إسرائيل تدرب جنودها على هجمات بالدراجات النارية

زعمت مصادر عسكرية إسرائيلية أن “حركة حماس قد تلجأ لاستخدام أساليب جديدة في إدارة المواجهة المقبلة مع إسرائيل، خاصةً خلال تنفيذ هجمات ضد جيش الاحتلال”.

وقال موقع “واللا” الاستخباري الإسرائيلي إن “تقديرات جيش الاحتلال تشي بأن حركة حماس ستغير استراتيجيتها في الحرب القادمة مع إسرائيل”، مشيراً إلى أن “الحركة ستنقل المعركة إلى داخل الحدود المحتلة، مستخدمةً الدراجات النارية ومعدات التزلج الفردية للتسلل لمهاجمة اهداف إسرائيلية عبر البحر”.وأضاف المحلل العسكري للموقع، أن “الجيش الإسرائيلي قرر تدريب جنوده التي تتولى مسؤولية تأمين المستوطنات والبلدات الإسرائيلية القريبة من قطاع غزة على مواجهة هذه السيناريوهات، في مناورة واسعة بدأ تطبيق جولات منها، وسيتم متابعتها بشكل منتظم”.وبحسب التقديرات الإسرائيلية، سوف تركز حماس في المعركة القادمة على نقل القتال من داخل قطاع غزة إلى داخل إسرائيل، وذلك عبر تسلل جماعات من قوات النخبة التابعة للجناح العسكري للحركة، على الدراجات النارية عن طريق الأنفاق الهجومية، وذلك بهدف الوصول للتجمعات السكانية الإسرائيلية بسرعة، فيما تعمل إسرائيل على إمكانية أن يحاول عناصر من حماس التسلل إلى داخل حدود إسرائيل من خلال البحر، مستخدمة “الجيت سكي”.واكتشف الجيش الإسرائيلي خلال الحرب الاخيرة على غزة، صيف العام 2014، نفقاً هجومياً يخترق الحدود تجاه إسرائيل، وفي نهايته دراجات نارية مستعدة للتسلل إلى التجمعات السكانية الإسرائيلية.


الخبر بالتفاصيل والصور



زعمت مصادر عسكرية إسرائيلية أن “حركة حماس قد تلجأ لاستخدام أساليب جديدة في إدارة المواجهة المقبلة مع إسرائيل، خاصةً خلال تنفيذ هجمات ضد جيش الاحتلال”.

وقال موقع “واللا” الاستخباري الإسرائيلي إن “تقديرات جيش الاحتلال تشي بأن حركة حماس ستغير استراتيجيتها في الحرب القادمة مع إسرائيل”، مشيراً إلى أن “الحركة ستنقل المعركة إلى داخل الحدود المحتلة، مستخدمةً الدراجات النارية ومعدات التزلج الفردية للتسلل لمهاجمة اهداف إسرائيلية عبر البحر”.

وأضاف المحلل العسكري للموقع، أن “الجيش الإسرائيلي قرر تدريب جنوده التي تتولى مسؤولية تأمين المستوطنات والبلدات الإسرائيلية القريبة من قطاع غزة على مواجهة هذه السيناريوهات، في مناورة واسعة بدأ تطبيق جولات منها، وسيتم متابعتها بشكل منتظم”.

وبحسب التقديرات الإسرائيلية، سوف تركز حماس في المعركة القادمة على نقل القتال من داخل قطاع غزة إلى داخل إسرائيل، وذلك عبر تسلل جماعات من قوات النخبة التابعة للجناح العسكري للحركة، على الدراجات النارية عن طريق الأنفاق الهجومية، وذلك بهدف الوصول للتجمعات السكانية الإسرائيلية بسرعة، فيما تعمل إسرائيل على إمكانية أن يحاول عناصر من حماس التسلل إلى داخل حدود إسرائيل من خلال البحر، مستخدمة “الجيت سكي”.

واكتشف الجيش الإسرائيلي خلال الحرب الاخيرة على غزة، صيف العام 2014، نفقاً هجومياً يخترق الحدود تجاه إسرائيل، وفي نهايته دراجات نارية مستعدة للتسلل إلى التجمعات السكانية الإسرائيلية.

رابط المصدر: إسرائيل تدرب جنودها على هجمات بالدراجات النارية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً