وساطة عمانية وراء إطلاق المحتجزة الكندية في طهران

قالت وزارة الخارجية العمانية إن السلطنة لعبت دوراً هاماً في تحرير المواطنة الكندية من أصل إيراني هوما هودفار، التي أطلقت السلطات في طهران سراحها الإثنين، لأسباب إنسانية وفق بيان لوزارة

الخارجية الإيرانية مساء الإثنين. وأوضح مصدر مسؤول في الخارجية العمانية وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية في مسقط، أن الجهات المعنية في السلطنة “امتثالاً للأوامر السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، حفظه الله ورعاه، لتلبية التماس الحكومة الكندية للمساعدة في الإفراج عن الدكتورة هوما هودفار الكندية الجنسية” تواصلت مع الحكومة الإيرانية، التي استجابت للوساطة العمانية و”أفرجت عن المذكورة، وتم الترتيب لنقلها الإثنين، من طهران إلى مسقط على متن طائرة تابعة لسلاح الجو السلطاني العماني، وذلك تمهيداً لعودتها إلى كندا”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت وزارة الخارجية العمانية إن السلطنة لعبت دوراً هاماً في تحرير المواطنة الكندية من أصل إيراني هوما هودفار، التي أطلقت السلطات في طهران سراحها الإثنين، لأسباب إنسانية وفق بيان لوزارة الخارجية الإيرانية مساء الإثنين.

وأوضح مصدر مسؤول في الخارجية العمانية وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية في مسقط، أن الجهات المعنية في السلطنة “امتثالاً للأوامر السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، حفظه الله ورعاه، لتلبية التماس الحكومة الكندية للمساعدة في الإفراج عن الدكتورة هوما هودفار الكندية الجنسية” تواصلت مع الحكومة الإيرانية، التي استجابت للوساطة العمانية و”أفرجت عن المذكورة، وتم الترتيب لنقلها الإثنين، من طهران إلى مسقط على متن طائرة تابعة لسلاح الجو السلطاني العماني، وذلك تمهيداً لعودتها إلى كندا”.

رابط المصدر: وساطة عمانية وراء إطلاق المحتجزة الكندية في طهران

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً