«جاهز» تنشر ثقافة الطوارئ بين طلبة المدارس

«الطوارئ والأزمات» وضعت خططاً وبرامج ومبادرات لحماية الأرواح والمكتسبات. من المصدر أطلقت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، مبادرة وطنية لنشر ثقافة الطوارئ والأزمات والكوارث في المؤسسات التعليمية، أطلقت عليها اسم «جاهز»، في إطار استراتيجيتها التي تهدف إلى تهيئة المجتمع للتعامل السليم مع مختلف حالات الطوارئ والأزمات والكوارث،

بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم شريكاً استراتيجياً. «علّم طفلاً» تدرّب الأطفال على الحاسوباختتمت مبادرة «علّم طفلاً.. ابنِ أمةً»، برنامجها الصيفي لتدريب الأطفال على أساسيات استخدام الحاسوب والبرمجيات المستخدمة، عبر تنظيم مخيمات علمية لطلبة المدارس خلال فترة الإجازة الصيفية، تحت رعاية الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، بتنظيم «مدينة المعلومات»، بالتعاون مع «إم تي إن» الشريك الاستراتيجي. وقال الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، إن التعليم بجب أن يأتي في المقام الأول في حياة الناس حول العالم، ومنذ تأسيس المبادرة عام 2012 هدفت إلى تعليم وتدريب وتوسعة آفاق الشباب والصغار المهتمين بالتكنولوجيا، ضمن مبادرات تعليمية أخرى في الإمارات، وقد حققت هذه المبادرة إقبالاً كبيراً، وأثبتت نجاحها وفعاليتها في جميع مراحلها خلال الأعوام الماضية، وحازت رعاية من هيئات وعلامات تجارية محلية وعالمية. وأوضح أن كبار المسؤولين والمشرفين من وزارة التربية والتعليم، وممثلين عن المؤسسات الخيرية، والجهات الراعية، أشادوا بهذه المبادرة التي تضع حجر الأساس لأهمية التعليم التقني في مرحلة الطفولة المبكرة، وأن مثل هذه البرامج لاتزال المفتاح لتطوير مستقبل الأمة، وربط التعليم بالنمو الاقتصادي، والمساهمة في تحسين الإنتاجية والأداء الاقتصادي في مستقبل دبي. وقال مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور جمال محمد الحوسني، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس، إن التعامل مع حالات الطوارئ والأزمات والكوارث، لتداركها وتجنّب مخاطرها يحتم علينا الاستعداد لها بالتخطيط وبناء القدرات والجاهزية، ورفع مستوى الوعي، مشيراً إلى أن الهيئة وضعت سلسلة من الخطط والبرامج والمبادرات، التي تتكامل في إطار استراتيجيتها لحماية الأرواح والمكتسبات، عبر استثمار كل القدرات والإمكانات والوسائل المتاحة، من أجل رفع مستوى الوعي الحضاري للمجتمع حول السلامة العامة للأفراد والممتلكات، والوقاية من مختلف صنوف الأخطار، قبل وأثناء وبعد حدوثها، والتعافي من آثارها. ولفت إلى أن الأزمات والكوارث، طبيعية كانت أو من صنع الإنسان، هي أحداث كبرى، قد تهدّد النظام العام، أو جزءاً كبيراً من المجتمع، كما قد تؤدّي إلى وقوع خسائر في الأرواح والممتلكات، أو تؤثّر سلباً في استمرارية عمل القطاعات الحيوية في المجتمع، وفي مقدرة الحكومات على القيام بواجباتها، أو قد تهدّد صحةَ البشر أو البيئة. وأشار الحوسني إلى أن المبادرة الوطنية لنشر ثقافة الطوارئ والأزمات والكوارث في المؤسسات التعليمية، (جاهز)، تعد خطوة أولى، على طريق نشر الوعي، على مستوى قطاعات المجتمع الإماراتي وشرائحه كافة، مضيفاً أن اختيار المؤسّسات التعليمية كهدفٍ أوّل في إطار توجّه المبادرة الوطنية لنشر ثقافة الطوارئ والأزمات والكوارث في المجتمع، نابع من كون هذه الشريحة المجتمعية هي الأوسع، وتشكّل العمود الفقري للمجتمع والدولة، وكونها تضمّ في صفوفها رجال المستقبل الواعد وعماد نهضته، وعلى عاتقها تقع أَحمال استمرارية مسيرة التنمية. وقال إن مبادرة «جاهز» تهدف إلى ضمان سرعة الاستجابة لمختلف حالات الطوارئ والأزمات والكوارث، عبر التوعية والتثقيف حول السلامة العامة وأساليب الوقاية والاستعداد لحالات الطوارئ والأزمات والكوارث، وكيفية التصرّف الصحيح والواعي والمسؤول، في مواجهة هذه الحالات حال حدوثها، وبالتالي، ترسيخ ثقافة التعاملِ السّليم في هذه الحالات، والنهوض بجيلٍ واعٍ ومدرك لثقافة مواجهة الأزمات والكوارث، وذلك عبر شرح الخطوات والإجراءات الصحيحة المُتوجّب اتّباعها والاستخدام الأمثل لوسائل الإعلام الحديث في نشر ثقافة الطوارئ والأزمات والكوارث، وزرع مفهوم التميز عن طريق الوسائل التنافسية المتّبعة في مبادرة «جاهز». من جانبه، قال مدير إدارة الإعلام والتواصل الاجتماعي في الهيئة، ناصر محمد اليمّاحي، إن المبادرة تتضمّن مجموعة من المسابقات، تغطّي كل المدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية، وتشمل جميع الفئات العمرية، مضيفاً أنه ستخصص جوائز قيّمة لكلّ الأعمال الفائزة في هذه المسابقات. وذكرت مديرة إدارة التسويق والاتصال الاستراتيجي في قناة ماجد للترفيه، عفراء الراشدي، الشريك الإعلامي لمشروع «جاهز»، المؤسسات التعليمية، أنه سيتم عرض برنامج جاهز لموسم كامل على قناة ماجد بإجمالي 13 حلقة.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • «الطوارئ والأزمات» وضعت خططاً وبرامج ومبادرات لحماية الأرواح والمكتسبات.
    من المصدر

أطلقت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، مبادرة وطنية لنشر ثقافة الطوارئ والأزمات والكوارث في المؤسسات التعليمية، أطلقت عليها اسم «جاهز»، في إطار استراتيجيتها التي تهدف إلى تهيئة المجتمع للتعامل السليم مع مختلف حالات الطوارئ والأزمات والكوارث، بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم شريكاً استراتيجياً.

«علّم طفلاً» تدرّب الأطفال على الحاسوب

اختتمت مبادرة «علّم طفلاً.. ابنِ أمةً»، برنامجها الصيفي لتدريب الأطفال على أساسيات استخدام الحاسوب والبرمجيات المستخدمة، عبر تنظيم مخيمات علمية لطلبة المدارس خلال فترة الإجازة الصيفية، تحت رعاية الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، بتنظيم «مدينة المعلومات»، بالتعاون مع «إم تي إن» الشريك الاستراتيجي.

وقال الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، إن التعليم بجب أن يأتي في المقام الأول في حياة الناس حول العالم، ومنذ تأسيس المبادرة عام 2012 هدفت إلى تعليم وتدريب وتوسعة آفاق الشباب والصغار المهتمين بالتكنولوجيا، ضمن مبادرات تعليمية أخرى في الإمارات، وقد حققت هذه المبادرة إقبالاً كبيراً، وأثبتت نجاحها وفعاليتها في جميع مراحلها خلال الأعوام الماضية، وحازت رعاية من هيئات وعلامات تجارية محلية وعالمية.

وأوضح أن كبار المسؤولين والمشرفين من وزارة التربية والتعليم، وممثلين عن المؤسسات الخيرية، والجهات الراعية، أشادوا بهذه المبادرة التي تضع حجر الأساس لأهمية التعليم التقني في مرحلة الطفولة المبكرة، وأن مثل هذه البرامج لاتزال المفتاح لتطوير مستقبل الأمة، وربط التعليم بالنمو الاقتصادي، والمساهمة في تحسين الإنتاجية والأداء الاقتصادي في مستقبل دبي.

وقال مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور جمال محمد الحوسني، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس، إن التعامل مع حالات الطوارئ والأزمات والكوارث، لتداركها وتجنّب مخاطرها يحتم علينا الاستعداد لها بالتخطيط وبناء القدرات والجاهزية، ورفع مستوى الوعي، مشيراً إلى أن الهيئة وضعت سلسلة من الخطط والبرامج والمبادرات، التي تتكامل في إطار استراتيجيتها لحماية الأرواح والمكتسبات، عبر استثمار كل القدرات والإمكانات والوسائل المتاحة، من أجل رفع مستوى الوعي الحضاري للمجتمع حول السلامة العامة للأفراد والممتلكات، والوقاية من مختلف صنوف الأخطار، قبل وأثناء وبعد حدوثها، والتعافي من آثارها.

ولفت إلى أن الأزمات والكوارث، طبيعية كانت أو من صنع الإنسان، هي أحداث كبرى، قد تهدّد النظام العام، أو جزءاً كبيراً من المجتمع، كما قد تؤدّي إلى وقوع خسائر في الأرواح والممتلكات، أو تؤثّر سلباً في استمرارية عمل القطاعات الحيوية في المجتمع، وفي مقدرة الحكومات على القيام بواجباتها، أو قد تهدّد صحةَ البشر أو البيئة.

وأشار الحوسني إلى أن المبادرة الوطنية لنشر ثقافة الطوارئ والأزمات والكوارث في المؤسسات التعليمية، (جاهز)، تعد خطوة أولى، على طريق نشر الوعي، على مستوى قطاعات المجتمع الإماراتي وشرائحه كافة، مضيفاً أن اختيار المؤسّسات التعليمية كهدفٍ أوّل في إطار توجّه المبادرة الوطنية لنشر ثقافة الطوارئ والأزمات والكوارث في المجتمع، نابع من كون هذه الشريحة المجتمعية هي الأوسع، وتشكّل العمود الفقري للمجتمع والدولة، وكونها تضمّ في صفوفها رجال المستقبل الواعد وعماد نهضته، وعلى عاتقها تقع أَحمال استمرارية مسيرة التنمية.

وقال إن مبادرة «جاهز» تهدف إلى ضمان سرعة الاستجابة لمختلف حالات الطوارئ والأزمات والكوارث، عبر التوعية والتثقيف حول السلامة العامة وأساليب الوقاية والاستعداد لحالات الطوارئ والأزمات والكوارث، وكيفية التصرّف الصحيح والواعي والمسؤول، في مواجهة هذه الحالات حال حدوثها، وبالتالي، ترسيخ ثقافة التعاملِ السّليم في هذه الحالات، والنهوض بجيلٍ واعٍ ومدرك لثقافة مواجهة الأزمات والكوارث، وذلك عبر شرح الخطوات والإجراءات الصحيحة المُتوجّب اتّباعها والاستخدام الأمثل لوسائل الإعلام الحديث في نشر ثقافة الطوارئ والأزمات والكوارث، وزرع مفهوم التميز عن طريق الوسائل التنافسية المتّبعة في مبادرة «جاهز».

من جانبه، قال مدير إدارة الإعلام والتواصل الاجتماعي في الهيئة، ناصر محمد اليمّاحي، إن المبادرة تتضمّن مجموعة من المسابقات، تغطّي كل المدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية، وتشمل جميع الفئات العمرية، مضيفاً أنه ستخصص جوائز قيّمة لكلّ الأعمال الفائزة في هذه المسابقات.
وذكرت مديرة إدارة التسويق والاتصال الاستراتيجي في قناة ماجد للترفيه، عفراء الراشدي، الشريك الإعلامي لمشروع «جاهز»، المؤسسات التعليمية، أنه سيتم عرض برنامج جاهز لموسم كامل على قناة ماجد بإجمالي 13 حلقة.

رابط المصدر: «جاهز» تنشر ثقافة الطوارئ بين طلبة المدارس

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً