البحرين: تدخلات إيران مستمرة وسياساتها عدوانية

أكد وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، أن بلاده لا تزال تواجه محاولات إيران العبث بأمنها وسلمها الأهلي، مشيراً إلى أنّ طهران تواصل تدخلها في المنطقة عبر ميليشيات وجماعات إرهابية. وقال وزير خارجية البحرين في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

أمس: «لا زلنا نسمع بصدور دعوات طائفية من إيران»، مضيفاً أنّ «الجهود العربية لم تجد تجاوباً من طهران»، مشيراً إلى أن «دول الخليج والدول العربية لطالما عاملت إيران وفق مبدأ حسن الجوار، إلا أن كل مساعينا وجهودنا ورغبتنا الصادقة لم تلق التجاوب الجدي من قبل إيران» وأضاف خالد بن أحمد: «تواصل إيران أيضاً احتلالها للجزر الثلاث التابعة للإمارات العربية المتحدة في الخليج العربي وترفض المساعي السلمية لحل هذه القضية». وتابع في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: «الصورة واضحة أمامكم، ولن تتغير إلا عندما تغير إيران سياستها الخارجية بشكل شامل، وتتخلى عن سياساتها العدوانية». وبشأن الأزمة السورية، قال وزير خارجية البحرين إنه يجب إبعاد كافة التدخلات الخارجية في سوريا، مضيفاً: «يجب إيصال المساعدات الإنسانية إلى عموم سوريا وفق قرارات مجلس الأمن». من جهة أخرى، أكد وزير خارجية البحرين أن ليبيا بحاجة لتكاتف جميع الأطراف للتغلب على التحديات، فيما تحدث عن مواصلة بلاده التزامها بدعم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، مضيفاً: «التزام مملكة البحرين بالمشاركة في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن سيستمر دون أي تراجع، وستظل سائرة في هذا الطريق، ولن تحيد عنه أبداً مهما بلغت التضحيات إلى أن تتمكن الحكومة الشرعية من إحكام سيطرتها على كافة الأراضي اليمنية». على صعيد آخر، أكد وزير خارجية البحرين أنّ محاربة الإرهاب لن تتحقق مطلقًا عبر سن قوانين وتشريعات تخالف ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، كالخطوة التي أقدم عليها الكونغرس الأميركي عندما أصدر تشريعاً باسم «قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب». والذي يخل بأسس العلاقات الدولية القائمة على مبادئ المساواة في السيادة وحصانة الدول، ويعد سابقة خطيرة في العلاقات بين الأمم، ويمثل تهديداً لاستقرار النظام الدولي، ويؤثر سلباً على الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، أن بلاده لا تزال تواجه محاولات إيران العبث بأمنها وسلمها الأهلي، مشيراً إلى أنّ طهران تواصل تدخلها في المنطقة عبر ميليشيات وجماعات إرهابية. وقال وزير خارجية البحرين في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس:

«لا زلنا نسمع بصدور دعوات طائفية من إيران»، مضيفاً أنّ «الجهود العربية لم تجد تجاوباً من طهران»، مشيراً إلى أن «دول الخليج والدول العربية لطالما عاملت إيران وفق مبدأ حسن الجوار، إلا أن كل مساعينا وجهودنا ورغبتنا الصادقة لم تلق التجاوب الجدي من قبل إيران»

وأضاف خالد بن أحمد: «تواصل إيران أيضاً احتلالها للجزر الثلاث التابعة للإمارات العربية المتحدة في الخليج العربي وترفض المساعي السلمية لحل هذه القضية». وتابع في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: «الصورة واضحة أمامكم، ولن تتغير إلا عندما تغير إيران سياستها الخارجية بشكل شامل، وتتخلى عن سياساتها العدوانية».

وبشأن الأزمة السورية، قال وزير خارجية البحرين إنه يجب إبعاد كافة التدخلات الخارجية في سوريا، مضيفاً: «يجب إيصال المساعدات الإنسانية إلى عموم سوريا وفق قرارات مجلس الأمن».

من جهة أخرى، أكد وزير خارجية البحرين أن ليبيا بحاجة لتكاتف جميع الأطراف للتغلب على التحديات، فيما تحدث عن مواصلة بلاده التزامها بدعم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، مضيفاً: «التزام مملكة البحرين بالمشاركة في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن سيستمر دون أي تراجع، وستظل سائرة في هذا الطريق، ولن تحيد عنه أبداً مهما بلغت التضحيات إلى أن تتمكن الحكومة الشرعية من إحكام سيطرتها على كافة الأراضي اليمنية».

على صعيد آخر، أكد وزير خارجية البحرين أنّ محاربة الإرهاب لن تتحقق مطلقًا عبر سن قوانين وتشريعات تخالف ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، كالخطوة التي أقدم عليها الكونغرس الأميركي عندما أصدر تشريعاً باسم «قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب».

والذي يخل بأسس العلاقات الدولية القائمة على مبادئ المساواة في السيادة وحصانة الدول، ويعد سابقة خطيرة في العلاقات بين الأمم، ويمثل تهديداً لاستقرار النظام الدولي، ويؤثر سلباً على الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب.

رابط المصدر: البحرين: تدخلات إيران مستمرة وسياساتها عدوانية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً