وزير الأوقاف اليمني: نعمل على ترشيد الخطاب ونبذ دعاوى الكراهية والعنف

أكد أحمد عطية، وزير الأوقاف والإرشاد، الجديد، أن هدف الوزارة للفترة المقبلة يتمثل في إحياء رسالة المسجد وتعزيز دوره في تحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وتوعية النشء بقيم التكافل والتراحم والتسامح وتجنيب المساجد مغبة الصراعات الحزبية والمذهبية والطائفية والقيام بواجب الإرشاد وفقاً للتعاليم الإسلامية السمحة ونبذ

التطرف والتعصب وتطوير آلية الخطاب الإرشادي ووسائله ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال. وعقب عودته إلى عدن شدد عطية في تصريحات صحفية على أنه «آن الأوان أن يتم ترشيد الخطاب الديني وتكريسه لجمع الكلمة ووحدة الصف والتركيز على حرمة الدماء والأعراض ونبذ دعاوى الكراهية والعنف والأحقاد بين المسلمين مع احترام الرأي الآخر». وأشار الوزير عطية إلى أنه سيعمل على خلق توازن فقهي من أجل التقريب بين وجهات النظر المختلفة بين المدارس الفقهية، والعمل على نبذ دعاوى الكراهية والعنف، منوهاً بأن التنوع المذهبي محمود سارت عليه اليمن فترة طويلة من الزمن دون خلافات، مردفاً: سنبذل جهداً لعودة ذلك التنوع في إطار مكانة اليمن العربية والإسلامية.. لافتاً إلى أنه سيتم رفد كافة المساجد في اليمن بالخطباء والمرشدين المؤهلين الأكفاء الذين يجسدون تعاليم الإسلام في حياتهم قولاً وعملاً. وأوضح بأنه سيسعى لإنشاء مؤسسة لتنمية الأعيان الموقوفة وحمايتها وفقاً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني، إضافة إلى استكمال حصر الأعيان الموقوفة وتوثيقها ومنع الاعتداءات عليها. كما أكد على تطوير جودة أداء قطاع الحج والعمرة حتى يتسنى له تقديم أفضل الخدمات للحجاج والمعتمرين اليمنيين خلال المرحلة المقبلة.. معبراً عن شكره وتقديره لكل من سبقوه إلى هذا المنصب في الحكومات اليمنية السابقة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد أحمد عطية، وزير الأوقاف والإرشاد، الجديد، أن هدف الوزارة للفترة المقبلة يتمثل في إحياء رسالة المسجد وتعزيز دوره في تحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وتوعية النشء بقيم التكافل والتراحم والتسامح وتجنيب المساجد مغبة الصراعات الحزبية والمذهبية والطائفية والقيام بواجب الإرشاد وفقاً للتعاليم الإسلامية السمحة ونبذ التطرف والتعصب وتطوير آلية الخطاب الإرشادي ووسائله ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال.

وعقب عودته إلى عدن شدد عطية في تصريحات صحفية على أنه «آن الأوان أن يتم ترشيد الخطاب الديني وتكريسه لجمع الكلمة ووحدة الصف والتركيز على حرمة الدماء والأعراض ونبذ دعاوى الكراهية والعنف والأحقاد بين المسلمين مع احترام الرأي الآخر».

وأشار الوزير عطية إلى أنه سيعمل على خلق توازن فقهي من أجل التقريب بين وجهات النظر المختلفة بين المدارس الفقهية، والعمل على نبذ دعاوى الكراهية والعنف، منوهاً بأن التنوع المذهبي محمود سارت عليه اليمن فترة طويلة من الزمن دون خلافات، مردفاً: سنبذل جهداً لعودة ذلك التنوع في إطار مكانة اليمن العربية والإسلامية.. لافتاً إلى أنه سيتم رفد كافة المساجد في اليمن بالخطباء والمرشدين المؤهلين الأكفاء الذين يجسدون تعاليم الإسلام في حياتهم قولاً وعملاً.

وأوضح بأنه سيسعى لإنشاء مؤسسة لتنمية الأعيان الموقوفة وحمايتها وفقاً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني، إضافة إلى استكمال حصر الأعيان الموقوفة وتوثيقها ومنع الاعتداءات عليها. كما أكد على تطوير جودة أداء قطاع الحج والعمرة حتى يتسنى له تقديم أفضل الخدمات للحجاج والمعتمرين اليمنيين خلال المرحلة المقبلة.. معبراً عن شكره وتقديره لكل من سبقوه إلى هذا المنصب في الحكومات اليمنية السابقة.

رابط المصدر: وزير الأوقاف اليمني: نعمل على ترشيد الخطاب ونبذ دعاوى الكراهية والعنف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً