منتخب التجديف يبدأ منافساته على مرحلتين

يبدأ منتخبنا الوطني للتجديف منافساته اليوم على فترتين حيث تجرى في الفترة الصباحية مسابقة فردي الرجال والسيدات لسباق السرعة بدور المجموعات، فيما يشارك الفريق بمسابقة الزوجي للرجال في الفترة المسائية بدور المجموعات أيضا. وكأن منتخبنا الوطني قد أدى مرانه الأخير أمس، من أجل التأكيد

على بعض الجوانب الفنية والتدريب على ذات الموقع الذي سيحتضن المنافسات. وتشهد مشاركة فريق التجديف تواجد العنصر النسائي، عن طريق اللاعبة مها أحمد البلوشي التي تمثلنا في مسابقات فردي السيدات بهدف المنافسة على ميدالية للإمارات تضاف إلى سلسلة النجاحات المختلفة التي سطرها أبناء الوطن في الإستحقاقات كافة. حظوظ من جانبه، أكد سيد علي واضح مدرب الفريق الوطني للتجديف، أن الحظوظ والفرص في الظفر بميدالية مواتية بالنسبة للفئات التي نشارك فيها وهي الفردي والزوجي والرباعي وقال: استعد الفريق بشكل جيد خلال الفترة الماضية وجئنا للتنافس مع أفضل لاعبي القارة الصفراء، ولكن نوعية القوارب الموجودة بالدورة مختلفة تماماً عن الأخرى التي يتــم التدريب عليها ولا يمنع ذلك من الظهور بشكل جيد، خاصة وأن لدينا عناصر مميزة أمثال أحمد خميس الحمادي وهو بطل الخليج بدورة الألعاب الخليجيــة الشاطئية العام الماضي بالدوحة، إلى جانب باقي اللاعبين الذين يبذلون جهــوداً كبيرة في التدريب والإعداد للوصول إلى المرحلة المطلوبة». تغييرات وحول تطبيق أحد التغييرات الجديدة في نظام منافسات التجديف قال:» تم اعتماد تغييرات كبيرة في نظام المسابقة وهي المرة الأولى على المستوى الآسيوي والثانية عالمياً من حيث نقطة الإنطلاق والنهاية فهناك بعض الإضافات الجديدة تبدأ بعدو اللاعب نحو القارب ثم الدخول في المنافسة قبل العودة إلى نقطة الإنطلاق والعدو مجدداً نحوها، مما أدى إلى اختلاف شكل السباق بالكامل وهو الأمر الذي يبدو غير مألوف بالنسبة لأغلب الفرق المشاركة بالدورة «. تتويج من جهته، أشار اللاعب أحمد خميس الحمادي إلى أن الإعداد تم في ضوء الإمكانيات المتاحة نظراً لاختلاف القوارب المستخدمة في التدريبات بالإمارات وأنه ليس هناك أحد لا يتمنى تمثيل وطنه بالشكل اللائق والوقوف على منصات التتويج بعلم الدولة، مؤكداً أن هناك بعض النواحي الفنية الجديدة التي لم يعتد عليها أغلب اللاعبين، فضلاً عن أنها تحتاج إلى مزيد من الوقت للتأقلم عليها وتقديم الأداء المنشود أثناء الإستحقاقات والمحافل كافة. الهدف الأسمى وأضاف الحمادي: نأمل أن نحقق الهدف الأسمى الذي يطمح إليه أي رياضي وتقديم نتيجة مشرفة وترك بصمة في هذه المنافسات ولا نستبعد شيئا عن المجموعة الموجودة حاليا لأنهم قادرون على التتويج بميداليات ملونة».


الخبر بالتفاصيل والصور


يبدأ منتخبنا الوطني للتجديف منافساته اليوم على فترتين حيث تجرى في الفترة الصباحية مسابقة فردي الرجال والسيدات لسباق السرعة بدور المجموعات، فيما يشارك الفريق بمسابقة الزوجي للرجال في الفترة المسائية بدور المجموعات أيضا.

وكأن منتخبنا الوطني قد أدى مرانه الأخير أمس، من أجل التأكيد على بعض الجوانب الفنية والتدريب على ذات الموقع الذي سيحتضن المنافسات. وتشهد مشاركة فريق التجديف تواجد العنصر النسائي، عن طريق اللاعبة مها أحمد البلوشي التي تمثلنا في مسابقات فردي السيدات بهدف المنافسة على ميدالية للإمارات تضاف إلى سلسلة النجاحات المختلفة التي سطرها أبناء الوطن في الإستحقاقات كافة.

حظوظ

من جانبه، أكد سيد علي واضح مدرب الفريق الوطني للتجديف، أن الحظوظ والفرص في الظفر بميدالية مواتية بالنسبة للفئات التي نشارك فيها وهي الفردي والزوجي والرباعي وقال: استعد الفريق بشكل جيد خلال الفترة الماضية وجئنا للتنافس مع أفضل لاعبي القارة الصفراء، ولكن نوعية القوارب الموجودة بالدورة مختلفة تماماً عن الأخرى التي يتــم التدريب عليها ولا يمنع ذلك من الظهور بشكل جيد، خاصة وأن لدينا عناصر مميزة أمثال أحمد خميس الحمادي وهو بطل الخليج بدورة الألعاب الخليجيــة الشاطئية العام الماضي بالدوحة، إلى جانب باقي اللاعبين الذين يبذلون جهــوداً كبيرة في التدريب والإعداد للوصول إلى المرحلة المطلوبة».

تغييرات

وحول تطبيق أحد التغييرات الجديدة في نظام منافسات التجديف قال:» تم اعتماد تغييرات كبيرة في نظام المسابقة وهي المرة الأولى على المستوى الآسيوي والثانية عالمياً من حيث نقطة الإنطلاق والنهاية فهناك بعض الإضافات الجديدة تبدأ بعدو اللاعب نحو القارب ثم الدخول في المنافسة قبل العودة إلى نقطة الإنطلاق والعدو مجدداً نحوها، مما أدى إلى اختلاف شكل السباق بالكامل وهو الأمر الذي يبدو غير مألوف بالنسبة لأغلب الفرق المشاركة بالدورة «.

تتويج

من جهته، أشار اللاعب أحمد خميس الحمادي إلى أن الإعداد تم في ضوء الإمكانيات المتاحة نظراً لاختلاف القوارب المستخدمة في التدريبات بالإمارات وأنه ليس هناك أحد لا يتمنى تمثيل وطنه بالشكل اللائق والوقوف على منصات التتويج بعلم الدولة، مؤكداً أن هناك بعض النواحي الفنية الجديدة التي لم يعتد عليها أغلب اللاعبين، فضلاً عن أنها تحتاج إلى مزيد من الوقت للتأقلم عليها وتقديم الأداء المنشود أثناء الإستحقاقات والمحافل كافة.

الهدف الأسمى

وأضاف الحمادي: نأمل أن نحقق الهدف الأسمى الذي يطمح إليه أي رياضي وتقديم نتيجة مشرفة وترك بصمة في هذه المنافسات ولا نستبعد شيئا عن المجموعة الموجودة حاليا لأنهم قادرون على التتويج بميداليات ملونة».

رابط المصدر: منتخب التجديف يبدأ منافساته على مرحلتين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً