وزير الداخلية الألماني يدين تفجيراً أمام مسجد بمدينة دريسدن

أدان وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزير بشدة التفجرين اللذين وقعا في مدينة دريسدن الألمانية أمام مسجد ومركز مؤتمرات. وقال اليوم الثلاثاء، ببرلين خلال

احتفالية بمناسبة مرور 10 أعوام على انعقاد مؤتمر الإسلام بألمانيا، إن “ذلك يسبب قدراً أكبر من الإزعاج لأن الهجوم حدث على مسجد قبل يوم من احتفالية مؤتمر الإسلام”.تجدر الإشارة إلى أن مؤتمر الإسلام بألمانيا ينعقد منذ عام 2006، ويشارك فيه ممثلون من الهيئات الاتحادية والولايات والمحليات بالإضافة إلى منظمات وشخصيات إسلامية.وذكرت الشرطة الألمانية في مدينة دريسدن صباح اليوم الثلاثاء، أنه وقع تفجيران أمام مسجد ومركز دولي للمؤتمرات بالمدينة مساء أمس الإثنين.وأشار دي ميزير إلى أنه يمكنه فهم أن الكثير من المسلمين في ألمانيا ليس لديهم الرغبة في الاعتذار عن كل هجوم إرهابي يمكن ارتكابه استناداً للإسلام، ولكنه أكد أنه يتوقع المزيد من الروابط الإسلامية.وقال الوزير الألماني: “أرى أنه أمر مستحسن أن يتم تكثيف نقاش الوضع الأمني مستقبلاً وإجراؤه أمام الرأي العام أيضاً”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أدان وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزير بشدة التفجرين اللذين وقعا في مدينة دريسدن الألمانية أمام مسجد ومركز مؤتمرات.

وقال اليوم الثلاثاء، ببرلين خلال احتفالية بمناسبة مرور 10 أعوام على انعقاد مؤتمر الإسلام بألمانيا، إن “ذلك يسبب قدراً أكبر من الإزعاج لأن الهجوم حدث على مسجد قبل يوم من احتفالية مؤتمر الإسلام”.

تجدر الإشارة إلى أن مؤتمر الإسلام بألمانيا ينعقد منذ عام 2006، ويشارك فيه ممثلون من الهيئات الاتحادية والولايات والمحليات بالإضافة إلى منظمات وشخصيات إسلامية.

وذكرت الشرطة الألمانية في مدينة دريسدن صباح اليوم الثلاثاء، أنه وقع تفجيران أمام مسجد ومركز دولي للمؤتمرات بالمدينة مساء أمس الإثنين.

وأشار دي ميزير إلى أنه يمكنه فهم أن الكثير من المسلمين في ألمانيا ليس لديهم الرغبة في الاعتذار عن كل هجوم إرهابي يمكن ارتكابه استناداً للإسلام، ولكنه أكد أنه يتوقع المزيد من الروابط الإسلامية.

وقال الوزير الألماني: “أرى أنه أمر مستحسن أن يتم تكثيف نقاش الوضع الأمني مستقبلاً وإجراؤه أمام الرأي العام أيضاً”.

رابط المصدر: وزير الداخلية الألماني يدين تفجيراً أمام مسجد بمدينة دريسدن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً