قبل فوات الأوان ومـاذا بعـد 7 و11 ؟

هل فات المعنيين بشؤون وشجون كرة القدم الإماراتية أوان معالجة المخاطر المحدقة باللعبة من جراء الاستقطاب غير المقنن للاعبين الأجانب مع فرق الأندية المحترفة في الدولة؟! الجواب المنطقي، لا، لم يفت الأوان، وما زال بإمكان المعنيين طرح معالجات جذرية وتصورات حقيقية ورؤى واقعية للتصدي

لغول المخاطر الناتجة عن تجربة التعاقد مع عدد كبير من اللاعبين الأجانب وصل في بعض المواسم إلى أكثر من 60 لاعباً لم يضعوا أي بصمة حقيقية بعد مضي 8 مواسم كاملة والـ9 قطعنا منه أسابيع قليلة تحت مظلة الاحتراف الذي دخلته كرة الإمارات ابتداء من موسم 2008- 2009. قبل فوات الأوان، ملف آخر يطرحه «البيان الرياضي» أملاً بالوصول إلى حلول شافية ومعالجات منطقية لمخاطر ظاهرة تهدد حاضر ومستقبل كرة القدم الإماراتية، سواء على صعيد المنتخب الأول أو فرق الأندية المحترفة، خصوصاً ما يتعلق بخطوط الهجوم التي أثبتت الوقائع أنها المتضرر الأول من جراء ظاهرة التعاقد المفرط مع اللاعبين الأجانب الذين لم يبقوا لنا سوى صاحبي الرقمين 7و11 في أهم وأخطر خطوط اللعب سواء مع فرق الأندية أو المنتخب الوطني، إنهما علي مبخوت وأحمد خليل، فمن بعدهما؟! Ⅶ ندرة المهاجم المواطن تهدد مستقبل كرة الإمارات Ⅶ مبخوت وخليل الوحيدان في ملعب تحدي الأجانب ‏Ⅶ خليفة سليمان: مصيبتنا في أشباه المحترفين Ⅶ وصلنا إلى مرحلة «البازار» في مجال التعاقدات Ⅶ 95 مهاجماً مواطناً.. حقيقة أم مجرد أسماء صماء؟! Ⅶ «البيان الرياضي» يطرح 6 توصيات


الخبر بالتفاصيل والصور


هل فات المعنيين بشؤون وشجون كرة القدم الإماراتية أوان معالجة المخاطر المحدقة باللعبة من جراء الاستقطاب غير المقنن للاعبين الأجانب مع فرق الأندية المحترفة في الدولة؟!

الجواب المنطقي، لا، لم يفت الأوان، وما زال بإمكان المعنيين طرح معالجات جذرية وتصورات حقيقية ورؤى واقعية للتصدي لغول المخاطر الناتجة عن تجربة التعاقد مع عدد كبير من اللاعبين الأجانب وصل في بعض المواسم إلى أكثر من 60 لاعباً لم يضعوا أي بصمة حقيقية بعد مضي 8 مواسم كاملة والـ9 قطعنا منه أسابيع قليلة تحت مظلة الاحتراف الذي دخلته كرة الإمارات ابتداء من موسم 2008- 2009.

قبل فوات الأوان، ملف آخر يطرحه «البيان الرياضي» أملاً بالوصول إلى حلول شافية ومعالجات منطقية لمخاطر ظاهرة تهدد حاضر ومستقبل كرة القدم الإماراتية، سواء على صعيد المنتخب الأول أو فرق الأندية المحترفة، خصوصاً ما يتعلق بخطوط الهجوم التي أثبتت الوقائع أنها المتضرر الأول من جراء ظاهرة التعاقد المفرط مع اللاعبين الأجانب الذين لم يبقوا لنا سوى صاحبي الرقمين 7و11 في أهم وأخطر خطوط اللعب سواء مع فرق الأندية أو المنتخب الوطني، إنهما علي مبخوت وأحمد خليل، فمن بعدهما؟!

Ⅶ ندرة المهاجم المواطن تهدد مستقبل كرة الإمارات

Ⅶ مبخوت وخليل الوحيدان في ملعب تحدي الأجانب

‏Ⅶ خليفة سليمان: مصيبتنا في أشباه المحترفين

Ⅶ وصلنا إلى مرحلة «البازار» في مجال التعاقدات

Ⅶ 95 مهاجماً مواطناً.. حقيقة أم مجرد أسماء صماء؟!

Ⅶ «البيان الرياضي» يطرح 6 توصيات

رابط المصدر: قبل فوات الأوان ومـاذا بعـد 7 و11 ؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً