جولة الواقعية المفرطة

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا انتهت الجولة الثانية من دوري الخليج العربي من دون أن تحقق أي مفاجآت أو نتائج غير متوقعة، لتصبح باقتدار جولة الواقعية المفرطة، فالفوز الكبير للشارقة على حتا ربما أمر منطقي وليس مستغرباً، وكذلك الانتصار الكبير للعين على الإمارات،

هو نتيجة طبيعية لمستوى كل من الفريقين بشكل عام وبشكل خاص قياساً على المستوى في الجولة الأولى. أما انتصار الوصل على الظفرة، فقد يبدو مفاجئاً بعض الشيء قياساً على الجولة الأولى، ولكنه في المجمل أمر واقعي، كذلك الأمر للتعادل العادل بين الوحدة والجزيرة، وتخطي الشباب لاتحاد كلباء مفاجأته ليست في النتيجة، فمن الطبيعي فوز الشباب، ولكن المفاجأة في تأخر هذا الفوز وصعوبته، والفوز الصعب لحامل اللقب الأهلي أمام النصر، لم يكن شيئاً خارج المألوف، فالنصر فريق كبير، والأهلي بطل الموسم الماضي وطبيعي أن تكون المباراة بينهما صعبة. 05 ارتفع معدل البطاقات الملونة بشكل كبير في الجولة الثانية لدوري الخليج العربي، فبعد أن انتهت الجولة الأولى ببطاقة وحيدة في 7 مباريات بما معدله 0.14 بطاقة حمراء لكل مباراة، لتخرج الحمراء 5 مرات في الجولة بما يتجاوز نسبته 0.7 بطاقة حمراء لكل مباراة، وأشهرت البطاقة الصفراء في الجولة 30 مرة بمعدل 4.2 بطاقات لكل مباراة. وكان فريق حتا هو بطل الجولة الثانية من حيث عدد البطاقات الملونة التي تلقاها لاعبوه، حيث أشهر الحكم يحيى الملا البطاقة الصفراء في وجه لاعبي حتا 5 مرات، إضافة لبطاقة حمراء في وجه لاعب الإعصار عبد الله حسن، يأتي ذلك في الوقت الذي جاء الوصل بطلاً للجولة بعدم حصول أي من لاعبيه على بطاقات خلال مباراته أمام الظفرة، التي تعد المباراة الأقل ظهوراً للبطاقات الملونة، برصيد بطاقة وحيدة رفعت في وجه الظفرة. 24 بلغ عدد الأهداف المسجلة في الجولة الثانية من الدوري 24 هدفاً، بمعدل تهديفي يبلغ 3.4 أهداف لكل مباراة، وهو معدل جيد في التهديف، وتخطى معدل الجولة الأولى التي سجلت فيها الفرق الـ14 فقط 19 هدفاً بمعدل تهديفي 2.7 هدف لكل مباراة، أي أن المعدل ارتفع بشكل كبير، ولم يستطع سوى فريقين فقط الحفاظ على شباكهما نظيفة وهما الأهلي، والشارقة أمام النصر وحتا.


الخبر بالتفاصيل والصور


مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

انتهت الجولة الثانية من دوري الخليج العربي من دون أن تحقق أي مفاجآت أو نتائج غير متوقعة، لتصبح باقتدار جولة الواقعية المفرطة، فالفوز الكبير للشارقة على حتا ربما أمر منطقي وليس مستغرباً، وكذلك الانتصار الكبير للعين على الإمارات، هو نتيجة طبيعية لمستوى كل من الفريقين بشكل عام وبشكل خاص قياساً على المستوى في الجولة الأولى.

أما انتصار الوصل على الظفرة، فقد يبدو مفاجئاً بعض الشيء قياساً على الجولة الأولى، ولكنه في المجمل أمر واقعي، كذلك الأمر للتعادل العادل بين الوحدة والجزيرة، وتخطي الشباب لاتحاد كلباء مفاجأته ليست في النتيجة، فمن الطبيعي فوز الشباب، ولكن المفاجأة في تأخر هذا الفوز وصعوبته، والفوز الصعب لحامل اللقب الأهلي أمام النصر، لم يكن شيئاً خارج المألوف، فالنصر فريق كبير، والأهلي بطل الموسم الماضي وطبيعي أن تكون المباراة بينهما صعبة.

05

ارتفع معدل البطاقات الملونة بشكل كبير في الجولة الثانية لدوري الخليج العربي، فبعد أن انتهت الجولة الأولى ببطاقة وحيدة في 7 مباريات بما معدله 0.14 بطاقة حمراء لكل مباراة، لتخرج الحمراء 5 مرات في الجولة بما يتجاوز نسبته 0.7 بطاقة حمراء لكل مباراة، وأشهرت البطاقة الصفراء في الجولة 30 مرة بمعدل 4.2 بطاقات لكل مباراة.

وكان فريق حتا هو بطل الجولة الثانية من حيث عدد البطاقات الملونة التي تلقاها لاعبوه، حيث أشهر الحكم يحيى الملا البطاقة الصفراء في وجه لاعبي حتا 5 مرات، إضافة لبطاقة حمراء في وجه لاعب الإعصار عبد الله حسن، يأتي ذلك في الوقت الذي جاء الوصل بطلاً للجولة بعدم حصول أي من لاعبيه على بطاقات خلال مباراته أمام الظفرة، التي تعد المباراة الأقل ظهوراً للبطاقات الملونة، برصيد بطاقة وحيدة رفعت في وجه الظفرة.

24

بلغ عدد الأهداف المسجلة في الجولة الثانية من الدوري 24 هدفاً، بمعدل تهديفي يبلغ 3.4 أهداف لكل مباراة، وهو معدل جيد في التهديف، وتخطى معدل الجولة الأولى التي سجلت فيها الفرق الـ14 فقط 19 هدفاً بمعدل تهديفي 2.7 هدف لكل مباراة، أي أن المعدل ارتفع بشكل كبير، ولم يستطع سوى فريقين فقط الحفاظ على شباكهما نظيفة وهما الأهلي، والشارقة أمام النصر وحتا.

رابط المصدر: جولة الواقعية المفرطة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً