أفغانستان وبوتان وبنغلاديش تقاطع قمةً في إسلام أباد تضامنا مع الهند

قررت أفغانستان وبنغلاديش وبوتان، مقاطعة قمة إقليمية في باكستان تضامناً مع الهند التي انسحبت منها أيضاً، احتجاجاً على الهجوم الذي تعرضت له قاعدة عسكرية هندية في كشمير، قبل أكثر من

أسبوع. وأعلنت الهند الثلاثاء، التي تسعى إلى محاصرة باكستان دبلوماسياً، أنها ستقاطع قمة منظمة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي”في الظروف الراهنة” حسب وزارة الخارجية الهندية في ظل الظروف غير المناسبة “بعد ارتفاع وتيرة الهجمات الإرهابية انطلاقاً من الحدود مع باكستان” ما يجعل حضور القمة التاسعة عشرة لدول المنظمة “في إسلام أباد، بلا معنى”.وأعلنت بنغلاديش بدورها الأربعاء، أنها لن تحضر القمة المنتظرة “بسبب التدخلات المتنامية من قبل باكستان في شؤوننا الداخلية” وفق مصدر دبلوماسي في دكا.ومن جهتها أعلنت رئاسة الدورة الحالية للمنظمة ممثلةً في النيبال، أن أفغانستان وبوتان قررتا بدورهما الانسحاب من القمة التي ستُعقد في العاصمة الباكستانية يومي 9 و 10 نوفمبر(تشرين الثاني)، وتعد الدولتان من أبرز حلفاء نيودلهي في المنطقة.


الخبر بالتفاصيل والصور



قررت أفغانستان وبنغلاديش وبوتان، مقاطعة قمة إقليمية في باكستان تضامناً مع الهند التي انسحبت منها أيضاً، احتجاجاً على الهجوم الذي تعرضت له قاعدة عسكرية هندية في كشمير، قبل أكثر من أسبوع.

وأعلنت الهند الثلاثاء، التي تسعى إلى محاصرة باكستان دبلوماسياً، أنها ستقاطع قمة منظمة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي”في الظروف الراهنة” حسب وزارة الخارجية الهندية في ظل الظروف غير المناسبة “بعد ارتفاع وتيرة الهجمات الإرهابية انطلاقاً من الحدود مع باكستان” ما يجعل حضور القمة التاسعة عشرة لدول المنظمة “في إسلام أباد، بلا معنى”.

وأعلنت بنغلاديش بدورها الأربعاء، أنها لن تحضر القمة المنتظرة “بسبب التدخلات المتنامية من قبل باكستان في شؤوننا الداخلية” وفق مصدر دبلوماسي في دكا.

ومن جهتها أعلنت رئاسة الدورة الحالية للمنظمة ممثلةً في النيبال، أن أفغانستان وبوتان قررتا بدورهما الانسحاب من القمة التي ستُعقد في العاصمة الباكستانية يومي 9 و 10 نوفمبر(تشرين الثاني)، وتعد الدولتان من أبرز حلفاء نيودلهي في المنطقة.

رابط المصدر: أفغانستان وبوتان وبنغلاديش تقاطع قمةً في إسلام أباد تضامنا مع الهند

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً