«الفراولة السريعة» سليمة.. ولا خوف على صحة الطلاب

نفى العقيد عيد محمد ثاني حارب، مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، بشكل قاطع ما تم تداوله في بعض مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام وجود بلاغات أو ضبطيات لدى شرطة دبي، لما أطلق عليه الفراولة السريعة والتي أشيع أنها تحتوي على مواد مخدرة، وتستخدم على نطاق

واسع بين طلاب المدارس بالمراحل التعليمية المختلفة.أشار العقيد عيد حارب إلى أن الإدارة قامت بتقصي مدى صحة ما تداوله أفراد من المجتمع عبر رسائل، حيث قامت بتحليل تلك الحبة موضوع الشائعة ولم تجد بها أي مادة مخدرة، حيث تحتوي مركباتها على نبتة تم اكتشافها في القرن الثامن عشر على سواحل إفريقيا، وقامت بعض الشركات بالولايات المتحدة في سبعينات القرن الماضي بإعادة تصنيعها والاستفادة من تأثيرها غير الضار كبديل للسكريات لمرضى السكر، حيث تتميز بتغيير طعم الأشياء الحمضية إلى سكريات، مؤكداً أنها ليس بها أي تأثير مخدر أو ما شابه ذلك. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد يوم أمس (الثلاثاء) بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات، حضره العقيد خبير أول أحمد مطر المهيري مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي بالوكالة، وخالد إبراهيم راشد بوقفل رئيس قسم العمليات المدرسية لشؤون الطلبة قطاع (أ) بوزارة التربية والتعليم في دبي، والمقدم عبد الله راشد حسن مدير إدارة الشؤون الإدارية بمكافحة المخدرات، والرائد جمعة بلال السويدي مدير إدارة التوعية والوقاية بالوكالة، وخبير أول سموم في الأدلة الجنائية بشرطة دبي الدكتور فؤاد تربح. ومن جانبه قال العقيد خبير أول أحمد مطر المهيري، إن المختبر الجنائي في شرطة دبي قام بفحص المنتج وتبين عدم احتوائه على أي مواد مخدرة، وتعمل شرطة دبي مع جميع الجهات الرسمية للتيقن من صحة ما يرد إليها من بلاغات.وبدوره قال الدكتور فؤاد تربح من المختبر الجنائي في شرطة دبي، إن نتيجة اختبار المواد التي تحتويها ما يعرف بحبة الفراولة السريعة هي من مكونات نبتة تحتوي على بروتين ومادة أخرى «كراكولين» تعمل على تغيير طعم بعض أنواع الطعام الحامض وتحفز مناطق تذوق باللسان إلى الطعم الحلو، مشيراً إلى أن تلك المكونات تستخدمها بعض المستشفيات لتغيير طعم الفم لمرضى السرطان بعد تناولهم للعلاج الكيميائي.وفيما يخص مدى ضرر مواد حبة الفراولة السريعة، أكد الدكتور فؤاد أن جميع مكوناتها غير ضارة ولكن الإفراط في استخدامها هو ما يسبب الضرر كأي منتج آخر.وحول أهمية المؤتمر قال العقيد عيد، إنه عقد بتوجيهات من مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللواء خليل إبراھيم المنصوري، للتأكيد على حرص القيادة في شرطة دبي ومن مبدأ الشفافية على إطلاع الجمهور على الحقيقة دائماً، والحد من الشائعات والبلبلة، واللغط حول أي موضوع، يطال أمن المجتمع ممثلاً بمواطنيه والمقيمين على أرض الوطن. وعن العلامات المميزة التي تظهر على من يتعاطون الحبوب المخدرة، أوضح العقيد أن هناك عدة أمور يجب الانتباه لها منها، المظهر السلوكي كالتغير السلبي في الانتظام المدرسي والعمل، والتغير السلبي في المستوى الدراسي والأداء الوظيفي، والميل إلى العزلة والانطواء على النفس، وعدم الرغبة في الطعام، وكثرة النوم، وكثرة النرفزة وسرعة الاستثارة، وتقلب المزاج، والتأخر الكثير خارج المنزل، وطلب الكثير من المال وبإلحاح، وكثرة الاستدانة، والإقدام على السرقة.وأضاف، هناك علامات بالمظهر الخارجي تلاحظ على المدمنين منها شحوب الوجه واصفراره والانخفاض السريع في الوزن، واضطراب الشخصية وعدم التركيز، وعدم الاهتمام بالمظهر الخارجي، وكثرة الصدمات السطحية في سياراتهم لقلة التركيز، والعثور على بعض الأدوات الغريبة في مركباتهم أو في غرف نومهم، ووجود بعض العلامات على الجسم والملابس.ونوه إلى أنه ليس من الضروري أن تجتمع هذه الصفات والأعراض جميعها أو أغلبها في شخص واحد حتى يكون مدمناً، إذ يكفي أن توجد ثلاث من هذه الصفات أو أكثر للاستدلال على أن الشخص في بداية الإدمان أو التعاطي. ودعا أولياء الأمور والتربويين في المدارس إلى الاهتمام والتركيز على تلك العلامات إذا ما ظهرت على أحد الأبناء أو الطلاب، وضرورة الأخذ بها والبناء عليها دون التسرع بالحكم، واللجوء قبل ذلك إلى التقصي والتأكد من حقيقة الحالة إن كانت ناجمة عن التعاطي، أم أنها أعراض مرضية، إذ في الكثير من الأحيان قد تتشابه تلك العلامات مع أعراض لأمراض نفسية، أو عضوية ولا تكون ناتجة عن التعاطي للحبوب المخدرة.وفي سياق آخر من المؤتمر عرض العقيد عيد حارب جانباً من جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في التوعية والوقاية، مشيراً إلى أن الإدارة المعنية، قد نفذت منذ مطلع العام الجاري (216) فعالية توعوية لمختلف أفراد الجمهور، اشتملت على محاضرات ومعارض وفعاليات أخرى، وبلغ عدد المستفيدين من هذه الفعاليات (21487) شخصاً. أما بخصوص المحاضرات التي ألقيت في إطار التوعية الطلابية من أضرار المخدرات فبلغ مجموعها (86) محاضرة استهدفت (7317) طالباً وطالبة في مختلف المراحل الدراسية، كما بلغ عدد المحاضرات التي ألقيت على طلاب وطالبات مدارس دبي منذ مطلع العام في إطار التوعية الذكية (34) محاضرة، وعدد المستفيدين من ذلك (1043) طالباً وطالبة. وأن إدارة التوعية والوقاية تعمل وبشكل مستمر على تعميق التعاون مع مختلف الجهات المجتمعية الحكومية والخاصة التي تعنى بتربية وتنمية النشء، وتحرص على توسيع نشاطها، وذلك تحت مفهوم الشراكة المجتمعية التي كان لشرطة دبي الريادة في إطلاقها مطلع القرن الحالي.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

نفى العقيد عيد محمد ثاني حارب، مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، بشكل قاطع ما تم تداوله في بعض مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام وجود بلاغات أو ضبطيات لدى شرطة دبي، لما أطلق عليه الفراولة السريعة والتي أشيع أنها تحتوي على مواد مخدرة، وتستخدم على نطاق واسع بين طلاب المدارس بالمراحل التعليمية المختلفة.
أشار العقيد عيد حارب إلى أن الإدارة قامت بتقصي مدى صحة ما تداوله أفراد من المجتمع عبر رسائل، حيث قامت بتحليل تلك الحبة موضوع الشائعة ولم تجد بها أي مادة مخدرة، حيث تحتوي مركباتها على نبتة تم اكتشافها في القرن الثامن عشر على سواحل إفريقيا، وقامت بعض الشركات بالولايات المتحدة في سبعينات القرن الماضي بإعادة تصنيعها والاستفادة من تأثيرها غير الضار كبديل للسكريات لمرضى السكر، حيث تتميز بتغيير طعم الأشياء الحمضية إلى سكريات، مؤكداً أنها ليس بها أي تأثير مخدر أو ما شابه ذلك.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد يوم أمس (الثلاثاء) بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات، حضره العقيد خبير أول أحمد مطر المهيري مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي بالوكالة، وخالد إبراهيم راشد بوقفل رئيس قسم العمليات المدرسية لشؤون الطلبة قطاع (أ) بوزارة التربية والتعليم في دبي، والمقدم عبد الله راشد حسن مدير إدارة الشؤون الإدارية بمكافحة المخدرات، والرائد جمعة بلال السويدي مدير إدارة التوعية والوقاية بالوكالة، وخبير أول سموم في الأدلة الجنائية بشرطة دبي الدكتور فؤاد تربح.
ومن جانبه قال العقيد خبير أول أحمد مطر المهيري، إن المختبر الجنائي في شرطة دبي قام بفحص المنتج وتبين عدم احتوائه على أي مواد مخدرة، وتعمل شرطة دبي مع جميع الجهات الرسمية للتيقن من صحة ما يرد إليها من بلاغات.
وبدوره قال الدكتور فؤاد تربح من المختبر الجنائي في شرطة دبي، إن نتيجة اختبار المواد التي تحتويها ما يعرف بحبة الفراولة السريعة هي من مكونات نبتة تحتوي على بروتين ومادة أخرى «كراكولين» تعمل على تغيير طعم بعض أنواع الطعام الحامض وتحفز مناطق تذوق باللسان إلى الطعم الحلو، مشيراً إلى أن تلك المكونات تستخدمها بعض المستشفيات لتغيير طعم الفم لمرضى السرطان بعد تناولهم للعلاج الكيميائي.
وفيما يخص مدى ضرر مواد حبة الفراولة السريعة، أكد الدكتور فؤاد أن جميع مكوناتها غير ضارة ولكن الإفراط في استخدامها هو ما يسبب الضرر كأي منتج آخر.
وحول أهمية المؤتمر قال العقيد عيد، إنه عقد بتوجيهات من مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللواء خليل إبراھيم المنصوري، للتأكيد على حرص القيادة في شرطة دبي ومن مبدأ الشفافية على إطلاع الجمهور على الحقيقة دائماً، والحد من الشائعات والبلبلة، واللغط حول أي موضوع، يطال أمن المجتمع ممثلاً بمواطنيه والمقيمين على أرض الوطن.
وعن العلامات المميزة التي تظهر على من يتعاطون الحبوب المخدرة، أوضح العقيد أن هناك عدة أمور يجب الانتباه لها منها، المظهر السلوكي كالتغير السلبي في الانتظام المدرسي والعمل، والتغير السلبي في المستوى الدراسي والأداء الوظيفي، والميل إلى العزلة والانطواء على النفس، وعدم الرغبة في الطعام، وكثرة النوم، وكثرة النرفزة وسرعة الاستثارة، وتقلب المزاج، والتأخر الكثير خارج المنزل، وطلب الكثير من المال وبإلحاح، وكثرة الاستدانة، والإقدام على السرقة.
وأضاف، هناك علامات بالمظهر الخارجي تلاحظ على المدمنين منها شحوب الوجه واصفراره والانخفاض السريع في الوزن، واضطراب الشخصية وعدم التركيز، وعدم الاهتمام بالمظهر الخارجي، وكثرة الصدمات السطحية في سياراتهم لقلة التركيز، والعثور على بعض الأدوات الغريبة في مركباتهم أو في غرف نومهم، ووجود بعض العلامات على الجسم والملابس.
ونوه إلى أنه ليس من الضروري أن تجتمع هذه الصفات والأعراض جميعها أو أغلبها في شخص واحد حتى يكون مدمناً، إذ يكفي أن توجد ثلاث من هذه الصفات أو أكثر للاستدلال على أن الشخص في بداية الإدمان أو التعاطي. ودعا أولياء الأمور والتربويين في المدارس إلى الاهتمام والتركيز على تلك العلامات إذا ما ظهرت على أحد الأبناء أو الطلاب، وضرورة الأخذ بها والبناء عليها دون التسرع بالحكم، واللجوء قبل ذلك إلى التقصي والتأكد من حقيقة الحالة إن كانت ناجمة عن التعاطي، أم أنها أعراض مرضية، إذ في الكثير من الأحيان قد تتشابه تلك العلامات مع أعراض لأمراض نفسية، أو عضوية ولا تكون ناتجة عن التعاطي للحبوب المخدرة.
وفي سياق آخر من المؤتمر عرض العقيد عيد حارب جانباً من جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في التوعية والوقاية، مشيراً إلى أن الإدارة المعنية، قد نفذت منذ مطلع العام الجاري (216) فعالية توعوية لمختلف أفراد الجمهور، اشتملت على محاضرات ومعارض وفعاليات أخرى، وبلغ عدد المستفيدين من هذه الفعاليات (21487) شخصاً. أما بخصوص المحاضرات التي ألقيت في إطار التوعية الطلابية من أضرار المخدرات فبلغ مجموعها (86) محاضرة استهدفت (7317) طالباً وطالبة في مختلف المراحل الدراسية، كما بلغ عدد المحاضرات التي ألقيت على طلاب وطالبات مدارس دبي منذ مطلع العام في إطار التوعية الذكية (34) محاضرة، وعدد المستفيدين من ذلك (1043) طالباً وطالبة. وأن إدارة التوعية والوقاية تعمل وبشكل مستمر على تعميق التعاون مع مختلف الجهات المجتمعية الحكومية والخاصة التي تعنى بتربية وتنمية النشء، وتحرص على توسيع نشاطها، وذلك تحت مفهوم الشراكة المجتمعية التي كان لشرطة دبي الريادة في إطلاقها مطلع القرن الحالي.

رابط المصدر: «الفراولة السريعة» سليمة.. ولا خوف على صحة الطلاب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً