رئيس كاتالونيا يعد باستفتاء حول الاستقلال عن إسبانيا

أعلن الرئيس الانفصالي في إقليم كاتالونيا كارليس بوتشديمون، الأربعاء، أنه سيدعو لاستفتاء على استقلال المنطقة الشمالية الشرقية من إسبانيا في سبتمبر (أيلول) 2017، مع موافقة مدريد أو دونها.

وقال أمام برلمان الإقليم “سنحاول الحصول على موافقة مدريد حتى النهاية، ولكن في غياب رد إيجابي، سنكون على استعداد خلال النصف الثاني من سبتمبر العام المقبل”.وتولى كارليس منصبه بداية العام مع خارطة طريق واضحة، إنشاء المؤسسات الضرورية لاستقلال الإقليم منتصف عام 2017، وتعهد باحترام هذا الجدول الزمني.وتابع “في أواخر يونيو (حزيران)، سيوافق البرلمان على التشريعات اللازمة لكي تعمل كاتالونيا كدولة مستقلة، وسندعو المواطنين إلى صناديق الاقتراع، لكي يسمحوا عبر أصواتهم بإعلان استقلالهم، وسيكون التصويت بمثابة استفتاء في سبتمبر 2017”.وشدد رئيس الإقليم على أن الاستفتاء سيجري مهما حدث، موضحاً أنه سيبذل قصارى جهده لتنظيم هذا بموافقة مدريد، لكنه سيمضي قدماً إذا لم يحصل عليها.وترفض الحكومة المركزية برئاسة المحافظ ماريانو راخوي منذ عام 2011، هذا الخيار الذي لجات إليه أسكتلندا عام 2014.ويستند راخوي إلى الدستور، ليؤكد أن كل الإسبان يجب أن يشاركوا في تقرير مصير أي منطقة من البلاد.لكن غالبية سكان كاتالونيا تطالب بالحق في تقرير مستقبل منطقتهم، كما ظهر ذلك خلال تظاهرات حاشدة في بمناسبة اليوم الوطني في كاتالونيا.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن الرئيس الانفصالي في إقليم كاتالونيا كارليس بوتشديمون، الأربعاء، أنه سيدعو لاستفتاء على استقلال المنطقة الشمالية الشرقية من إسبانيا في سبتمبر (أيلول) 2017، مع موافقة مدريد أو دونها.

وقال أمام برلمان الإقليم “سنحاول الحصول على موافقة مدريد حتى النهاية، ولكن في غياب رد إيجابي، سنكون على استعداد خلال النصف الثاني من سبتمبر العام المقبل”.

وتولى كارليس منصبه بداية العام مع خارطة طريق واضحة، إنشاء المؤسسات الضرورية لاستقلال الإقليم منتصف عام 2017، وتعهد باحترام هذا الجدول الزمني.

وتابع “في أواخر يونيو (حزيران)، سيوافق البرلمان على التشريعات اللازمة لكي تعمل كاتالونيا كدولة مستقلة، وسندعو المواطنين إلى صناديق الاقتراع، لكي يسمحوا عبر أصواتهم بإعلان استقلالهم، وسيكون التصويت بمثابة استفتاء في سبتمبر 2017”.

وشدد رئيس الإقليم على أن الاستفتاء سيجري مهما حدث، موضحاً أنه سيبذل قصارى جهده لتنظيم هذا بموافقة مدريد، لكنه سيمضي قدماً إذا لم يحصل عليها.

وترفض الحكومة المركزية برئاسة المحافظ ماريانو راخوي منذ عام 2011، هذا الخيار الذي لجات إليه أسكتلندا عام 2014.

ويستند راخوي إلى الدستور، ليؤكد أن كل الإسبان يجب أن يشاركوا في تقرير مصير أي منطقة من البلاد.

لكن غالبية سكان كاتالونيا تطالب بالحق في تقرير مستقبل منطقتهم، كما ظهر ذلك خلال تظاهرات حاشدة في بمناسبة اليوم الوطني في كاتالونيا.

رابط المصدر: رئيس كاتالونيا يعد باستفتاء حول الاستقلال عن إسبانيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً