«التربية» تدخل 13 تعديلاً على «التقويم والامتحانات» للعام الجاري

60 % حداً أدنى للنجاح للصفوف «10 ــ 12» وتطبيق سياسة الرسوب والإعادة بدءاً من الصف الثالث. أرشيفية أدخلت وزارة التربية والتعليم 13 تعديلاً على نظام التقويم والامتحانات للعام الدراسي الجاري، والمطبق على المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج الوزارة، تمثلت أبرزها في تطبيق سياسة الرسوب وإعادة السنة بدءاً

من الصف الثالث، كما حدّدت نسب النجاح للطلاب في الصفوف من 10 إلى 12 لتصبح 60% بدلاً من 50%، إضافة إلى تضمين امتحان نهاية العام المهارات التي درسها الطالب خلال الفصول الدراسية الثلاثة. ووفقاً لدليل «سياسة التقويم والامتحانات» الذي أصدرته الوزارة أخيراً وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، تمثلت التعديلات، في تطبيق نظام التقويم المستمر على الصفوف من 1-12 وفق استراتيجيات التقييم الحديثة في الفصول الدراسية على مستوى المدرسة، إضافة إلى إخضاع الطلاب في الصفوف 1- 12 لاختبارات مركزية تعد من قبل فرق وزارة التربية والتعليم، منتصف الفصل الدراسي ونهاية كل فصل، ونهاية العام حسب الخطة المعتمدة لكل صف. وشملت التعديلات إخضاع جميع طلبة الصف 12 في الدولة لامتحان تعده الوزارة على مستوى جميع أنواع التعليم في المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج الوزارة، ونظام التعليم المستمر المتكامل، كذلك تحتسب درجة التقويم المستمر لمادة اللغة الإنجليزية في الفصل الدراسي الثالث لطلبة الصف 12 من درجة امتحان CEPA. ووفقاً للتعديلات تقيم نواتج طلبة الصفوف من 1- 2 من خلال ثلاث أوراق اختبارية تشمل اللغة العربية والرياضيات والعلوم، واللغة الإنجليزية، كما يخضع طلبة الصفوف من 1-6 لاختبارات تشخيصية مركزية في مادتي اللغة العربية والرياضيات، تستهدف المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج الوزارة، كما تطبق سياسة الرسوم والبقاء لإعادة السنة للصفوف من 3-12، وذلك للمرة الأولى. واشتملت التعديلات على استمرار تطبيق البرنامج العلاجي، وتعتمد درجته للصفين الأول والثاني في الفصلين الأول والثاني للمواد التي لها امتحان نهاية فصل، وتنفذ من قبل المعلم، وتخضع مادتا التربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية لاختبار قصير مركزي في كل فصل دراسي، كما تدرس فروع مادة العلوم في المسار العام بالتناوب في تدريس الفروع دون الالتزام بتدريس الفرع نفسه لجميع الصفوف. وتضمنت التعديلات التي أدخلتها الوزارة خصم خمس درجات من معدل الطالب نهاية العام، إذا تجاوز غيابه من دون عذر مقبول 7% من الأيام المخصصة للدراسة، كما اشترطت السياسة الجديدة أيضاً أن يشتمل امتحان نهاية العام على المهارات التي درسها الطالب خلال الفصول الدراسية الثلاثة، إضافة إلى تقييم مواد المجموعة الثانية للطلبة الغائبين بعذر مقبول عن كامل الفصل باختبار تحريري تعده إدارة المدرسة تعادل درجته المخصصة للتقويم المستمر. وحدّدت السياسة الجديدة للتقويم شروطاً لاجتياز الطلاب عامهم الدراسي حسب كل مرحلة دراسية، حيث يشترط حصول الطلاب في الصفوف من 1 – 9 على نسبة 50% في المعدل العام، للترفيع للعام المقبل، بعد مروره بخبرات تعليمية خلال الفصول الدراسية الثلاثة، والالتزام بحضور إجراءات التقييم كافة، فيما اشترطت الوزارة حصول الطلاب في الصفوف 10 – 11 – 12 على نسبة 60% على الأقل في المعدل العام للنجاح في العام الدراسي، ويطبق ذلك للمرة الأولى أيضاً بدءاً من العام الجاري.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • 60 % حداً أدنى للنجاح للصفوف «10 ــ 12» وتطبيق سياسة الرسوب والإعادة بدءاً من الصف الثالث. أرشيفية

أدخلت وزارة التربية والتعليم 13 تعديلاً على نظام التقويم والامتحانات للعام الدراسي الجاري، والمطبق على المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج الوزارة، تمثلت أبرزها في تطبيق سياسة الرسوب وإعادة السنة بدءاً من الصف الثالث، كما حدّدت نسب النجاح للطلاب في الصفوف من 10 إلى 12 لتصبح 60% بدلاً من 50%، إضافة إلى تضمين امتحان نهاية العام المهارات التي درسها الطالب خلال الفصول الدراسية الثلاثة.

ووفقاً لدليل «سياسة التقويم والامتحانات» الذي أصدرته الوزارة أخيراً وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، تمثلت التعديلات، في تطبيق نظام التقويم المستمر على الصفوف من 1-12 وفق استراتيجيات التقييم الحديثة في الفصول الدراسية على مستوى المدرسة، إضافة إلى إخضاع الطلاب في الصفوف 1- 12 لاختبارات مركزية تعد من قبل فرق وزارة التربية والتعليم، منتصف الفصل الدراسي ونهاية كل فصل، ونهاية العام حسب الخطة المعتمدة لكل صف.

وشملت التعديلات إخضاع جميع طلبة الصف 12 في الدولة لامتحان تعده الوزارة على مستوى جميع أنواع التعليم في المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج الوزارة، ونظام التعليم المستمر المتكامل، كذلك تحتسب درجة التقويم المستمر لمادة اللغة الإنجليزية في الفصل الدراسي الثالث لطلبة الصف 12 من درجة امتحان CEPA. ووفقاً للتعديلات تقيم نواتج طلبة الصفوف من 1- 2 من خلال ثلاث أوراق اختبارية تشمل اللغة العربية والرياضيات والعلوم، واللغة الإنجليزية، كما يخضع طلبة الصفوف من 1-6 لاختبارات تشخيصية مركزية في مادتي اللغة العربية والرياضيات، تستهدف المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج الوزارة، كما تطبق سياسة الرسوم والبقاء لإعادة السنة للصفوف من 3-12، وذلك للمرة الأولى.

واشتملت التعديلات على استمرار تطبيق البرنامج العلاجي، وتعتمد درجته للصفين الأول والثاني في الفصلين الأول والثاني للمواد التي لها امتحان نهاية فصل، وتنفذ من قبل المعلم، وتخضع مادتا التربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية لاختبار قصير مركزي في كل فصل دراسي، كما تدرس فروع مادة العلوم في المسار العام بالتناوب في تدريس الفروع دون الالتزام بتدريس الفرع نفسه لجميع الصفوف.

وتضمنت التعديلات التي أدخلتها الوزارة خصم خمس درجات من معدل الطالب نهاية العام، إذا تجاوز غيابه من دون عذر مقبول 7% من الأيام المخصصة للدراسة، كما اشترطت السياسة الجديدة أيضاً أن يشتمل امتحان نهاية العام على المهارات التي درسها الطالب خلال الفصول الدراسية الثلاثة، إضافة إلى تقييم مواد المجموعة الثانية للطلبة الغائبين بعذر مقبول عن كامل الفصل باختبار تحريري تعده إدارة المدرسة تعادل درجته المخصصة للتقويم المستمر.

وحدّدت السياسة الجديدة للتقويم شروطاً لاجتياز الطلاب عامهم الدراسي حسب كل مرحلة دراسية، حيث يشترط حصول الطلاب في الصفوف من 1 – 9 على نسبة 50% في المعدل العام، للترفيع للعام المقبل، بعد مروره بخبرات تعليمية خلال الفصول الدراسية الثلاثة، والالتزام بحضور إجراءات التقييم كافة، فيما اشترطت الوزارة حصول الطلاب في الصفوف 10 – 11 – 12 على نسبة 60% على الأقل في المعدل العام للنجاح في العام الدراسي، ويطبق ذلك للمرة الأولى أيضاً بدءاً من العام الجاري.

رابط المصدر: «التربية» تدخل 13 تعديلاً على «التقويم والامتحانات» للعام الجاري

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً