«إكسبو 2020 دبي» يرسي مناقصات بـ1.95 مليار

لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا أعلن «اكسبو دبي 2020» عن ترسية مناقصات بقيمة 1.95 مليار درهم بما يشمل أيضاً عقود المشتريات، فيما انطلقت أعمال المرحلة الأولى لتطوير البنية التحتية مؤخراً والتي تعد واحدة من أربع حزم يبلغ إجمالي تكلفتها 1.3 مليار درهم. كما

سجل تقدماً متواصلاً ضمن ثلاثة جوانب رئيسية تشمل الإنشاء وتحضير أرض الحدث، بالإضافة إلى المبادرات والهيئات المؤسسية التي تساهم في المنصة التعاونية إلى جانب الشراكات التجارية والمبادرات التعاونية والمشاركين، وذلك وفقاً لتقرير موسع حول أبرز المستجدات التشغيلية، يتضمن مراجعة مفصلة لأنشطته والتقدم المحرز حتى الآن في إطار التحضير والاستعداد لإقامة الحدث العالمي الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوبي آسيا. الإنجازات التشغيلية انطلقت الأعمال الأولى للإنشاءات في موقع الحدث الكائن بمنطقة دبي الجنوب والبالغة مساحته 4.38 كيلومترات مربعة، في سبتمبر 2015، وقد تم حتى الآن، نقل 4.7 ملايين متر مكعب من الأتربة والرمال لتسوية الأرض وهي كمية كافية لملء 1800 حوض سباحة أوليمبي. وكان المخطط الرئيسي لموقع الحدث العملاق قد تم الكشف عنه خلال «منتدى الإعلام العربي»، في مايو 2016. المخطط الرئيسي وتطبيقاً للدروس المستفادة من تجربة «اكسبو ميلانو 2015»، أضيفت بعض التحسينات والتعديلات إلى المخطط، منها إعادة توزيع مداخل الزوار، إذ يتضمن المخطط الرئيسي الآن أربعة مداخل رئيسية موزعة في أماكن متفرقة من موقع الحدث، بالإضافة إلى إعادة توزيع مخصصات أراضي الأجنحة، وأخيراً زيادة الطاقة الاستيعابية لمواقف سيارات الزوار. يتضمن المخطط الرئيسي المُعدل ثلاث مراحل تشغيلية وهي مرحلة البناء الأساسية (حتى عام 2019): إنجاز الأعمال الإنشائية في الموقع، والتسليم الأولي للمشروع إلى اكسبو 2020. ومرحلة اكسبو (2019-2021): عندها ستكون المرافق تحت تصرف «اكسبو 2020 دبي» بالكامل من أجل التحضيرات المتعلقة بالحدث ومشاركة الجمهور العام، وستشمل هذه المرحلة عمليات الإكساء. ومرحلة التحوّل والإرث وتمثل الشوط الأخير من المرحلة التشغيلية حيث سيتحول الموقع إلى جزء من مدينة عصرية مزدهرة في دبي الجنوب. يتوسط الموقع ساحة «الوصل بلازا»، القلب الرمزي والفعلي لـ«اكسبو دبي 2020»، حيث تتفرع منها ثلاث مناطق تجسّد كل منها أحد الموضوعات الفرعية للحدث المرتقب وهي: الفرص والتنقل والاستدامة. استدامة يجسد تصميم موقع «اكسبو دبي 2020» الكائن في منطقة دبي الجنوب، الموضوع الرئيسي للحدث: «تواصل العقول وصنع المستقبل»، وموضوعاته الفرعية الثلاثة: «الفرص والتنقل والاستدامة». وسوف تلبي هذه المنشآت احتياجات مجموعة كبيرة ومتنوعة من أصحاب المصلحة والأطراف المعنية، بما في ذلك الدول والجهات المشاركة و25 مليون زائر متوقع خلال مدة إقامة الحدث. ويُعد الإرث وموضوع الاستدامة من أبرز الجوانب التي أُخذت بعين الاعتبار أثناء وضع تصاميم منشآت الحدث، حيث سيُعاد استعمال أكثر من 80% من المواد المستخدمة في الموقع، لأغراض تتعلق ببناء الإرث، وسُيعاد تدوير 98% من مخلفات الموقع أو استخدامها في الإنشاءات بدلاً من التخلص منها. التطوير وصُممت آلية لطرح عقود المشتريات الخاصة بتطوير البنية التحتية، بطريقة تسهّل وتدعم أعمال التطوير في الموقع. وانطلقت أعمال المرحلة الأولى لتطوير البنية التحتية مؤخراً والتي تعد واحدة من أربع حزم يبلغ إجمالي تكلفتها 1.3 مليار درهم، على أن تكتمل بحلول شهر أبريل من عام 2018. وتشمل هذه الحزمة الأعمال الأولية لدعم تطوير «قرية اكسبو» التي ستمثل مقر إقامة المشاركين خلال فترة المعرض، إضافة إلى أنظمة الصرف الصحي وشبكات المياه والكهرباء وكابلات الاتصالات. وأما الحزمة الثانية فسوف تنطلق قريباً، وتشمل أعمال البنية التحتية العميقة الخاصة بالمنطقة المسوّرة للموقع، في حين أن الحزمة الأخيرة ستشمل شبكة الطرق السطحية. وسوف تُستكمل أعمال تطوير البنية التحتية بحلول أكتوبر 2019. العمليات التشغيلية وتجربة الزوار ويتركز اهتمام فريق عمليات الحدث على تصميم الخدمات المطلوبة بما يضمن لمعرض اكسبو توفير تجربة استثنائية لـ25 مليون زائر مرتقب و200 مشارك. وقد أُجريت دراسة لتحديد وتحليل «سيناريوهات رحلة الضيوف» من أجل رصد نقاط التواصل والتفاعل، والاحتياجات التشغيلية ذات الصلة. وقد شكل ذلك حجر أساس خطة عمليات موقع اكسبو التي يجرى العمل على إعدادها حالياً. الشراكات والصفقات أُبرمت ثلاث شراكات رسمية تبلغ قيمتها عدة ملايين من الدولارات، حتى الآن، مع «طيران الإمارات» في مايو 2016، و«اتصالات» و«موانئ دبي العالمية» في يونيو 2016. كما شهدت البوابة الرقمية لطرح العقود والمناقصات التابعة لـ«اكسبو دبي 2020» تسجيل 8000 شركة محلية ودولية. ويشكل التواصل وإبرام الشراكات جزءاً جوهرياً من مهمة «اكسبو دبي 2020» الذي يسعى إلى إقامة حدث عالمي المستوى واستثنائي بكل المقاييس. وعليه، يواصل اكسبو 2020 إبرام شراكات مع مؤسسات رائدة في إطار رحلة التحضير والاستعداد لاستضافة الحدث المرتقب والأول من نوعه في المنطقة، حيث جرى توقيع 16 مذكرة تفاهم و20 مذكرة قيد التوقيع. التخطيط للإرث يشكل الاستخدام المستقبلي لموقع «اكسبو دبي 2020» وإرثه المستدام جانباً مهماً من عمليات التصميم والإنشاء، كما أُعدت استراتيجية لتحويل موقع اكسبو إلى مشروع مستدام وبيئة جاذبة للأعمال، بعد انتهاء فعاليات الحدث المرتقب. وعليه، فقد أُجريت دراسة مفصلة لتحديد الصناعات الوطنية الاستراتيجية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وكيفية الاستفادة من موقع الحدث في تعزيز قدراتها التنافسية العالمية. وخلصت الدراسة إلى نتيجة مفادها أن التكنولوجيا هي العامل المساهم الأساسي في تعزيز التنافسية، حيث حُددت ثلاث تقنيات محورية وهي: البيانات الضخمة وتحليلها، وإنترنت الأشياء، والتقنيات القابلة للارتداء وتكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع المُعزَز. وبناءً على ذلك، ستُحوَّل البنية التحتية في موقع اكسبو إلى مجموعة من المشاريع التجارية والسكنية والفندقية القائمة على تلك التقنيات، ليوفر بذلك بيئة متكاملة للتقنيات الحديثة، تحتضن المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الكبيرة والشركات الناشئة. ودرس فريق الإرث ثلاثة أنواع من الكيانات الاجتماعية والتجارية التي يمكن تأسيسها في الموقع. فرص واعدة للشركات الصغيرة والمتوسطة وقّع «إكسبو 2020 دبي» مذكرة تفاهم استراتيجية مع «مؤسسة محمّد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة»، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وشركة «تجاري»، مما يتيح لآلاف الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارة المشاركة في مناقصات الحدث الضخم الذي يرتقبه العالم في العام 2020. ويبلغ عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة المسجلة على البوابة الرقمية لطرح العقود والمناقصات (eSourcing) أكثر من 3100 مؤسسة وشركة. كما خصص «إكسبو 2020 دبي» نسبة 20% من إجمالي قيمة الإنفاق المباشر وغير المباشر للحدث، لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة من داخل الدولة وخارجها بعقود تتجاوز قيمتها 5 مليارات درهم. وقد شهدت آلية مشتريات «إكسبو 2020 دبي» تحسينات مهمة تتيح للشركات الصغيرة والمتوسطة المشاركة في المناقصات بقدرات تنافسية أعلى. فريق عمل متنوع يضم نخبة من الكفاءات قام إكسبو 2020 دبي بتشكيل فريق يضم نخبة من أبرز الكفاءات من دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم، للعمل معاً من أجل تحقيق رؤية الحدث الكبير المرتقب. ويبلغ عدد موظفي «إكسبو 2020 دبي» حالياً 140 موظفاً، وتماشياً مع الرؤية المستقبلية الطموحة للحدث الكبير، والتزامه الراسخ بتمكين الشباب، فإن نحو ثلثي أعضاء فريق العمل هم دون سن الأربعين، ما يعني أنهم سيكتسبون خبرة قيمة ومهمة تساعدهم على المضي بجدارة واقتدار في مساراتهم المهنية المستقبلية. وتتوزع المناصب مناصفة بين الرجال والنساء بنسبة 50% بما يتماشى مع مساعي «إكسبو 2020 دبي» بأن يكون حدثاً شاملاً بمعنى الكلمة. وهناك أيضاً 136 استشاري إدارة مشاريع، ما يجعل تعداد فريق عمل إكسبو حالياً 276 فرداً (باستثناء المتعاقدين). وأطلق فريق الموارد البشرية الموقع الإلكتروني للتوظيف، وطبق نظام تتبع الطلبات من أجل تسهيل وتنسيق عملية التوظيف. 30 فعالية محلية ودولية لتفعيل التعاون استضاف اكسبو دبي 2020، وشارك في أكثر من 30 فعالية خلال الأشهر الثمانية الماضية، وذلك بهدف تفعيل التعاون والشراكات، وتنوعت تلك الأحداث من حيث حجمها لتشمل فعاليات ضخمة مثل «الاجتماع الدولي للتخطيط» وصولاً إلى الجولات الأكاديمية من أجل تعزيز نشر الوعي بمبادرات اكسبو، والمبادرات هي «بزنس كونيكت» التي تهدف للتواصل مع مجتمع الأعمال في إطار الاستعداد والتحضير للحدث.


الخبر بالتفاصيل والصور


لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

أعلن «اكسبو دبي 2020» عن ترسية مناقصات بقيمة 1.95 مليار درهم بما يشمل أيضاً عقود المشتريات، فيما انطلقت أعمال المرحلة الأولى لتطوير البنية التحتية مؤخراً والتي تعد واحدة من أربع حزم يبلغ إجمالي تكلفتها 1.3 مليار درهم.

كما سجل تقدماً متواصلاً ضمن ثلاثة جوانب رئيسية تشمل الإنشاء وتحضير أرض الحدث، بالإضافة إلى المبادرات والهيئات المؤسسية التي تساهم في المنصة التعاونية إلى جانب الشراكات التجارية والمبادرات التعاونية والمشاركين، وذلك وفقاً لتقرير موسع حول أبرز المستجدات التشغيلية، يتضمن مراجعة مفصلة لأنشطته والتقدم المحرز حتى الآن في إطار التحضير والاستعداد لإقامة الحدث العالمي الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوبي آسيا.

الإنجازات التشغيلية

انطلقت الأعمال الأولى للإنشاءات في موقع الحدث الكائن بمنطقة دبي الجنوب والبالغة مساحته 4.38 كيلومترات مربعة، في سبتمبر 2015، وقد تم حتى الآن، نقل 4.7 ملايين متر مكعب من الأتربة والرمال لتسوية الأرض وهي كمية كافية لملء 1800 حوض سباحة أوليمبي. وكان المخطط الرئيسي لموقع الحدث العملاق قد تم الكشف عنه خلال «منتدى الإعلام العربي»، في مايو 2016.

المخطط الرئيسي

وتطبيقاً للدروس المستفادة من تجربة «اكسبو ميلانو 2015»، أضيفت بعض التحسينات والتعديلات إلى المخطط، منها إعادة توزيع مداخل الزوار، إذ يتضمن المخطط الرئيسي الآن أربعة مداخل رئيسية موزعة في أماكن متفرقة من موقع الحدث، بالإضافة إلى إعادة توزيع مخصصات أراضي الأجنحة، وأخيراً زيادة الطاقة الاستيعابية لمواقف سيارات الزوار.

يتضمن المخطط الرئيسي المُعدل ثلاث مراحل تشغيلية وهي مرحلة البناء الأساسية (حتى عام 2019): إنجاز الأعمال الإنشائية في الموقع، والتسليم الأولي للمشروع إلى اكسبو 2020. ومرحلة اكسبو (2019-2021): عندها ستكون المرافق تحت تصرف «اكسبو 2020 دبي» بالكامل من أجل التحضيرات المتعلقة بالحدث ومشاركة الجمهور العام، وستشمل هذه المرحلة عمليات الإكساء. ومرحلة التحوّل والإرث وتمثل الشوط الأخير من المرحلة التشغيلية حيث سيتحول الموقع إلى جزء من مدينة عصرية مزدهرة في دبي الجنوب. يتوسط الموقع ساحة «الوصل بلازا»، القلب الرمزي والفعلي لـ«اكسبو دبي 2020»، حيث تتفرع منها ثلاث مناطق تجسّد كل منها أحد الموضوعات الفرعية للحدث المرتقب وهي: الفرص والتنقل والاستدامة.

استدامة

يجسد تصميم موقع «اكسبو دبي 2020» الكائن في منطقة دبي الجنوب، الموضوع الرئيسي للحدث: «تواصل العقول وصنع المستقبل»، وموضوعاته الفرعية الثلاثة: «الفرص والتنقل والاستدامة». وسوف تلبي هذه المنشآت احتياجات مجموعة كبيرة ومتنوعة من أصحاب المصلحة والأطراف المعنية، بما في ذلك الدول والجهات المشاركة و25 مليون زائر متوقع خلال مدة إقامة الحدث. ويُعد الإرث وموضوع الاستدامة من أبرز الجوانب التي أُخذت بعين الاعتبار أثناء وضع تصاميم منشآت الحدث، حيث سيُعاد استعمال أكثر من 80% من المواد المستخدمة في الموقع، لأغراض تتعلق ببناء الإرث، وسُيعاد تدوير 98% من مخلفات الموقع أو استخدامها في الإنشاءات بدلاً من التخلص منها.

التطوير

وصُممت آلية لطرح عقود المشتريات الخاصة بتطوير البنية التحتية، بطريقة تسهّل وتدعم أعمال التطوير في الموقع. وانطلقت أعمال المرحلة الأولى لتطوير البنية التحتية مؤخراً والتي تعد واحدة من أربع حزم يبلغ إجمالي تكلفتها 1.3 مليار درهم، على أن تكتمل بحلول شهر أبريل من عام 2018. وتشمل هذه الحزمة الأعمال الأولية لدعم تطوير «قرية اكسبو» التي ستمثل مقر إقامة المشاركين خلال فترة المعرض، إضافة إلى أنظمة الصرف الصحي وشبكات المياه والكهرباء وكابلات الاتصالات.

وأما الحزمة الثانية فسوف تنطلق قريباً، وتشمل أعمال البنية التحتية العميقة الخاصة بالمنطقة المسوّرة للموقع، في حين أن الحزمة الأخيرة ستشمل شبكة الطرق السطحية. وسوف تُستكمل أعمال تطوير البنية التحتية بحلول أكتوبر 2019.

العمليات التشغيلية وتجربة الزوار

ويتركز اهتمام فريق عمليات الحدث على تصميم الخدمات المطلوبة بما يضمن لمعرض اكسبو توفير تجربة استثنائية لـ25 مليون زائر مرتقب و200 مشارك. وقد أُجريت دراسة لتحديد وتحليل «سيناريوهات رحلة الضيوف» من أجل رصد نقاط التواصل والتفاعل، والاحتياجات التشغيلية ذات الصلة. وقد شكل ذلك حجر أساس خطة عمليات موقع اكسبو التي يجرى العمل على إعدادها حالياً.

الشراكات والصفقات

أُبرمت ثلاث شراكات رسمية تبلغ قيمتها عدة ملايين من الدولارات، حتى الآن، مع «طيران الإمارات» في مايو 2016، و«اتصالات» و«موانئ دبي العالمية» في يونيو 2016. كما شهدت البوابة الرقمية لطرح العقود والمناقصات التابعة لـ«اكسبو دبي 2020» تسجيل 8000 شركة محلية ودولية. ويشكل التواصل وإبرام الشراكات جزءاً جوهرياً من مهمة «اكسبو دبي 2020» الذي يسعى إلى إقامة حدث عالمي المستوى واستثنائي بكل المقاييس. وعليه، يواصل اكسبو 2020 إبرام شراكات مع مؤسسات رائدة في إطار رحلة التحضير والاستعداد لاستضافة الحدث المرتقب والأول من نوعه في المنطقة، حيث جرى توقيع 16 مذكرة تفاهم و20 مذكرة قيد التوقيع.

التخطيط للإرث

يشكل الاستخدام المستقبلي لموقع «اكسبو دبي 2020» وإرثه المستدام جانباً مهماً من عمليات التصميم والإنشاء، كما أُعدت استراتيجية لتحويل موقع اكسبو إلى مشروع مستدام وبيئة جاذبة للأعمال، بعد انتهاء فعاليات الحدث المرتقب.

وعليه، فقد أُجريت دراسة مفصلة لتحديد الصناعات الوطنية الاستراتيجية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وكيفية الاستفادة من موقع الحدث في تعزيز قدراتها التنافسية العالمية. وخلصت الدراسة إلى نتيجة مفادها أن التكنولوجيا هي العامل المساهم الأساسي في تعزيز التنافسية، حيث حُددت ثلاث تقنيات محورية وهي: البيانات الضخمة وتحليلها، وإنترنت الأشياء، والتقنيات القابلة للارتداء وتكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع المُعزَز. وبناءً على ذلك، ستُحوَّل البنية التحتية في موقع اكسبو إلى مجموعة من المشاريع التجارية والسكنية والفندقية القائمة على تلك التقنيات، ليوفر بذلك بيئة متكاملة للتقنيات الحديثة، تحتضن المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الكبيرة والشركات الناشئة.

ودرس فريق الإرث ثلاثة أنواع من الكيانات الاجتماعية والتجارية التي يمكن تأسيسها في الموقع.

فرص واعدة للشركات الصغيرة والمتوسطة

وقّع «إكسبو 2020 دبي» مذكرة تفاهم استراتيجية مع «مؤسسة محمّد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة»، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وشركة «تجاري»، مما يتيح لآلاف الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارة المشاركة في مناقصات الحدث الضخم الذي يرتقبه العالم في العام 2020. ويبلغ عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة المسجلة على البوابة الرقمية لطرح العقود والمناقصات (eSourcing) أكثر من 3100 مؤسسة وشركة.

كما خصص «إكسبو 2020 دبي» نسبة 20% من إجمالي قيمة الإنفاق المباشر وغير المباشر للحدث، لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة من داخل الدولة وخارجها بعقود تتجاوز قيمتها 5 مليارات درهم. وقد شهدت آلية مشتريات «إكسبو 2020 دبي» تحسينات مهمة تتيح للشركات الصغيرة والمتوسطة المشاركة في المناقصات بقدرات تنافسية أعلى.

فريق عمل متنوع يضم نخبة من الكفاءات

قام إكسبو 2020 دبي بتشكيل فريق يضم نخبة من أبرز الكفاءات من دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم، للعمل معاً من أجل تحقيق رؤية الحدث الكبير المرتقب. ويبلغ عدد موظفي «إكسبو 2020 دبي» حالياً 140 موظفاً، وتماشياً مع الرؤية المستقبلية الطموحة للحدث الكبير، والتزامه الراسخ بتمكين الشباب، فإن نحو ثلثي أعضاء فريق العمل هم دون سن الأربعين، ما يعني أنهم سيكتسبون خبرة قيمة ومهمة تساعدهم على المضي بجدارة واقتدار في مساراتهم المهنية المستقبلية.

وتتوزع المناصب مناصفة بين الرجال والنساء بنسبة 50% بما يتماشى مع مساعي «إكسبو 2020 دبي» بأن يكون حدثاً شاملاً بمعنى الكلمة. وهناك أيضاً 136 استشاري إدارة مشاريع، ما يجعل تعداد فريق عمل إكسبو حالياً 276 فرداً (باستثناء المتعاقدين). وأطلق فريق الموارد البشرية الموقع الإلكتروني للتوظيف، وطبق نظام تتبع الطلبات من أجل تسهيل وتنسيق عملية التوظيف.

30 فعالية محلية ودولية لتفعيل التعاون

استضاف اكسبو دبي 2020، وشارك في أكثر من 30 فعالية خلال الأشهر الثمانية الماضية، وذلك بهدف تفعيل التعاون والشراكات، وتنوعت تلك الأحداث من حيث حجمها لتشمل فعاليات ضخمة مثل «الاجتماع الدولي للتخطيط» وصولاً إلى الجولات الأكاديمية من أجل تعزيز نشر الوعي بمبادرات اكسبو، والمبادرات هي «بزنس كونيكت» التي تهدف للتواصل مع مجتمع الأعمال في إطار الاستعداد والتحضير للحدث.

رابط المصدر: «إكسبو 2020 دبي» يرسي مناقصات بـ1.95 مليار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً