الرميثي يوجه بتنفيذ التعليم الجامعي عن بُعد لنزلاء «إصلاحية أبوظبي»

■ محمد الرميثي خلال اجتماعه بقيادات شرطة أبوظبي بحضور مكتوم الشريفي | من المصدر وجّه اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، بالبدء بتنفيذ مبادرة التعليم الجامعي عن بعد لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية والتي اعتمدتها شرطة أبوظبي من أجل تحقيق رؤية القيادة العامة

لشرطة أبوظبي في الاستجابة لحاجات المجتمع وتعزيز سمعة الشرطة، وتوفير أفضل الإمكانيات من أجل بيئة مناسبة لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية. وقال اللواء الرميثي إن الهدف من المشروع هو تحقيق رسالة المؤسسات العقابية والإصلاحية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي والرامية إلى اصلاح النزلاء وتأهيلهم، وتوفير حق مواصلة التعليم الجامعي، إضافة إلى تمكين النزيل من الحصول على وظيفة بعد الإفراج عنه، الأمر الذي يعزز من صورة شرطة أبوظبي الحضارية. وأكد اللواء الرميثي ان مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني (عن بعد) لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية هي الأولى على مستوى الشرق الأوسط والمتميزة عالمياً، لتؤكد الاهتمام الذي توليه الدولة بالإنسان وتطوير امكانياته والعمل بالقيم والأخلاق التي يتمتع بها المجتمع الإماراتي والالتزام بالمواثيق والأعراف الدولية الخاصة بحقوق الإنسان والذي يعتبر في مقدمة اولويات الدولة وكافة مؤسساتها وأجهزتها. تعزيز الرؤية من جانبه أكد اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة أن مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني (عن بعد) لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية تصب في اهتمام القيادة الرشيدة في تقديم كافة الإمكانات التي تعزز من رسالة ورؤية القيادة العامة لشرطة أبوظبي، كما تؤكد الاهتمام الذي توليه شرطة أبوظبي بتأهيل النزيل وتمكينه من العودة لحياته الطبيعية. وأوضح مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة ان توفير هذه المبادرة للنزلاء يمكنهم من تطوير إمكانياتهم المهنية ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع بعد خروجهم، مشيراً إلى أن النزيل الدارس باستطاعته متابعة تحصيله العلمي بعد انتهاء فترة حكمه في اي مكان بالعالم من دون انقطاع، مضيفاً أن شرطة أبوظبي تهدف إلى ابتكار وسائل تأهيلية حديثة للنزلاء تتضمن قيم وركائز سلوكية تصب في مصلحة النزيل حيث تصب مبادرة التعليم الإلكتروني عن بعد في هذا الجانب.


الخبر بالتفاصيل والصور


وجّه اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، بالبدء بتنفيذ مبادرة التعليم الجامعي عن بعد لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية والتي اعتمدتها شرطة أبوظبي من أجل تحقيق رؤية القيادة العامة لشرطة أبوظبي في الاستجابة لحاجات المجتمع وتعزيز سمعة الشرطة، وتوفير أفضل الإمكانيات من أجل بيئة مناسبة لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية. وقال اللواء الرميثي إن الهدف من المشروع هو تحقيق رسالة المؤسسات العقابية والإصلاحية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي والرامية إلى اصلاح النزلاء وتأهيلهم، وتوفير حق مواصلة التعليم الجامعي، إضافة إلى تمكين النزيل من الحصول على وظيفة بعد الإفراج عنه، الأمر الذي يعزز من صورة شرطة أبوظبي الحضارية.

وأكد اللواء الرميثي ان مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني (عن بعد) لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية هي الأولى على مستوى الشرق الأوسط والمتميزة عالمياً، لتؤكد الاهتمام الذي توليه الدولة بالإنسان وتطوير امكانياته والعمل بالقيم والأخلاق التي يتمتع بها المجتمع الإماراتي والالتزام بالمواثيق والأعراف الدولية الخاصة بحقوق الإنسان والذي يعتبر في مقدمة اولويات الدولة وكافة مؤسساتها وأجهزتها.

تعزيز الرؤية

من جانبه أكد اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة أن مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني (عن بعد) لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية تصب في اهتمام القيادة الرشيدة في تقديم كافة الإمكانات التي تعزز من رسالة ورؤية القيادة العامة لشرطة أبوظبي، كما تؤكد الاهتمام الذي توليه شرطة أبوظبي بتأهيل النزيل وتمكينه من العودة لحياته الطبيعية.

وأوضح مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة ان توفير هذه المبادرة للنزلاء يمكنهم من تطوير إمكانياتهم المهنية ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع بعد خروجهم، مشيراً إلى أن النزيل الدارس باستطاعته متابعة تحصيله العلمي بعد انتهاء فترة حكمه في اي مكان بالعالم من دون انقطاع، مضيفاً أن شرطة أبوظبي تهدف إلى ابتكار وسائل تأهيلية حديثة للنزلاء تتضمن قيم وركائز سلوكية تصب في مصلحة النزيل حيث تصب مبادرة التعليم الإلكتروني عن بعد في هذا الجانب.

رابط المصدر: الرميثي يوجه بتنفيذ التعليم الجامعي عن بُعد لنزلاء «إصلاحية أبوظبي»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً