المتوفى كان يحدد أماكن شاسعة ومفتوحة للبحث فيها ما استغرق جهوداً كبيرة وعدة أيام من العمل لتمشيط المناطق التي حددها، حيث تم الاستعانة بالكلاب البوليسية التابعة لشرطة دبي للمشاركة في عملية البحث.

وأضاف أنه تم تكثيف عمليات البحث والتحري وجمع المعلومات، حيث تمكنت الفرق الميدانية المشكلة والمكلفة بمتابعة ملابسات القضية من التوصل إلى معلومات هامة ومؤكدة تقود إلى احتمالية العثور على الجثة في منطقة معينة.

ولفت إلى أنه عمليات البحث أسفرت إلى عثور الكلاب البوليسية لشرطة دبي على الجثة، حيث تم استخراجها بعد أخذ كافة الإجراءات القانونية وبحضور رئيس النيابة وجميع الجهات ذات الاختصاص، وتابع تم إحالة الجثة للطب الشرعي بناءً على تعليمات النيابة العامة للوقوف على الأسباب الرئيسية التي أدت إلى الوفاة.

وأوضح أن قسم الكلاب البوليسية في شرطة أبدى تعاون متميز و جهد عظيم للوصول إلى الجثة وفك لغز القضية والعثور على جثة المتوفي، كما ساهمت جهود جميع فرق العمل في شرطة رأس الخيمة من إدارة التحريات و المباحث الجنائية وإدارة مكافحة المخدرات وإدارة المهام الخاصة ومسرح الجريمة، وخبراء المختبر الجنائي والبصمة الوراثية والجنائية والطب الشرعي والنيابة العامة برأس الخيمة في الكشف عن ملابسات القضية.

رابط المصدر: بالفيديو..مواطن يدفن ابن شقيقه في عزبة متأثراً بجرعة مخدرات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً