إخلاء محطة قطار مدينة إيسن الألمانية بعد الاشتباه في حقيبة متروكة

أرشيفية أخلت السلطات الألمانية محطة القطار الرئيسية في مدينة إيسن غربي البلاد وأوقفت حركة القطارات في المحطة عقب الاشتباه في حقيبة متروكة في أحد الأنفاق.   ولم يتضح بعد إلى متى ستستمر تلك التدابير الاحترازية.   وقال متحدث باسم الشرطة إن خبيرا يتولى حاليا

فحص الحقيبة الملصق عليها “احذر أحماض”.   تجدر الإشارة إلى أن المحطة الرئيسية في إيسن نقطة تلاقي حركة القطارات بولاية شمال الراين-ويستفاليا.   ومن المحتمل أن يتضرر من هذه الإجراءات آلاف الركاب بسبب التأخير في مواعيد القطارات وتحويل مسار القطارات.   ولن تتحرك قطارات في الوقت الحالي في محطة إيسن، حيث ذكر المتحدث باسم إدارة شركة “دويتشه بان” بولاية شمال الراين-ويستفاليا: “جرى تحويل مسار القطارات إلى أوبرهاوزن وجليسكنكيرشن ودورتموند. من المتوقع حدوث تأخيرات وإلغاء جزئي للرحلات”.   وقال متحدث باسم الشرطة إن الحقيبة لفتت انتباه ثلاثة أطفال أو مراهقين خلال توجههم إلى المدرسة، فأبلغوا أحد سائقي القطارات بالأمر.   وذكر الثلاثة لسائق القطار إن تارك الحقيبة كان رجلا.


الخبر بالتفاصيل والصور


أخلت السلطات الألمانية محطة القطار الرئيسية في مدينة إيسن غربي البلاد وأوقفت حركة القطارات في المحطة عقب الاشتباه في حقيبة متروكة في أحد الأنفاق.
 
ولم يتضح بعد إلى متى ستستمر تلك التدابير الاحترازية.
 
وقال متحدث باسم الشرطة إن خبيرا يتولى حاليا فحص الحقيبة الملصق عليها “احذر أحماض”.
 
تجدر الإشارة إلى أن المحطة الرئيسية في إيسن نقطة تلاقي حركة القطارات بولاية شمال الراين-ويستفاليا.
 
ومن المحتمل أن يتضرر من هذه الإجراءات آلاف الركاب بسبب التأخير في مواعيد القطارات وتحويل مسار القطارات.
 
ولن تتحرك قطارات في الوقت الحالي في محطة إيسن، حيث ذكر المتحدث باسم إدارة شركة “دويتشه بان” بولاية شمال الراين-ويستفاليا: “جرى تحويل مسار القطارات إلى أوبرهاوزن وجليسكنكيرشن ودورتموند. من المتوقع حدوث تأخيرات وإلغاء جزئي للرحلات”.
 
وقال متحدث باسم الشرطة إن الحقيبة لفتت انتباه ثلاثة أطفال أو مراهقين خلال توجههم إلى المدرسة، فأبلغوا أحد سائقي القطارات بالأمر.
 
وذكر الثلاثة لسائق القطار إن تارك الحقيبة كان رجلا.

رابط المصدر: إخلاء محطة قطار مدينة إيسن الألمانية بعد الاشتباه في حقيبة متروكة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً