هكذا قتلت عائلة تركية ابنتها وأخفت عظامها في المطبخ

ألقت الشرطة التركية القبض على 3 أشخاص في مدينة إزمير، غرب البلاد، بعد أن افتضح أمر جريمة قتل عائلية ظلت خافية 21 عاما، راحت ضحيتها شابة قامت أسرتها بالاحتفاظ بعظامها في كرتونة، وتنقلت بها من بيت إلى آخر. كان أبوان قد أقدما على قتل ابنتهما، أينور ت. (23 عاما)، بمساعدة

خالها، بعد انفصالها عن زوجها قبل نحو 21 عاما، وأخفيا عظامها بدفن جزء منها، ووضع جزء آخر في كرتونة في مطبخ المنزل، وسط صناديق أخرى تحوى خزينا من المواد الغذائية. وقد اكتشفت الجريمة بمحض الصدفة، وأبلغ عنها عبر مركز الاتصالات التابع لرئاسة مجلس الوزراء. ورفض الأبوان في البداية الاتهامات الموجه إليهما في محكمة الصلح والجزاء بدار قضاء إزمير، غير أنه عثر على عظام وجمجمة داخل كرتونة بالمطبخ في أثناء تفتيش المنزل، ثبت بالتحليل أنها تخص الضحية، فأقر الوالدان بقتل ابنتهما، بمساعدة خالها الذي قام بخنفها حتى لفظت أنفاسها، بسبب خروجها المتكرر، وتأخرها خارج المنزل بعد طلاقها وعودتها للإقامة مع الأسرة. كما أفاد الوالدان أنهما في أثناء انتقالهما إلى بلدة أخرى، غير البلدة التي قتلوا ابنتهما فيها عام 1997، أخرجوا عظامها، واصطحبوها معهما في كرتونة، وعندما انتقلوا من المنزل بعد 7 سنوات، اصحبوها معهما أيضا. وقالت الأم إنها كانت تخرج الصندوق بين الحين والآخر، وتبكي وتدعو لابنتها بالرحمة.


الخبر بالتفاصيل والصور


هكذا قتلت عائلة تركية ابنتها وأخفت عظامها في المطبخ

ألقت الشرطة التركية القبض على 3 أشخاص في مدينة إزمير، غرب البلاد، بعد أن افتضح أمر جريمة قتل عائلية ظلت خافية 21 عاما، راحت ضحيتها شابة قامت أسرتها بالاحتفاظ بعظامها في كرتونة، وتنقلت بها من بيت إلى آخر.

كان أبوان قد أقدما على قتل ابنتهما، أينور ت. (23 عاما)، بمساعدة خالها، بعد انفصالها عن زوجها قبل نحو 21 عاما، وأخفيا عظامها بدفن جزء منها، ووضع جزء آخر في كرتونة في مطبخ المنزل، وسط صناديق أخرى تحوى خزينا من المواد الغذائية. وقد اكتشفت الجريمة بمحض الصدفة، وأبلغ عنها عبر مركز الاتصالات التابع لرئاسة مجلس الوزراء.

ورفض الأبوان في البداية الاتهامات الموجه إليهما في محكمة الصلح والجزاء بدار قضاء إزمير، غير أنه عثر على عظام وجمجمة داخل كرتونة بالمطبخ في أثناء تفتيش المنزل، ثبت بالتحليل أنها تخص الضحية، فأقر الوالدان بقتل ابنتهما، بمساعدة خالها الذي قام بخنفها حتى لفظت أنفاسها، بسبب خروجها المتكرر، وتأخرها خارج المنزل بعد طلاقها وعودتها للإقامة مع الأسرة.

كما أفاد الوالدان أنهما في أثناء انتقالهما إلى بلدة أخرى، غير البلدة التي قتلوا ابنتهما فيها عام 1997، أخرجوا عظامها، واصطحبوها معهما في كرتونة، وعندما انتقلوا من المنزل بعد 7 سنوات، اصحبوها معهما أيضا.

وقالت الأم إنها كانت تخرج الصندوق بين الحين والآخر، وتبكي وتدعو لابنتها بالرحمة.

رابط المصدر: هكذا قتلت عائلة تركية ابنتها وأخفت عظامها في المطبخ

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً