مسلم: الجوجيتسو على مائدة الأولمبية الدولية في نوفمبر

أكد حسين مسلم مدير عام المجلس الأولمبي الآسيوي أن لعبة الجوجيتسو لم تنتشر في آسيا ولم تأخذ مكانتها على مستوى العالم إلا بعد التعاون مع اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وأنه من الطبيعي أن الاتحاد المجتهد في عمله مثل اتحاد الجوجيتسو يحصد نتائج اجتهاده، قائلاً: أكثر

ما أسعدني في حضور المنافسات هو الجماهير العريضة التي تابعت كل النزالات، والتشجيع الجنوني للعبة، سواء في بوكيت بتايلاند النسخة السابقة، أو في دانانغ هذه المرة. وأضاف: حضور رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ الذي يمثل الرياضيين في الأمم المتحدة، ويعد الأهم على مستوى العالم، يعكس أن اللعبة بدأت تأخذ وضعها الطبيعي، ولولا أنه مهتم بلعبة الجوجيتسو ما جاء، لأنه توجد 22 لعبة أخرى في الدورة، وللعلم فهو لم يحضر أي مراسم تتويج في الدورة إلا مراسم تتويج الجوجيتسو. وكان يريد أن يستمع ويشاهد تلك اللعبة من خلال ما وصله عنها لذلك، فإن المكاسب كبيرة جدا في هذه الدورة، ونحن في المجلس الأولمبي من أوائل الداعمين لها، وسنبقى معها حتى تصل إلى الأولمبياد، وغرب آسيا وشرقها مهتمون حاليا بهذه اللعبة، وفي آسيا أكثر من 40 دولة تمارس اللعبة. تنظيم وعن الخطوات التي تحتاجها رياضة الجوجيتسو كي تعتمد أولمبياً قال: تحتاج إلى تنظيم بطولات رسمية أثر على المستويين القاري والعالمي، ويجب أن تدخل اللعبة في دورة الألعاب الأفريقية مثلاً مثلما دخلت دورة الألعاب الآسيوية، وأنا أعرف ان هناك خطة عمل في اتحاد الجوجيتسو لتطبيق ذلك، وفي 15 نوفمبر وخلال اجتماع اللجنة الأولمبية الدولية في الدوحة سوف يحضر كل رؤساء اللجان الأولمبية القارية، وفي ظني أنها ستكون مناسبة مثالية لطرح هذا الموضوع ومطالبتهم بتنظيم بطولات للجوجيتسو.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد حسين مسلم مدير عام المجلس الأولمبي الآسيوي أن لعبة الجوجيتسو لم تنتشر في آسيا ولم تأخذ مكانتها على مستوى العالم إلا بعد التعاون مع اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وأنه من الطبيعي أن الاتحاد المجتهد في عمله مثل اتحاد الجوجيتسو يحصد نتائج اجتهاده، قائلاً: أكثر ما أسعدني في حضور المنافسات هو الجماهير العريضة التي تابعت كل النزالات، والتشجيع الجنوني للعبة، سواء في بوكيت بتايلاند النسخة السابقة، أو في دانانغ هذه المرة.

وأضاف: حضور رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ الذي يمثل الرياضيين في الأمم المتحدة، ويعد الأهم على مستوى العالم، يعكس أن اللعبة بدأت تأخذ وضعها الطبيعي، ولولا أنه مهتم بلعبة الجوجيتسو ما جاء، لأنه توجد 22 لعبة أخرى في الدورة، وللعلم فهو لم يحضر أي مراسم تتويج في الدورة إلا مراسم تتويج الجوجيتسو.

وكان يريد أن يستمع ويشاهد تلك اللعبة من خلال ما وصله عنها لذلك، فإن المكاسب كبيرة جدا في هذه الدورة، ونحن في المجلس الأولمبي من أوائل الداعمين لها، وسنبقى معها حتى تصل إلى الأولمبياد، وغرب آسيا وشرقها مهتمون حاليا بهذه اللعبة، وفي آسيا أكثر من 40 دولة تمارس اللعبة.

تنظيم

وعن الخطوات التي تحتاجها رياضة الجوجيتسو كي تعتمد أولمبياً قال: تحتاج إلى تنظيم بطولات رسمية أثر على المستويين القاري والعالمي، ويجب أن تدخل اللعبة في دورة الألعاب الأفريقية مثلاً مثلما دخلت دورة الألعاب الآسيوية، وأنا أعرف ان هناك خطة عمل في اتحاد الجوجيتسو لتطبيق ذلك، وفي 15 نوفمبر وخلال اجتماع اللجنة الأولمبية الدولية في الدوحة سوف يحضر كل رؤساء اللجان الأولمبية القارية، وفي ظني أنها ستكون مناسبة مثالية لطرح هذا الموضوع ومطالبتهم بتنظيم بطولات للجوجيتسو.

رابط المصدر: مسلم: الجوجيتسو على مائدة الأولمبية الدولية في نوفمبر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً