هل الإسلام انتشر بحد السيف ؟

الإسلام لم ينتشر بحد السيف ، بينما هذه تهمة غير واقعية موجهة ضد الإسلام والمسلمين بشكل عام : ” لإن الإسلام هو دين السلام والذي لا يمكن أن تتبع سياسته للإنتشار بحد السيف ” . الفتوحات الأولى في مصر وسوريا والعراق وبلاد فارس -:بعد حياة النبي محمد “صلى الله عليه وسلم”

، وبدأ التوسع الإسلامي بالفعل في بداية عام 630م ، بدأت الحملات ضد الإمبراطوريات البيزنطية والساسانية ” الفارسية ” التي وضعت هذا الدين الجديد وهو الإسلام ، مع محاربي الصحراء في المملكة العربية ضد الذين أقاموا الإمبراطوريات القديمة التي تركزت في القسطنطينية . حيث تقدم حينذاك أبو بكر الصديق ” رضي الله عنه “، الخليفة الأول للمسلمين ، بوضع هذه القواعد للجيوش التي يبدو أنها تتحمس جيدا بمقاييس حرب اليوم :” ووقف بينهم وقال ، يا أيها الناس ، إن جاز لي أن أقدم لكم عشر قواعد لقيادتكم في ساحة المعركة ، فلا ترتكبون خيانة أو تحيدون عن الطريق الصحيح ، ويجب أن لا تشوه الجثث ، ولا تقتلوا طفلا ، ولا امرأة ، ولا هيئة رجل مسن ، ولا تجلبوا أي ضرر بالأشجار ، ولا تحرقوها بالنار ، وخصوصا تلك التي هي مثمرة ، ولا تذبح أي من قطيع العدو ، لتوفير الغذاء الخاص بكم ، حيث من المحتمل أن يمر بها الناس الذين كرسوا حياتهم لخدمة الرهبانية ، وتركوها وحدها ” . وكانت هذه القواعد فريدة جدا ومبتكرة بالمرة ، وقبل هذا التوسع الإسلامي ، خاض الفرس والبيزنطيين حربا استمرت عقودا حتي غادر السكان الأراضي من سوريا إلى العراق وتركوها في حالة خراب ، ومن الواضح عند قدوم أبو بكر نجد أن جيوش المسلمين لا تعمل بنفس المبادئ ولكن توجه نزاعاتهم إلى الجيوش وحكومات العدو ، وليس عامة الناس ، طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية ، واستنادا إلى مثال أبو بكر ، الذي يحظر بشكل واضح من استخدام القوة ضد أي شخص إلا في الحالات المشروعة للحرب ضد عدو واضح المعالم . والغرض من هذه المقالة هو عدم الخوض في التكتيكات والمعارك الفردية في هذا الغزو من مصر وسوريا والعراق ، وهو ما يكفي لأغراضنا هنا أن أذكر أن سوريا كانت تحت سيطرة المسلمين قبل عام 638 م ، ومصر عام 642 م ، والعراق/ وبلاد فارس قبل عام 644م . وبعد أن فقدت الإمبراطورية البيزنطية ، القاعدة الدينية في سوريا ، فضلا عن قاعدتها التجارية في مصر ، كانت أضعفت إلى حد كبير ، الإمبراطورية الساسانية ، من ناحية أخرى ، وتوقفت تماما عن الوجود بعد الفتح الإسلامي ، ومن الناحية السياسية ، كانت كارثة لهذه الإمبراطوريات العملاقة ، ولكن ، نعود إلى الفكرة الرئيسية من هذه المادة ، كيف غزا الدين الإسلامي هذه المناطق وانتشر فيها ؟ ومما لا شك فيه ، أنه قد لا يضطر عامة الناس إلي حثهم على اعتناق الإسلام بقوة ، أو تحت أي شيء ، بل تم تشجيعهم على الاستمرار في حياتهم للعيش كما كان الحال في القرون الماضيه ، ونشاهد ذلك في مثال الاستيلاء على القدس ، في عهد الخليفة ، عمر بن الخطاب ” رضي الله عنه ” ، حيث كتب في معاهدة استسلام بطاركة المدينة :قال ” عمر ” أنه أتاح لهم ضمان السلامة لأنفسهم ، ولممتلكاتهم ، وكنائسهم ، وصلبانهم ، مع الإهتمام بصحة المرضى في المدينة … ووعد عمر بحماية كنيسة القيامة في القدس ، عندما أصبحت المدينة تحت سيطرة المسلمين . ولم يكن لديهم إمبراطورية أو دولة أخرى في ذلك الوقت مع انتشار أفكار التسامح الديني ، في عهد عمر لكونه رفيق الرسول ” صلي الله عليه وسلم” ، والذي كان يشكل سابقية في هذه المعاهدة بشأن معاملة الشعوب المهزومة في الشريعة الإسلامية ، سواء كان المواطن في الأراضي التي احتلها مسيحي ، أو يهودي ، أو صابئة ، أو الزرادشتيين ، حيث سمح لهم بالحفاظ على تقاليدهم الدينية ، ولا يوجد هناك أحد الأمثلة على التحول القسري في هذه الفتوحات المبكرة . والدليل على عدم التحويل القسري في هذه المناطق هو وجود بعض الطوائف المسيحية المتبقية في هذه البلدان ، على مدى القرون القليلة الأولى بعد الفتح الإسلامي ، وظلت الغالبية العظمى من سكان هذه المناطق مسيحية . شمال أفريقيا وأسبانيا :كان الجنود وقادة هذه الفتوحات المبكرة في مصر وسوريا والعراق وبلاد فارس من الجيل الأول من المسلمين . وكان الكثير منهم صحابة النبي ” صلي الله غليه وسلم ” ، وماذا سيحدث مع استمرار التوسع الإسلامي في الأجيال اللاحقة ، حيث خاضت جيوش المسلمين والبيزنطيين غربا ، في شمال أفريقيا وفي وقت لاحق ، في اسبانيا ؟ وكانت الغالبية العظمى من سكان ساحل شمال افريقيا في عام 600م هم من البربر . في حين أن الإمبراطورية البيزنطية كانت تسيطر على معظم الساحل من مصر إلى الجزائر ، وكان الناس في تلك المناطق عموما ليست موالية للبيزنطيين الذين يجدون صعوبة كبيرة في محاولة السيطرة على المنطقة ، حيث أدت الاضطرابات السياسية والاجتماعية في القرن الذي قبل الإسلام إلى جعل المنطقة منكوبة ، والتي ربما كانت مجرد قذيفة من مجدها السابق كما في المقاطعة الرومانية . وقد عين الخليفة الأموي الأول ، معاوية ، الجنرال ، عقبة بن نافع ، للاستيلاء على ساحل شمال افريقيا من البيزنطيين في عام 660م ، ومرة أخرى ، دون الدخول في تفاصيل التكتيكات والمعارك ، وذلك في سياق بضعة عقود ، توطدت سيطرة المسلمين على شمال أفريقيا . واستمر نفس النمط الذي رأيناه في جنوب غرب آسيا وفي شمال أفريقيا ، ولم يجبر أي من السكان المحليين علي التحويل ، ولا توجد حسابات ، إما عن طريق مصادر غير المسلمين مسلم ، أو يذكر التحويل القسري من البربر ، وفي الواقع نجد أن العديد من البربر اعتنقوا الإسلام بسرعة كبيرة ، وأن تعزيز جيوش المسلمين ، كان بأعداد هائلة من البربر التي تم تحويلها حديثا ، وبدأ الانضمام إلى الجيوش التي تجتاح القارة ، واضطرت هؤلاء البربر للتحويل ، وكان من المؤكد أنهم لم يكن لديهم الحماس للإسلام الذي من شأنه تسبب في الانضمام إلى الجيوش ونشر السيطرة السياسية الإسلامية إلى أبعد من ذلك ضد البيزنطيين . وبعد الفتح الإسلامي لشمال أفريقيا ، جاء الاقتراح الذي من شأنه أن يثبت تغيير تاريخ العالم إلى الأبد . وفي وقت مبكر من عام 700م ، كانت شبه الجزيرة الايبيرية ” في الوقت الحاضر اسبانيا والبرتغال” تحت سيطرة القوط الغربيين الملك رودريك ، والنبيل من ايبيريا بعث برساله إلى الحاكم المسلم في شمال أفريقيا ، يشكو من الحكم القمعي من رودريك ، ووعد النبيل بدعم الغزو الإسلامي ضد رودريك مع قواته إذا ما تدخلوا . ولذا تقدم جيش طارق بن زياد في سعيه لرودريك ، وعبر صخرة جبل طارق ، وفي المقدمة صلي في مسجد حديث . وبعد القيام ببعض الغارات الأولية لقياس دعم السكان المحليين لمثل هذا التدخل ، ساند عامة المسلمين طارق بن زياد ” الذي ربما قد يكون من البربرية نفسها ” ، حيث نقلت الجيش على الجانب الآخر من المغرب إلى أيبيريا في عام 711م ، وفي غضون أشهر ، استطاع جيش طارق هزيمة الملك رودريك وفتحت البلاد لسيطرة المسلمين . وفي غضون 3 سنوات ، كانت شبه الجزيرة الايبيرية بأكملها تحت سيطرة المسلمين ، والعديد من المدن ، فتحت أبوابها طواعية ورحبت بجيوش المسلمين ، لتصبح تحت جناح عدالة الحكم الإسلامي الذي أنهى ما اعتبروه الحكم القمعي من القوط الغربيين . والدليل الوثائقي هو من كان ينجو من هذا الغزو يثبت أن الغزو لا يعني التحول القسري ، ففي أبريل عام 713م ، تفاوض حاكم المسلمين في المنطقة على عقد معاهدة مع القوط الغربيين النبيلة ، والتي تضمنت تثبيتهم في الحكم على أن السكان المحليين ” لن يقتلوا أو يؤسروا ، ولن تنفصل النساء عن أطفالهن ، ولن يتم الإكراه في أمور الدين ، ولن يتم حرق كنائسهم ” . وفي الواقع ، في القرون اللاحقة ، وجد مجتمع طوباوي تقريبا التسامح الديني في الأندلس ، وكان المسلمين واليهود والمسيحيين جميعا من ذوي الخبرة في العصر الذهبي للعلم والثقافة والفلسفة ، وأن هذه الأرض المستنيرة تتسم بالتسامح الديني ، لتنتهي في القرون اللاحقه بسبب الاسترداد المسيحي الذي قام بدور فعال في التطهير العرقي من المسلمين واليهود بشبه الجزيرة بأكملها . شبه القارة الهندية :واليوم ، في بعض الدول الإسلامية من حيث عدد السكان في العالم ، فمعظم السكان في باكستان والهند مسلمين ، التي تحتل شبه القارة الهندية . ولقد كان الإسلام له تأثير لا يصدق ودائم في المنطقة في جميع جوانب الحياة . ومع ذلك ، وحتى عبر قرون من الحكم الإسلامي للإمبراطوريات والسلالات المختلفة لا تزال تمارس الديانات الهندوسية والديانات الأخرى التي تمثل الجوانب المهمة من شبه القارة الهندية . ومع غزو السند ، أظهر محمد بن القاسم أن حماية الشريعة الإسلامية للأقليات الدينية ليست فقط للمسيحيين واليهود ، حيث أعطيت البوذيين والهندوس في شبه القارة الحرية الدينية ولم تجبرهم على التحول ، إلا في حالة واحدة ، التي اشتكى المجتمع البوذي لابن القاسم من خوفهم من أن جيوش المسلمين تجبرهم علي الإسلام ، وعليهم ترك ممارسات أسلافهم ، ولكن عقد بن قاسم اجتماع مع زعماء البوذية والهندوسية في المدينة ، ووعدهم بالحرية الدينية وطلب منهم الاستمرار في قيادة حياتهم كما كان الحال سابقا . الاستنتاجاتنأتي الآن إلى السؤال المطروح في بداية المقال : هل الإسلام انتشر بحد السيف؟ بينما كان عدد كبير من الناس مع أجندات سياسية ودينية جعلت قضيتهم على خلاف ذلك ، وينظر إليها على أنها حقيقة واضحة ولا جدال فيه أن دين الإسلام لم ينتشر عن طريق العنف والإكراه والخوف ، أو إراقة الدماء ، إلا أنه لا توجد أي دلائل على اجبار المسلمين لغيرهم على اعتناق الإسلام تحت أي ظرف من الظروف ، في حين أن السيطرة السياسية والعسكرية من القادة المسلمين لم تنتشر في الواقع من خلال الحرب الدفاعية ، حيث ذهب القادة المسلمين والجنرالات في الواقع إلي طريقهم لحماية حقوق المجموعات الدينية الأخرى .ومن المهم أن نلاحظ أن هذه هي بعض الأمثلة الأولى في تاريخ التسامح الديني . في حين ينظر إلى التسامح الديني والحرية أولا في الحضارة “الغربية” في التنوير من عام 1600م إلي عام 1700م ، حيث مارس المسلمين الحرية الدينية منذ عام 600 م ، وذلك من خلال الحجج التي أدلى بها بعض “المثقفين” السياسي والتاريخي حول العقيدة الإسلامية التي نشرت بعنف وخلال الحرب بشكل واضح ليس له أساس تاريخي . وفي الواقع ، قد أثر التسامح الديني الإسلامي والتقاليد التاريخية علي مثل هذه الأفكار في الأراضي المتنوعة مثل أوروبا ، وحتي علي الأميركيين والهنود . إقرأ أيضاً مقالات مفيدة عرض المزيد (30)


الخبر بالتفاصيل والصور


الإسلام لم ينتشر بحد السيف ، بينما هذه تهمة غير واقعية موجهة ضد الإسلام والمسلمين بشكل عام : ” لإن الإسلام هو دين السلام والذي لا يمكن أن تتبع سياسته للإنتشار بحد السيف ” .كنيسة القيامة في القدس

الفتوحات الأولى في مصر وسوريا والعراق وبلاد فارس -:
بعد حياة النبي محمد “صلى الله عليه وسلم” ، وبدأ التوسع الإسلامي بالفعل في بداية عام 630م ، بدأت الحملات ضد الإمبراطوريات البيزنطية والساسانية ” الفارسية ” التي وضعت هذا الدين الجديد وهو الإسلام ، مع محاربي الصحراء في المملكة العربية ضد الذين أقاموا الإمبراطوريات القديمة التي تركزت في القسطنطينية . حيث تقدم حينذاك أبو بكر الصديق ” رضي الله عنه “، الخليفة الأول للمسلمين ، بوضع هذه القواعد للجيوش التي يبدو أنها تتحمس جيدا بمقاييس حرب اليوم :
” ووقف بينهم وقال ، يا أيها الناس ، إن جاز لي أن أقدم لكم عشر قواعد لقيادتكم في ساحة المعركة ، فلا ترتكبون خيانة أو تحيدون عن الطريق الصحيح ، ويجب أن لا تشوه الجثث ، ولا تقتلوا طفلا ، ولا امرأة ، ولا هيئة رجل مسن ، ولا تجلبوا أي ضرر بالأشجار ، ولا تحرقوها بالنار ، وخصوصا تلك التي هي مثمرة ، ولا تذبح أي من قطيع العدو ، لتوفير الغذاء الخاص بكم ، حيث من المحتمل أن يمر بها الناس الذين كرسوا حياتهم لخدمة الرهبانية ، وتركوها وحدها ” .

وكانت هذه القواعد فريدة جدا ومبتكرة بالمرة ، وقبل هذا التوسع الإسلامي ، خاض الفرس والبيزنطيين حربا استمرت عقودا حتي غادر السكان الأراضي من سوريا إلى العراق وتركوها في حالة خراب ، ومن الواضح عند قدوم أبو بكر نجد أن جيوش المسلمين لا تعمل بنفس المبادئ ولكن توجه نزاعاتهم إلى الجيوش وحكومات العدو ، وليس عامة الناس ، طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية ، واستنادا إلى مثال أبو بكر ، الذي يحظر بشكل واضح من استخدام القوة ضد أي شخص إلا في الحالات المشروعة للحرب ضد عدو واضح المعالم .

والغرض من هذه المقالة هو عدم الخوض في التكتيكات والمعارك الفردية في هذا الغزو من مصر وسوريا والعراق ، وهو ما يكفي لأغراضنا هنا أن أذكر أن سوريا كانت تحت سيطرة المسلمين قبل عام 638 م ، ومصر عام 642 م ، والعراق/ وبلاد فارس قبل عام 644م .

وبعد أن فقدت الإمبراطورية البيزنطية ، القاعدة الدينية في سوريا ، فضلا عن قاعدتها التجارية في مصر ، كانت أضعفت إلى حد كبير ، الإمبراطورية الساسانية ، من ناحية أخرى ، وتوقفت تماما عن الوجود بعد الفتح الإسلامي ، ومن الناحية السياسية ، كانت كارثة لهذه الإمبراطوريات العملاقة ، ولكن ، نعود إلى الفكرة الرئيسية من هذه المادة ، كيف غزا الدين الإسلامي هذه المناطق وانتشر فيها ؟

ومما لا شك فيه ، أنه قد لا يضطر عامة الناس إلي حثهم على اعتناق الإسلام بقوة ، أو تحت أي شيء ، بل تم تشجيعهم على الاستمرار في حياتهم للعيش كما كان الحال في القرون الماضيه ، ونشاهد ذلك في مثال الاستيلاء على القدس ، في عهد الخليفة ، عمر بن الخطاب ” رضي الله عنه ” ، حيث كتب في معاهدة استسلام بطاركة المدينة :
قال ” عمر ” أنه أتاح لهم ضمان السلامة لأنفسهم ، ولممتلكاتهم ، وكنائسهم ، وصلبانهم ، مع الإهتمام بصحة المرضى في المدينة … ووعد عمر بحماية كنيسة القيامة في القدس ، عندما أصبحت المدينة تحت سيطرة المسلمين . ولم يكن لديهم إمبراطورية أو دولة أخرى في ذلك الوقت مع انتشار أفكار التسامح الديني ، في عهد عمر لكونه رفيق الرسول ” صلي الله عليه وسلم” ، والذي كان يشكل سابقية في هذه المعاهدة بشأن معاملة الشعوب المهزومة في الشريعة الإسلامية ، سواء كان المواطن في الأراضي التي احتلها مسيحي ، أو يهودي ، أو صابئة ، أو الزرادشتيين ، حيث سمح لهم بالحفاظ على تقاليدهم الدينية ، ولا يوجد هناك أحد الأمثلة على التحول القسري في هذه الفتوحات المبكرة .

والدليل على عدم التحويل القسري في هذه المناطق هو وجود بعض الطوائف المسيحية المتبقية في هذه البلدان ، على مدى القرون القليلة الأولى بعد الفتح الإسلامي ، وظلت الغالبية العظمى من سكان هذه المناطق مسيحية .

شمال أفريقيا وأسبانيا :
كان الجنود وقادة هذه الفتوحات المبكرة في مصر وسوريا والعراق وبلاد فارس من الجيل الأول من المسلمين . وكان الكثير منهم صحابة النبي ” صلي الله غليه وسلم ” ، وماذا سيحدث مع استمرار التوسع الإسلامي في الأجيال اللاحقة ، حيث خاضت جيوش المسلمين والبيزنطيين غربا ، في شمال أفريقيا وفي وقت لاحق ، في اسبانيا ؟

وكانت الغالبية العظمى من سكان ساحل شمال افريقيا في عام 600م هم من البربر . في حين أن الإمبراطورية البيزنطية كانت تسيطر على معظم الساحل من مصر إلى الجزائر ، وكان الناس في تلك المناطق عموما ليست موالية للبيزنطيين الذين يجدون صعوبة كبيرة في محاولة السيطرة على المنطقة ، حيث أدت الاضطرابات السياسية والاجتماعية في القرن الذي قبل الإسلام إلى جعل المنطقة منكوبة ، والتي ربما كانت مجرد قذيفة من مجدها السابق كما في المقاطعة الرومانية .

وقد عين الخليفة الأموي الأول ، معاوية ، الجنرال ، عقبة بن نافع ، للاستيلاء على ساحل شمال افريقيا من البيزنطيين في عام 660م ، ومرة أخرى ، دون الدخول في تفاصيل التكتيكات والمعارك ، وذلك في سياق بضعة عقود ، توطدت سيطرة المسلمين على شمال أفريقيا .

واستمر نفس النمط الذي رأيناه في جنوب غرب آسيا وفي شمال أفريقيا ، ولم يجبر أي من السكان المحليين علي التحويل ، ولا توجد حسابات ، إما عن طريق مصادر غير المسلمين مسلم ، أو يذكر التحويل القسري من البربر ، وفي الواقع نجد أن العديد من البربر اعتنقوا الإسلام بسرعة كبيرة ، وأن تعزيز جيوش المسلمين ، كان بأعداد هائلة من البربر التي تم تحويلها حديثا ، وبدأ الانضمام إلى الجيوش التي تجتاح القارة ، واضطرت هؤلاء البربر للتحويل ، وكان من المؤكد أنهم لم يكن لديهم الحماس للإسلام الذي من شأنه تسبب في الانضمام إلى الجيوش ونشر السيطرة السياسية الإسلامية إلى أبعد من ذلك ضد البيزنطيين .

وبعد الفتح الإسلامي لشمال أفريقيا ، جاء الاقتراح الذي من شأنه أن يثبت تغيير تاريخ العالم إلى الأبد .

وفي وقت مبكر من عام 700م ، كانت شبه الجزيرة الايبيرية ” في الوقت الحاضر اسبانيا والبرتغال” تحت سيطرة القوط الغربيين الملك رودريك ، والنبيل من ايبيريا بعث برساله إلى الحاكم المسلم في شمال أفريقيا ، يشكو من الحكم القمعي من رودريك ، ووعد النبيل بدعم الغزو الإسلامي ضد رودريك مع قواته إذا ما تدخلوا . ولذا تقدم جيش طارق بن زياد في سعيه لرودريك ، وعبر صخرة جبل طارق ، وفي المقدمة صلي في مسجد حديث .

وبعد القيام ببعض الغارات الأولية لقياس دعم السكان المحليين لمثل هذا التدخل ، ساند عامة المسلمين طارق بن زياد ” الذي ربما قد يكون من البربرية نفسها ” ، حيث نقلت الجيش على الجانب الآخر من المغرب إلى أيبيريا في عام 711م ، وفي غضون أشهر ، استطاع جيش طارق هزيمة الملك رودريك وفتحت البلاد لسيطرة المسلمين .

وفي غضون 3 سنوات ، كانت شبه الجزيرة الايبيرية بأكملها تحت سيطرة المسلمين ، والعديد من المدن ، فتحت أبوابها طواعية ورحبت بجيوش المسلمين ، لتصبح تحت جناح عدالة الحكم الإسلامي الذي أنهى ما اعتبروه الحكم القمعي من القوط الغربيين .

والدليل الوثائقي هو من كان ينجو من هذا الغزو يثبت أن الغزو لا يعني التحول القسري ، ففي أبريل عام 713م ، تفاوض حاكم المسلمين في المنطقة على عقد معاهدة مع القوط الغربيين النبيلة ، والتي تضمنت تثبيتهم في الحكم على أن السكان المحليين ” لن يقتلوا أو يؤسروا ، ولن تنفصل النساء عن أطفالهن ، ولن يتم الإكراه في أمور الدين ، ولن يتم حرق كنائسهم ” .

وفي الواقع ، في القرون اللاحقة ، وجد مجتمع طوباوي تقريبا التسامح الديني في الأندلس ، وكان المسلمين واليهود والمسيحيين جميعا من ذوي الخبرة في العصر الذهبي للعلم والثقافة والفلسفة ، وأن هذه الأرض المستنيرة تتسم بالتسامح الديني ، لتنتهي في القرون اللاحقه بسبب الاسترداد المسيحي الذي قام بدور فعال في التطهير العرقي من المسلمين واليهود بشبه الجزيرة بأكملها .

شبه القارة الهندية :
واليوم ، في بعض الدول الإسلامية من حيث عدد السكان في العالم ، فمعظم السكان في باكستان والهند مسلمين ، التي تحتل شبه القارة الهندية .

ولقد كان الإسلام له تأثير لا يصدق ودائم في المنطقة في جميع جوانب الحياة . ومع ذلك ، وحتى عبر قرون من الحكم الإسلامي للإمبراطوريات والسلالات المختلفة لا تزال تمارس الديانات الهندوسية والديانات الأخرى التي تمثل الجوانب المهمة من شبه القارة الهندية .

ومع غزو السند ، أظهر محمد بن القاسم أن حماية الشريعة الإسلامية للأقليات الدينية ليست فقط للمسيحيين واليهود ، حيث أعطيت البوذيين والهندوس في شبه القارة الحرية الدينية ولم تجبرهم على التحول ، إلا في حالة واحدة ، التي اشتكى المجتمع البوذي لابن القاسم من خوفهم من أن جيوش المسلمين تجبرهم علي الإسلام ، وعليهم ترك ممارسات أسلافهم ، ولكن عقد بن قاسم اجتماع مع زعماء البوذية والهندوسية في المدينة ، ووعدهم بالحرية الدينية وطلب منهم الاستمرار في قيادة حياتهم كما كان الحال سابقا .

الاستنتاجات
نأتي الآن إلى السؤال المطروح في بداية المقال : هل الإسلام انتشر بحد السيف؟ بينما كان عدد كبير من الناس مع أجندات سياسية ودينية جعلت قضيتهم على خلاف ذلك ، وينظر إليها على أنها حقيقة واضحة ولا جدال فيه أن دين الإسلام لم ينتشر عن طريق العنف والإكراه والخوف ، أو إراقة الدماء ، إلا أنه لا توجد أي دلائل على اجبار المسلمين لغيرهم على اعتناق الإسلام تحت أي ظرف من الظروف ، في حين أن السيطرة السياسية والعسكرية من القادة المسلمين لم تنتشر في الواقع من خلال الحرب الدفاعية ، حيث ذهب القادة المسلمين والجنرالات في الواقع إلي طريقهم لحماية حقوق المجموعات الدينية الأخرى .
ومن المهم أن نلاحظ أن هذه هي بعض الأمثلة الأولى في تاريخ التسامح الديني . في حين ينظر إلى التسامح الديني والحرية أولا في الحضارة “الغربية” في التنوير من عام 1600م إلي عام 1700م ، حيث مارس المسلمين الحرية الدينية منذ عام 600 م ، وذلك من خلال الحجج التي أدلى بها بعض “المثقفين” السياسي والتاريخي حول العقيدة الإسلامية التي نشرت بعنف وخلال الحرب بشكل واضح ليس له أساس تاريخي .

وفي الواقع ، قد أثر التسامح الديني الإسلامي والتقاليد التاريخية علي مثل هذه الأفكار في الأراضي المتنوعة مثل أوروبا ، وحتي علي الأميركيين والهنود .

رابط المصدر: هل الإسلام انتشر بحد السيف ؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً