مؤتمر «الخدمات المشتركة» منصة تجارب «ذكية»

■ سيف بن زايد ونهيان بن مبارك وضاحي خلفان وأحمد ولد عبدالله خلال المؤتمر | البيان شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، أمس، انطلاق فعاليات المؤتمر الحكومي للخدمات المشتركة في دورته الأولى. وتداول المشاركون عدداً

من المواضيع، وأوراق العمل في المؤتمر الذي يعد منصة لتبادل الخبرات والتجارب الدولية في نطاق الخدمات الحكومية الذكية. حضر افتتاح المؤتمر عدد من معالي الوزراء في الدولة، ومن المسؤولين العرب والدوليين من بينهم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، ومعالي صقر غباش، وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، ومعالي الدكتورة ميثاء الشامسي، وزيرة دولة، والفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، وأحمد ولد عبدالله وزير الداخلية الموريتاني. البداية كان المؤتمر قد بدأ بالسلام الوطني وتلاوة آيات من القرآن الكريم، وتم عرض فيلم حول جهود وزارة الداخلية في تطوير تقديم خدماتها الذكية والإلكترونية للمتعاملين وإنجازها في أسرع وقت، وحرص الوزارة بتوجيهات القيادة الرشيدة على خدمة جميع شرائح المجتمع واهتمامها بفئة كبار السن وذوي الإعاقة وتيسير تقديم الخدمات لهم بصورة متميزة بتقنيات متطورة وسهلة في آن واحد. ناقشت الجلسات العلمية مجموعة من المحاور، ركزت على التجارب والنتائج الميدانية الناجحة والمتميزة لمؤسسات عدد من الدول المتقدمة في مجال الخدمات المشتركة. كما تمت مناقشة أفضل السبل المستخدمة، والخدمات المقدمة لإسعاد المتعاملين، واستعراض مفهوم الخدمات المشتركة في نطاق القطاع الحكومي والمبادرات السباقة والريادية من ضمنها القمة العالمية للحكومات، وبرنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، وجائزة الشيخ محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز والتحول الذكي. ناقشت الجلسة الحوارية الأولى الخدمات المشتركة في قطاع الشؤون الداخلية بمشاركة اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ورافاييل بوراس، وسيدريك سميث من الولايات المتحدة الأميركية وشاليني دانتان من الشرطة الاتحادية الأسترالية. وعقدت الجلسة الحوارية الثانية حول الخدمات المشتركة في القطاع الخاص بمشاركة أدوارد هولاند من وزارة الصحة في هولندا، وايرا جابرمان من المملكة المتحدة، وناقشت إمكانية تطبيق مفهوم الخدمات المشتركة الحديث ومنهجياته الإبداعية تطبيقاً ناجحاً في القطاع الصحي. وناقشت الجلسة الحوارية الثالثة موضوع الخدمات المشتركة في قطاع التعليم بمشاركة هشام نورين من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وبيتر جيه ستوكمان من المملكة المتحدة، ومارك سينكا من جامعة كاليفورنيا. الريادة الدولية من جهة أخرى، أطلقت وزارة الداخلية، جائزة الريادة الدولية للخدمات المشتركة في القطاع الحكومي ضمن فعاليات المؤتمر الحكومي للخدمات المشتركة في دورته الأولى. وقال اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والمشرف العام على المؤتمر، إن سمو الوزير وجه بإطلاق الجائزة، والتي شهدت ترحيباً من الحضور والمشاركين من المؤسسات الحكومية في الدولة. 1000 استعرض وسام لوتاه، الرئيس التنفيذي لحكومة دبي الذكية في ورقة عمله استراتيجية الحكومة الذكية، وكشف لـ«البيان» أن حكومة دبي وفرت 4.3 مليارات درهم من الخدمات الذكية خلال 12 عاماً. وأضاف أنه يوجد نحو 34 جهة مسجلة للدفع الإلكتروني حتى نهاية 2015، مؤكداً أن هدفنا أن تكون دبي أسعد مدينة في العالم، وسيكون لدينا 1000 خدمة ذكية في القريب العاجل. تعاون إماراتي كندي في الخبرات والخدمات شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولابي توسوليوس، وزير الخدمات الداخلية ووزير مفوضية الخدمة المدنية في حكومة مقاطعة نوفاسكوشيا في كندا توقيع وثيقة تعاون مشترك حول الخدمات المشتركة بحضور عدد من المسؤولين. ونصت الوثيقة، التي وقعها من وزارة الداخلية في الإمارات اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ومن الجانب الكندي، جفري كونراد وكيل وزارة الخدمات الداخلية الكندية، على دعم التعاون المستقبلي لتبادل المعرفة والتجارب والخبرات. وتم الاتفاق بين وزارة الداخلية – دولة الإمارات، ووزارة الخدمات الداخلية في مقاطعة نوفا سكوشيا، كندا على تبادل المعلومات والخبرات في مجال الخدمات المشتركة، على أن يتم التعاون المستقبلي بين الطرفين من خلال محور المعلومات والمعارف الخاصة بمنهجيات العمل لتطبيق مفهوم الخدمات المشتركة في القطاع الحكومي، ومحور المؤشرات الرئيسية لقياس الأداء والأثر بعد تقديم الخدمات الداخلية حسب نطاقها عند تنفيذها بشكل خدمة مشتركة، ومحور الممارسات الريادية في نطاق الخدمات المشتركة، ومحور التشريعات والبحوث العلمية وآليات إعداد وتحليل البيانات الفنية في هذا المجال. وأشاد توسوليوس بالجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة الإمارات لتحقيق السعادة لمجتمعها من خلال العمل على تطوير البنية التحتية الشاملة، وجهودها لرفع مستوى أداء الخدمات ورضا المتعاملين عن طريق تقديمها من خلال قنوات مشتركة سهلة القياس والتطوير وتحسين آليات إدارة ومتابعة الأداء، والتأكيد على متطلبات التميز والريادة الخدمية. ولفت إلى أن المؤتمر يعد تظاهرة حضارية ومنصة حوار تفاعلي، ويشكل نموذجاً رائداً للحوار الحكومي بين المؤسسات.


الخبر بالتفاصيل والصور


شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، أمس، انطلاق فعاليات المؤتمر الحكومي للخدمات المشتركة في دورته الأولى.

وتداول المشاركون عدداً من المواضيع، وأوراق العمل في المؤتمر الذي يعد منصة لتبادل الخبرات والتجارب الدولية في نطاق الخدمات الحكومية الذكية.

حضر افتتاح المؤتمر عدد من معالي الوزراء في الدولة، ومن المسؤولين العرب والدوليين من بينهم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، ومعالي صقر غباش، وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، ومعالي الدكتورة ميثاء الشامسي، وزيرة دولة، والفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، وأحمد ولد عبدالله وزير الداخلية الموريتاني.

البداية

كان المؤتمر قد بدأ بالسلام الوطني وتلاوة آيات من القرآن الكريم، وتم عرض فيلم حول جهود وزارة الداخلية في تطوير تقديم خدماتها الذكية والإلكترونية للمتعاملين وإنجازها في أسرع وقت، وحرص الوزارة بتوجيهات القيادة الرشيدة على خدمة جميع شرائح المجتمع واهتمامها بفئة كبار السن وذوي الإعاقة وتيسير تقديم الخدمات لهم بصورة متميزة بتقنيات متطورة وسهلة في آن واحد.

ناقشت الجلسات العلمية مجموعة من المحاور، ركزت على التجارب والنتائج الميدانية الناجحة والمتميزة لمؤسسات عدد من الدول المتقدمة في مجال الخدمات المشتركة.

كما تمت مناقشة أفضل السبل المستخدمة، والخدمات المقدمة لإسعاد المتعاملين، واستعراض مفهوم الخدمات المشتركة في نطاق القطاع الحكومي والمبادرات السباقة والريادية من ضمنها القمة العالمية للحكومات، وبرنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، وجائزة الشيخ محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز والتحول الذكي.

ناقشت الجلسة الحوارية الأولى الخدمات المشتركة في قطاع الشؤون الداخلية بمشاركة اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ورافاييل بوراس، وسيدريك سميث من الولايات المتحدة الأميركية وشاليني دانتان من الشرطة الاتحادية الأسترالية.

وعقدت الجلسة الحوارية الثانية حول الخدمات المشتركة في القطاع الخاص بمشاركة أدوارد هولاند من وزارة الصحة في هولندا، وايرا جابرمان من المملكة المتحدة، وناقشت إمكانية تطبيق مفهوم الخدمات المشتركة الحديث ومنهجياته الإبداعية تطبيقاً ناجحاً في القطاع الصحي.

وناقشت الجلسة الحوارية الثالثة موضوع الخدمات المشتركة في قطاع التعليم بمشاركة هشام نورين من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وبيتر جيه ستوكمان من المملكة المتحدة، ومارك سينكا من جامعة كاليفورنيا.

الريادة الدولية

من جهة أخرى، أطلقت وزارة الداخلية، جائزة الريادة الدولية للخدمات المشتركة في القطاع الحكومي ضمن فعاليات المؤتمر الحكومي للخدمات المشتركة في دورته الأولى. وقال اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والمشرف العام على المؤتمر، إن سمو الوزير وجه بإطلاق الجائزة، والتي شهدت ترحيباً من الحضور والمشاركين من المؤسسات الحكومية في الدولة.

1000

استعرض وسام لوتاه، الرئيس التنفيذي لحكومة دبي الذكية في ورقة عمله استراتيجية الحكومة الذكية، وكشف لـ«البيان» أن حكومة دبي وفرت 4.3 مليارات درهم من الخدمات الذكية خلال 12 عاماً. وأضاف أنه يوجد نحو 34 جهة مسجلة للدفع الإلكتروني حتى نهاية 2015، مؤكداً أن هدفنا أن تكون دبي أسعد مدينة في العالم، وسيكون لدينا 1000 خدمة ذكية في القريب العاجل.

تعاون إماراتي كندي في الخبرات والخدمات

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولابي توسوليوس، وزير الخدمات الداخلية ووزير مفوضية الخدمة المدنية في حكومة مقاطعة نوفاسكوشيا في كندا توقيع وثيقة تعاون مشترك حول الخدمات المشتركة بحضور عدد من المسؤولين.

ونصت الوثيقة، التي وقعها من وزارة الداخلية في الإمارات اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ومن الجانب الكندي، جفري كونراد وكيل وزارة الخدمات الداخلية الكندية، على دعم التعاون المستقبلي لتبادل المعرفة والتجارب والخبرات.

وتم الاتفاق بين وزارة الداخلية – دولة الإمارات، ووزارة الخدمات الداخلية في مقاطعة نوفا سكوشيا، كندا على تبادل المعلومات والخبرات في مجال الخدمات المشتركة، على أن يتم التعاون المستقبلي بين الطرفين من خلال محور المعلومات والمعارف الخاصة بمنهجيات العمل لتطبيق مفهوم الخدمات المشتركة في القطاع الحكومي، ومحور المؤشرات الرئيسية لقياس الأداء والأثر بعد تقديم الخدمات الداخلية حسب نطاقها عند تنفيذها بشكل خدمة مشتركة، ومحور الممارسات الريادية في نطاق الخدمات المشتركة، ومحور التشريعات والبحوث العلمية وآليات إعداد وتحليل البيانات الفنية في هذا المجال.

وأشاد توسوليوس بالجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة الإمارات لتحقيق السعادة لمجتمعها من خلال العمل على تطوير البنية التحتية الشاملة، وجهودها لرفع مستوى أداء الخدمات ورضا المتعاملين عن طريق تقديمها من خلال قنوات مشتركة سهلة القياس والتطوير وتحسين آليات إدارة ومتابعة الأداء، والتأكيد على متطلبات التميز والريادة الخدمية. ولفت إلى أن المؤتمر يعد تظاهرة حضارية ومنصة حوار تفاعلي، ويشكل نموذجاً رائداً للحوار الحكومي بين المؤسسات.

رابط المصدر: مؤتمر «الخدمات المشتركة» منصة تجارب «ذكية»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً