حقوقية مصرية لـ 24: تقارير هيومن رايتس تتعمد تشويه صورة مصر لصالح الإخوان

أشارت الناشطة لحقوقية داليا زيادة، أن منظمة “هيومن رايتس ووتش” تتعمد من حين لآخر تشويه صورة مصر أمام الرأي العام الدولي، لتحقيق مصالح سياسية على حساب النظام المصري الحالي.

وكشفت زيادة لـ 24 ، أن جميع تقارير منظمة “هيومن رايتس ووتش” دائماً منحازة ضد مصر، لصالح جماعة الإخوان وقياداتها، وأن التقرير الأخير الذي صدر بخصوص الانتهاكات الغير إنسانية ضد المساجين بسجن العقرب هو مجرد أكاذيب يتم ترديدها من حين لآخر، وفي توقيتات بعينها.وأفادت الحقوقية المصرية، أن سجن العقرب من السجون التي يتم تشديد الرقابة عليها، لاحتوائه على عناصر خطرة، وليس لأنه ساحة يتم فيها انتهاك آدمية المساجين معنوياً ونفسياً، وإنما يتخذ فيها إجراءات احترازية نظراً لخطورتهم على المستوى المجتمعي والسلوكي.وأوضحت زيادة، أن سجن العقرب يقبع فيه حالياً غالبية قيادات الإخوان، ومن ثم تستخدم “هيومان رايتس ووتش” هذه الذريعة لتشويه صورة مصر في الخارج أمام المجتمع الدولي، لاسيما أنها تعمل بشكل مباشر لصالح جماعة الإخوان، ولصالح التنظيم الدولي.وأكدت الحقوقية المصرية، أن توقيت إصدار التقرير ضد سجن العقرب يثير الكثير من الشكوك، خاصةً أنه جاء عقب نجاح الجولة الدبلوماسية التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أمريكا أثناء انعقاد الجمعية العمومية للأمم المتحدة، ومن قبلها زيارة الصين والهند، وهو مايؤكد أن التقرير يهدف إلى إرباك العلاقات المصرية الدولية خلال المرحلة المقبلة.وأضافت زيادة، أن الزيارة الأخيرة للمجلس القومي لحقوق الإنسان كانت منذ فترة وجيزة جداً، والتقى الوفد خلالها بعناصر من قيادات الإخوان أكدوا أنهم يعاملون أحسن معاملة، من العلاج وتوفير كافة الاحتياجات الخاصة بهم، وأنهم لم يتعرضوا لأي نوع من الانتهاكات على المستوي البدني والنفسي .كانت “هيومن رايتس ووتش”،أصدرت تقريراً أكدت فيه أن السجناء المصريين في سجن العقرب يعاملون معاملة سيئة ويعذبون بانتظام.


الخبر بالتفاصيل والصور



أشارت الناشطة لحقوقية داليا زيادة، أن منظمة “هيومن رايتس ووتش” تتعمد من حين لآخر تشويه صورة مصر أمام الرأي العام الدولي، لتحقيق مصالح سياسية على حساب النظام المصري الحالي.

وكشفت زيادة لـ 24 ، أن جميع تقارير منظمة “هيومن رايتس ووتش” دائماً منحازة ضد مصر، لصالح جماعة الإخوان وقياداتها، وأن التقرير الأخير الذي صدر بخصوص الانتهاكات الغير إنسانية ضد المساجين بسجن العقرب هو مجرد أكاذيب يتم ترديدها من حين لآخر، وفي توقيتات بعينها.

وأفادت الحقوقية المصرية، أن سجن العقرب من السجون التي يتم تشديد الرقابة عليها، لاحتوائه على عناصر خطرة، وليس لأنه ساحة يتم فيها انتهاك آدمية المساجين معنوياً ونفسياً، وإنما يتخذ فيها إجراءات احترازية نظراً لخطورتهم على المستوى المجتمعي والسلوكي.

وأوضحت زيادة، أن سجن العقرب يقبع فيه حالياً غالبية قيادات الإخوان، ومن ثم تستخدم “هيومان رايتس ووتش” هذه الذريعة لتشويه صورة مصر في الخارج أمام المجتمع الدولي، لاسيما أنها تعمل بشكل مباشر لصالح جماعة الإخوان، ولصالح التنظيم الدولي.

وأكدت الحقوقية المصرية، أن توقيت إصدار التقرير ضد سجن العقرب يثير الكثير من الشكوك، خاصةً أنه جاء عقب نجاح الجولة الدبلوماسية التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أمريكا أثناء انعقاد الجمعية العمومية للأمم المتحدة، ومن قبلها زيارة الصين والهند، وهو مايؤكد أن التقرير يهدف إلى إرباك العلاقات المصرية الدولية خلال المرحلة المقبلة.

وأضافت زيادة، أن الزيارة الأخيرة للمجلس القومي لحقوق الإنسان كانت منذ فترة وجيزة جداً، والتقى الوفد خلالها بعناصر من قيادات الإخوان أكدوا أنهم يعاملون أحسن معاملة، من العلاج وتوفير كافة الاحتياجات الخاصة بهم، وأنهم لم يتعرضوا لأي نوع من الانتهاكات على المستوي البدني والنفسي .

كانت “هيومن رايتس ووتش”،أصدرت تقريراً أكدت فيه أن السجناء المصريين في سجن العقرب يعاملون معاملة سيئة ويعذبون بانتظام.

رابط المصدر: حقوقية مصرية لـ 24: تقارير هيومن رايتس تتعمد تشويه صورة مصر لصالح الإخوان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً