أوباما يعين أول سفير أمريكي لدى كوبا منذ نصف قرن

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساء أمس الثلاثاء، تعيين جيفري ديلورنتيس سفيراً لدى كوبا، في خطوة تحمل دلالات رمزية كبيرة قبل أشهر قليلة من انتهاء ولايته ولكن يتوقع أن تصطدم

برفض مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون. وكان جيفري ديلورينتس أرفع دبلوماسي أمريكي في كوبا منذ أن تم تطبيع العلاقات بين البلدين.وقال أوباما: “أنا فخور بتعيين جيفري ديلورنتيس اول سفير للولايات المتحدة في كوبا منذ اكثر من 50 عاماً”.وقال أوباما في بيان صدر عنه إن “قيادة جيف كانت حيوية خلال عملية تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا، وتعيين سفير يعد خطوة سليمه نحو علاقة طبيعية ومثمرة بشكل أكبر بين بلدينا”.وتابع أوباما أن “وجود سفير سيحسن من العلاقات مع كوبا، بالإضافة إلى أنه سيسهل دعم مواقف الولايات المتحدة”.ويجب أن يوافق مجلس الشيوخ الأمريكي على ترشيح ديلورينتس، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كان المجلس، الذي تسيطر عليه أغلبية جمهورية، سيوافق على ذلك.وخفف أوباما بصورة متزايدة من حظر مفروض منذ عقود على التجارة والسفر مع الجزيرة الشيوعية، بعد أن أعاد البلدان فتح سفارتيهما.وبدأ أوباما ونظيره الكوبي راؤول كاسترو عملية استعادة العلاقات بين البلدين أواخر عام 2014، ولكن لا يزال هناك حظر تجاري لا يمكن رفعه إلا بعد موافقة الكونغرس الأمريكي.وأصبح أوباما في آمارس (آذار) الماضي أول رئيس أمريكي يزور كوبا منذ ما يقرب من 90 عاماً.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساء أمس الثلاثاء، تعيين جيفري ديلورنتيس سفيراً لدى كوبا، في خطوة تحمل دلالات رمزية كبيرة قبل أشهر قليلة من انتهاء ولايته ولكن يتوقع أن تصطدم برفض مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

وكان جيفري ديلورينتس أرفع دبلوماسي أمريكي في كوبا منذ أن تم تطبيع العلاقات بين البلدين.

وقال أوباما: “أنا فخور بتعيين جيفري ديلورنتيس اول سفير للولايات المتحدة في كوبا منذ اكثر من 50 عاماً”.

وقال أوباما في بيان صدر عنه إن “قيادة جيف كانت حيوية خلال عملية تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا، وتعيين سفير يعد خطوة سليمه نحو علاقة طبيعية ومثمرة بشكل أكبر بين بلدينا”.

وتابع أوباما أن “وجود سفير سيحسن من العلاقات مع كوبا، بالإضافة إلى أنه سيسهل دعم مواقف الولايات المتحدة”.

ويجب أن يوافق مجلس الشيوخ الأمريكي على ترشيح ديلورينتس، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كان المجلس، الذي تسيطر عليه أغلبية جمهورية، سيوافق على ذلك.

وخفف أوباما بصورة متزايدة من حظر مفروض منذ عقود على التجارة والسفر مع الجزيرة الشيوعية، بعد أن أعاد البلدان فتح سفارتيهما.

وبدأ أوباما ونظيره الكوبي راؤول كاسترو عملية استعادة العلاقات بين البلدين أواخر عام 2014، ولكن لا يزال هناك حظر تجاري لا يمكن رفعه إلا بعد موافقة الكونغرس الأمريكي.

وأصبح أوباما في آمارس (آذار) الماضي أول رئيس أمريكي يزور كوبا منذ ما يقرب من 90 عاماً.

رابط المصدر: أوباما يعين أول سفير أمريكي لدى كوبا منذ نصف قرن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً