«طوارئ الرحبة» تدرب أطباءها على التصوير بالموجات فوق الصوتية

باشرت وحدة الطوارئ في مستشفى الرحبة، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» بتدريب أطباء الطوارئ على إجراء فحوص التصوير بالموجات فوق الصوتية، في مبادرة تعد الأولى من نوعها بين منشآت شركة صحة، تهدف إلى تطوير الخدمات الصحية المقدمة، وتحقيق رضا المتعاملين، في خطوة سباقة لإيجاد الحلول التي

تمكن أطباء وحدة الطوارئ من معالجة الحالات الطارئة فوراً وفق تشخيص دقيق، والمساهمة في إنقاذ أرواح المرضى.وبادرت إدارة مستشفى الرحبة بإرسال طبيبين من وحدة الطوارئ للالتحاق ببرنامج تدريب أطباء الطوارئ على إجراء اختبارات التصوير بالموجات فوق الصوتية في مستشفيات جونز هوبكنز في مدينة بالتيمور التابعة لولاية ميريلاند الأمريكية لمدة شهر، وبعد عودتهما سيتم تطبيق مشروع تدريب جميع الأطباء في الوحدة على إجراء فحوص التصوير بالموجات فوق الصوتية.وقال الدكتور عادل عياد استشاري طب الطوارئ والباطنية الحاصل على زمالة كلية الأطباء الملكية البريطانية: «يهدف مشروع تدريب أطباء الطوارئ في مستشفى الرحبة إلى تحسين جودة الأداء في الوحدة، من خلال سرعة تشخيص الحالات الحرجة من قبل طبيب الطوارئ، وإيجاد الحلول للأطباء في حالة عدم توفر أخصائي تصوير في الفترة المسائية، وتوفير وقت انتظار المريض إلى اليوم التالي، كما وتُمكن الطبيب من إنقاذ مرضى الحوادث من خلال كشف النزيف الداخلي من دون الحاجة لانتظار أخصائي التصوير وتعريض حياة المريض للخطر، إلى جانب أنها تعطي الطبيب دقة أكبر في اتخاذ القرارات العلاجية».شارك في مشروع التدريب على التصوير بالموجات فوق الصوتية 20 طبيبا، وأوضح الدكتور عادل عياد: «كل طبيب يجب أن يجري 25 اختباراً ناجحاً لكل من الحالات التالية (المرارة، فحص النزيف الداخلي لحالات الحوادث، المغص الكلوي والكلى، تجلط الأوردة العميقة للساقين، مشاكل القلب الطارئة، استخراج الأجسام الغريبة، تحديد وجود الحمل داخل الرحم)، عندها يمكن للطبيب أن يكون معتمداً في تصوير حالات الطوارئ بالموجات فوق الصوتية من قبل الكلية الأمريكية لأطباء الطوارئ».وأشاد عيسى الرميثي المدير التنفيذي بالإنابة في مستشفى الرحبة بالبرنامج التدريبي، وقال إنه يقدم مهارات جديدة لأطباء الطوارئ، ويعزز من جودة الخدمة المقدمة في وحدة طوارئ الرحبة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

باشرت وحدة الطوارئ في مستشفى الرحبة، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» بتدريب أطباء الطوارئ على إجراء فحوص التصوير بالموجات فوق الصوتية، في مبادرة تعد الأولى من نوعها بين منشآت شركة صحة، تهدف إلى تطوير الخدمات الصحية المقدمة، وتحقيق رضا المتعاملين، في خطوة سباقة لإيجاد الحلول التي تمكن أطباء وحدة الطوارئ من معالجة الحالات الطارئة فوراً وفق تشخيص دقيق، والمساهمة في إنقاذ أرواح المرضى.
وبادرت إدارة مستشفى الرحبة بإرسال طبيبين من وحدة الطوارئ للالتحاق ببرنامج تدريب أطباء الطوارئ على إجراء اختبارات التصوير بالموجات فوق الصوتية في مستشفيات جونز هوبكنز في مدينة بالتيمور التابعة لولاية ميريلاند الأمريكية لمدة شهر، وبعد عودتهما سيتم تطبيق مشروع تدريب جميع الأطباء في الوحدة على إجراء فحوص التصوير بالموجات فوق الصوتية.
وقال الدكتور عادل عياد استشاري طب الطوارئ والباطنية الحاصل على زمالة كلية الأطباء الملكية البريطانية: «يهدف مشروع تدريب أطباء الطوارئ في مستشفى الرحبة إلى تحسين جودة الأداء في الوحدة، من خلال سرعة تشخيص الحالات الحرجة من قبل طبيب الطوارئ، وإيجاد الحلول للأطباء في حالة عدم توفر أخصائي تصوير في الفترة المسائية، وتوفير وقت انتظار المريض إلى اليوم التالي، كما وتُمكن الطبيب من إنقاذ مرضى الحوادث من خلال كشف النزيف الداخلي من دون الحاجة لانتظار أخصائي التصوير وتعريض حياة المريض للخطر، إلى جانب أنها تعطي الطبيب دقة أكبر في اتخاذ القرارات العلاجية».
شارك في مشروع التدريب على التصوير بالموجات فوق الصوتية 20 طبيبا، وأوضح الدكتور عادل عياد: «كل طبيب يجب أن يجري 25 اختباراً ناجحاً لكل من الحالات التالية (المرارة، فحص النزيف الداخلي لحالات الحوادث، المغص الكلوي والكلى، تجلط الأوردة العميقة للساقين، مشاكل القلب الطارئة، استخراج الأجسام الغريبة، تحديد وجود الحمل داخل الرحم)، عندها يمكن للطبيب أن يكون معتمداً في تصوير حالات الطوارئ بالموجات فوق الصوتية من قبل الكلية الأمريكية لأطباء الطوارئ».
وأشاد عيسى الرميثي المدير التنفيذي بالإنابة في مستشفى الرحبة بالبرنامج التدريبي، وقال إنه يقدم مهارات جديدة لأطباء الطوارئ، ويعزز من جودة الخدمة المقدمة في وحدة طوارئ الرحبة.

رابط المصدر: «طوارئ الرحبة» تدرب أطباءها على التصوير بالموجات فوق الصوتية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً