الأمم المتحدة: ليبيا تواجه مأزقاً وتطورات عسكرية خطيرة

حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، في جنيف، اليوم الثلاثاء، من أن هذا البلد يواجه “مأزقاً سياسياً” و”تطورات عسكرية خطيرة” مندداً بتأثير العنف على المدنيين.

وقال كوبلر أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: “نواجه الآن مأزقاً سياسياً”، موضحاً أن حكومة الوفاق الوطني لم تلق الموافقة المطلوبة من البرلمان الذي يدعم سلطة موازية منافسة”.وأضاف “في الوقت ذاته، تواجه ليبيا تطورات عسكرية خطيرة” مشيراً إلى “سيطرة قوات المشير خليفة حفتر الذي يرفض الاعتراف بالحكومة على منطقة “الهلال النفطي”، البالغة الأهمية بالنسبة للاقتصاد”.كما أدت معركة سرت بين القوات الموالية للحكومة والجهاديين منذ مايو(أيار) إلى سقوط “600 قتيل” في صفوف القوات الموالية، إضافةً إلى “آلاف الجرحى”، وفقاً لكوبلر.ودعا مبعوث الأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى عدم “الاستهانة بمخاطر تصاعد التوتر في طرابلس”.وأسفرت المعارك في مختلف مناطق البلاد عن مقتل “141 مدنياً، بينهم 30 طفلاً بين مارس(آذار) وأغسطس(آب) وفقاً لحالات وثقتها بعثة الأمم المتحدة التي تؤكد أن الحصيلة “أكبر بكثير”.وفي بنغازي، قال كوبلر إن “مئة أسرة محاصرة تواجه باستمرار القصف ونقص الغذاء والدواء والكهرباء” في المعارك بين الجهاديين وقوات موالية للسلطات في الشرق”. كما أن العنف يخلف أعباءً “ثقيلة” على الاقتصاد.وقال في هذا الصدد إن “الحكومة تنفق 93 % من ميزانيتها الإجمالية لدعم المواد ودفع الرواتب حتى لعناصر الجماعات المسلحة”.وأضاف مبعوث الأمم المتحدة أن “الجماعات المسلحة تواصل ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان مع إفلاتها من العقاب”.


الخبر بالتفاصيل والصور


<

>


حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، في جنيف، اليوم الثلاثاء، من أن هذا البلد يواجه “مأزقاً سياسياً” و”تطورات عسكرية خطيرة” مندداً بتأثير العنف على المدنيين.

وقال كوبلر أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: “نواجه الآن مأزقاً سياسياً”، موضحاً أن حكومة الوفاق الوطني لم تلق الموافقة المطلوبة من البرلمان الذي يدعم سلطة موازية منافسة”.

وأضاف “في الوقت ذاته، تواجه ليبيا تطورات عسكرية خطيرة” مشيراً إلى “سيطرة قوات المشير خليفة حفتر الذي يرفض الاعتراف بالحكومة على منطقة “الهلال النفطي”، البالغة الأهمية بالنسبة للاقتصاد”.

كما أدت معركة سرت بين القوات الموالية للحكومة والجهاديين منذ مايو(أيار) إلى سقوط “600 قتيل” في صفوف القوات الموالية، إضافةً إلى “آلاف الجرحى”، وفقاً لكوبلر.

ودعا مبعوث الأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى عدم “الاستهانة بمخاطر تصاعد التوتر في طرابلس”.

وأسفرت المعارك في مختلف مناطق البلاد عن مقتل “141 مدنياً، بينهم 30 طفلاً بين مارس(آذار) وأغسطس(آب) وفقاً لحالات وثقتها بعثة الأمم المتحدة التي تؤكد أن الحصيلة “أكبر بكثير”.

وفي بنغازي، قال كوبلر إن “مئة أسرة محاصرة تواجه باستمرار القصف ونقص الغذاء والدواء والكهرباء” في المعارك بين الجهاديين وقوات موالية للسلطات في الشرق”. كما أن العنف يخلف أعباءً “ثقيلة” على الاقتصاد.

وقال في هذا الصدد إن “الحكومة تنفق 93 % من ميزانيتها الإجمالية لدعم المواد ودفع الرواتب حتى لعناصر الجماعات المسلحة”.

وأضاف مبعوث الأمم المتحدة أن “الجماعات المسلحة تواصل ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان مع إفلاتها من العقاب”.

رابط المصدر: الأمم المتحدة: ليبيا تواجه مأزقاً وتطورات عسكرية خطيرة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً