الطلبة أمام رهان امتحان نهاية عام يجمع المنهاج كاملاً

اعتمدت وزارة التربية والتعليم تعديلات جديدة على السياسة العامة للتقويم والامتحانات، وتطبّق العام الدراسي الجاري، على جميع مراحل التعليم في المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم، لتعزيز تعلم الطلبة وتطورهم، وقياس مدى تمكنهم من المهارات والمعارف المشتقة من معايير التعلم، وفق القرار الوزاري رقم 559 لسنة

2016.وتضمنت التعديلات التي بلغت 13، «تطبيق نظام التقويم المستمر على الصفوف 1-12، وفق استراتيجيات التقييم الحديثة في الفصول الدراسية الثلاثة، ويخضع الطلبة فيها لاختبارات مركزية تعدّها فرق وزارة التربية «منتصف فصل ونهاية فصل ونهاية عام» حسب الخطة المعتمدة لكل صف.ويخضع جميع طلبة الصف 12 في الدولة لامتحان تعده وزارة التربية على مستوى جميع أنواع التعليم (الحكومي والخاص) المطبقة لمنهاج الوزارة، ونظام التعليم المستمر المتكامل بمساراته، فضلاً عن احتساب درجة التقويم المستمر لمادة اللغة الإنجليزية في الفصل الثالث لطلبة الصف12 من درجة امتحان «السيبا». وكان الأبرز ضمن التعديلات الجديدة، إلغاء النجاح التلقائي، في صفوف المرحلة التأسيسية ما عدا الصفين الأول والثاني، حيث استحدثت سياسة تطبيق الرسوب والبقاء لإعادة للصفوف من 3 حتى 12، ويشمل امتحان نهاية العام «المهارات التي درسها الطالب خلال العام في الفصول الدراسية الثلاثة»، فضلاً عن توحيد درجة النهاية الصغرى للنجاح، في صفوف المرحلة الثانوية،«10و11و12»، لتكون 60، بدلاً من 50 في الصفين 10 و11، فيما تظل الدرجة النهائية الصغرى للصفوف 1-9، 50 درجة كما هي. ووفقاً للتعديلات المستحدثة، تقيّم نواتج التعلم للصفوف «1 إلى 2» من خلال 3 أوراق اختبارية تستهدف مواد اللغة العربية والرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية. ويستمر تطبيق البرنامج العلاجي وتعتمد درجته في هذين الصفين في الفصلين الأول والثاني للمواد التي لها امتحان نهاية فصل وينفذها المعلم، ويخضع طلبة الصفوف 1 إلى 6 لاختبارات تشخيصية مركزية في اللغة العربية والرياضيات، تستهدف المدارس الحكومية الخاصة المطبقة لمنهاج الوزارة.وأخذتنا التعديلات إلى خضوع مادتي التربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية لاختبار قصير مركزي في كل فصل، وتدرس فروع مادة العلوم في المسار العام بالتناوب في تدريس الفروع، دون الالتزام بتدريس الفرع نفسه لجميع الصفوف، وتحسم 5 درجات من معدل الطالب في نهاية العام، إذا تجاوز غيابه بدون عذر مقبول نسبة 7 % من الأيام المخصصة للتمدرس، فضلاً عن تقييم مواد المجموعة الثانية للطلبة الغائبين بعذر مقبول عن كامل الفصل، باختبار تحريري تعده إدارة المدرسة تعادل درجته الدرجة المخصصة للتقويم المستمر.وصنفت السياسة الجديدة للتقويم والامتحانات المواد الدراسية، إلى مجموعتين، الأولى مواد دراسية لها «اختبار مستمر واختبار نهاية فصل»، والثانية مواد دراسية لها «تقييم مستمر» فقط، حيث حددت لطلبة الصف الثاني عشر المسار «العام»، اللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم العامة مواد لها اختبار مستمر واختبار نهاية الفصل، أما مواد التربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية، فلها اختبار قصير مركزي، ومواد علوم الكمبيوتر وإدارة الأعمال والعلوم الصحية (إناث)، مهارات الحياة (ذكور) والتربية البدنية والصحية والتصميم الإبداعي والابتكار فلها تقييم مستمر.أما مواد طلبة الثاني عشر «متقدم» التي لها اختبار مستمر واختبار نهاية الفصل، فتمثلت في اللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم العامة، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، في حين تحدد لمواد التربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية اختبارات قصيرة مركزية، ومواد علوم الكمبيوتر وإدارة الأعمال والعلوم الصحية (إناث)، ومهارات الحياة (ذكور) والتربية البدنية والصحية والتصميم الإبداعي والابتكار تدخل ضمن مواد التقييم المستمر.وركزت ضوابط الامتحانات، على تطبيقها 3 مرات خلال العام الدراسي، على أن تكون مركزية من قبل وزارة التربية، وتحددت الدرجة النهائية لها 100 درجة لكل مادة، ويخصص لها وزن في كل فصل دراسي، ويشمل تطبيقها جميع الصفوف من 1إلى 12 لبعض المواد الدراسية، وتُبنى على نتاجات التعلم التراكمية للفصل والعام الدراسي. واشتملت ضوابط التقويم المستمر على استخدامه، إجراء بنائياً مستمراً خلال الفصل على مستوى المدرسة، وينفذه معلمو المواد، وتكون الدرجة النهائية 100، ويخصص له وزن في كل فصل، ويستخدم في جميع المراحل الدراسية لجميع المواد الدراسية ويبنى على نتاجات التعلم.ويعدّ التقييم التكويني شكلاً من أشكال التقييم من أجل التعلم، حيث هو عملية تعلم مستمرة، وهو يقدم للطلبة تصوراً واضحاً لنواتج تعلمهم منذ بداية العام الدراسي، إذ يساعد المعلمين على تحديد نقاط القوة والضعف عند طلابهم، ما يمكنهم من وضع الخطط التي تلبي احتياجات الطلبة الأكاديمية، ويمكن أن تأخذ التقييمات التكوينية الكثير من الأشكال، بما فيها الملاحظة.وتضمنت التعديلات 5 أنواع من الاختبارات، تتمثل في «امتحان منتصف الفصل»، وتعدّه الوزارة مركزياً، ويطبق مرتين خلال العام، ويضم مجموعة من المواد الدراسية حسب الصف من 4 إلى 12، ووزنه خلال العام الدراسي 10 % من وزن الامتحان. أما النوع الثاني، فهو «امتحان نهاية الفصل» ويعدّ مركزياً، ويضم مجموعة من المواد الدراسية حسب الصف «1 – 12»، ويطبق مرتين خلال العام الدراسي، ودرجته في كل مرة «100»، ويخصص لها وزن حسب المرحلة الدراسية.والثالث «امتحان نهاية العام الدراسي»، يُعدّ مركزياً، ويطبق مرة واحدة في نهاية العام الدراسي، لمجموعة من المواد الدراسية، حسب الصف «1 – 12»، ويشمل المهارات التي درسها الطالب خلال العام، ودرجتة 100، ويخصص لها وزن حسب المرحلة الدراسية، ويحق للطالب المتغيب بعذر مقبول عن الامتحان في مادة أو أكثر حضور امتحان المؤجل.والرابع، هو «امتحان المؤجل»، يُعدّ مركزياً، ويعقد للطلبة الغائبين بعذر مقبول عن امتحان نهاية العام الدراسي للصفوف 1 إلى 12، ويعدّ موازياً تماماً في المعايير لامتحان نهاية العام، ودرجته 100، ويطبق في 5 أيام دراسية، ويعدّ الطالب غير مجتاز للمادة التي تغيب عنها «راسباً» ويحق له دخول امتحان الإعادة وفق معاييرها. والنوع الأخير هو «امتحان الإعادة»، ويُعدّ مركزياً، ويعقد للطلبة الذين لم يحققوا الحد الأدنى في أية مادة دراسية في نهاية العام الدراسي، ويطبق في 5 أيام دراسية، ودرجته 100، وهي درجة مستقلة عن درجة نهاية العام، وتضاف درجة الإعادة إلى معدل الطالب، ويبقى الطالب لإعادة الصف نفسه، إذا لم يتمكن من اجتياز مادة أو أكثر أو غاب عن الامتحان في الصفوف من 3 إلى 12. ترفيع الطلبة يُرفع الطالب في الصفين الأول والثاني، بعد مروره بخبرات تعليمية خلال الفصول الدراسية الثلاثة، والالتزام بحضور كل إجراءات التقييم، ويستثنى الطالب من الترفيع في حال الغياب المتواصل عن فصلين دراسيين، ويرفّع طلبة الصفوف من 3 إلى 9، بعد الحصول في نهاية العام الدراسي على النهاية الصغرى «50درجة»، فأكثر، لصفوف المرحلة الثانوية «10و11و12»، ينبغي الحصول على النهاية الصغرى«60 درجة»، ويبقى الطالب للإعادة إذا رسب في مادة دراسية أو أكثر بعد امتحان الإعادة، والغياب عن إجراءات التقييم في فصلين دراسيين، فضلاً عن الغياب عن امتحان الإعادة بعذر أو بدون عذر، على أن تبقى الدرجة الصغرى.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

اعتمدت وزارة التربية والتعليم تعديلات جديدة على السياسة العامة للتقويم والامتحانات، وتطبّق العام الدراسي الجاري، على جميع مراحل التعليم في المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم، لتعزيز تعلم الطلبة وتطورهم، وقياس مدى تمكنهم من المهارات والمعارف المشتقة من معايير التعلم، وفق القرار الوزاري رقم 559 لسنة 2016.
وتضمنت التعديلات التي بلغت 13، «تطبيق نظام التقويم المستمر على الصفوف 1-12، وفق استراتيجيات التقييم الحديثة في الفصول الدراسية الثلاثة، ويخضع الطلبة فيها لاختبارات مركزية تعدّها فرق وزارة التربية «منتصف فصل ونهاية فصل ونهاية عام» حسب الخطة المعتمدة لكل صف.
ويخضع جميع طلبة الصف 12 في الدولة لامتحان تعده وزارة التربية على مستوى جميع أنواع التعليم (الحكومي والخاص) المطبقة لمنهاج الوزارة، ونظام التعليم المستمر المتكامل بمساراته، فضلاً عن احتساب درجة التقويم المستمر لمادة اللغة الإنجليزية في الفصل الثالث لطلبة الصف12 من درجة امتحان «السيبا».
وكان الأبرز ضمن التعديلات الجديدة، إلغاء النجاح التلقائي، في صفوف المرحلة التأسيسية ما عدا الصفين الأول والثاني، حيث استحدثت سياسة تطبيق الرسوب والبقاء لإعادة للصفوف من 3 حتى 12، ويشمل امتحان نهاية العام «المهارات التي درسها الطالب خلال العام في الفصول الدراسية الثلاثة»، فضلاً عن توحيد درجة النهاية الصغرى للنجاح، في صفوف المرحلة الثانوية،«10و11و12»، لتكون 60، بدلاً من 50 في الصفين 10 و11، فيما تظل الدرجة النهائية الصغرى للصفوف 1-9، 50 درجة كما هي. ووفقاً للتعديلات المستحدثة، تقيّم نواتج التعلم للصفوف «1 إلى 2» من خلال 3 أوراق اختبارية تستهدف مواد اللغة العربية والرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية. ويستمر تطبيق البرنامج العلاجي وتعتمد درجته في هذين الصفين في الفصلين الأول والثاني للمواد التي لها امتحان نهاية فصل وينفذها المعلم، ويخضع طلبة الصفوف 1 إلى 6 لاختبارات تشخيصية مركزية في اللغة العربية والرياضيات، تستهدف المدارس الحكومية الخاصة المطبقة لمنهاج الوزارة.
وأخذتنا التعديلات إلى خضوع مادتي التربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية لاختبار قصير مركزي في كل فصل، وتدرس فروع مادة العلوم في المسار العام بالتناوب في تدريس الفروع، دون الالتزام بتدريس الفرع نفسه لجميع الصفوف، وتحسم 5 درجات من معدل الطالب في نهاية العام، إذا تجاوز غيابه بدون عذر مقبول نسبة 7 % من الأيام المخصصة للتمدرس، فضلاً عن تقييم مواد المجموعة الثانية للطلبة الغائبين بعذر مقبول عن كامل الفصل، باختبار تحريري تعده إدارة المدرسة تعادل درجته الدرجة المخصصة للتقويم المستمر.
وصنفت السياسة الجديدة للتقويم والامتحانات المواد الدراسية، إلى مجموعتين، الأولى مواد دراسية لها «اختبار مستمر واختبار نهاية فصل»، والثانية مواد دراسية لها «تقييم مستمر» فقط، حيث حددت لطلبة الصف الثاني عشر المسار «العام»، اللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم العامة مواد لها اختبار مستمر واختبار نهاية الفصل، أما مواد التربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية، فلها اختبار قصير مركزي، ومواد علوم الكمبيوتر وإدارة الأعمال والعلوم الصحية (إناث)، مهارات الحياة (ذكور) والتربية البدنية والصحية والتصميم الإبداعي والابتكار فلها تقييم مستمر.
أما مواد طلبة الثاني عشر «متقدم» التي لها اختبار مستمر واختبار نهاية الفصل، فتمثلت في اللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم العامة، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، في حين تحدد لمواد التربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية اختبارات قصيرة مركزية، ومواد علوم الكمبيوتر وإدارة الأعمال والعلوم الصحية (إناث)، ومهارات الحياة (ذكور) والتربية البدنية والصحية والتصميم الإبداعي والابتكار تدخل ضمن مواد التقييم المستمر.
وركزت ضوابط الامتحانات، على تطبيقها 3 مرات خلال العام الدراسي، على أن تكون مركزية من قبل وزارة التربية، وتحددت الدرجة النهائية لها 100 درجة لكل مادة، ويخصص لها وزن في كل فصل دراسي، ويشمل تطبيقها جميع الصفوف من 1إلى 12 لبعض المواد الدراسية، وتُبنى على نتاجات التعلم التراكمية للفصل والعام الدراسي. واشتملت ضوابط التقويم المستمر على استخدامه، إجراء بنائياً مستمراً خلال الفصل على مستوى المدرسة، وينفذه معلمو المواد، وتكون الدرجة النهائية 100، ويخصص له وزن في كل فصل، ويستخدم في جميع المراحل الدراسية لجميع المواد الدراسية ويبنى على نتاجات التعلم.
ويعدّ التقييم التكويني شكلاً من أشكال التقييم من أجل التعلم، حيث هو عملية تعلم مستمرة، وهو يقدم للطلبة تصوراً واضحاً لنواتج تعلمهم منذ بداية العام الدراسي، إذ يساعد المعلمين على تحديد نقاط القوة والضعف عند طلابهم، ما يمكنهم من وضع الخطط التي تلبي احتياجات الطلبة الأكاديمية، ويمكن أن تأخذ التقييمات التكوينية الكثير من الأشكال، بما فيها الملاحظة.
وتضمنت التعديلات 5 أنواع من الاختبارات، تتمثل في «امتحان منتصف الفصل»، وتعدّه الوزارة مركزياً، ويطبق مرتين خلال العام، ويضم مجموعة من المواد الدراسية حسب الصف من 4 إلى 12، ووزنه خلال العام الدراسي 10 % من وزن الامتحان.
أما النوع الثاني، فهو «امتحان نهاية الفصل» ويعدّ مركزياً، ويضم مجموعة من المواد الدراسية حسب الصف «1 – 12»، ويطبق مرتين خلال العام الدراسي، ودرجته في كل مرة «100»، ويخصص لها وزن حسب المرحلة الدراسية.
والثالث «امتحان نهاية العام الدراسي»، يُعدّ مركزياً، ويطبق مرة واحدة في نهاية العام الدراسي، لمجموعة من المواد الدراسية، حسب الصف «1 – 12»، ويشمل المهارات التي درسها الطالب خلال العام، ودرجتة 100، ويخصص لها وزن حسب المرحلة الدراسية، ويحق للطالب المتغيب بعذر مقبول عن الامتحان في مادة أو أكثر حضور امتحان المؤجل.
والرابع، هو «امتحان المؤجل»، يُعدّ مركزياً، ويعقد للطلبة الغائبين بعذر مقبول عن امتحان نهاية العام الدراسي للصفوف 1 إلى 12، ويعدّ موازياً تماماً في المعايير لامتحان نهاية العام، ودرجته 100، ويطبق في 5 أيام دراسية، ويعدّ الطالب غير مجتاز للمادة التي تغيب عنها «راسباً» ويحق له دخول امتحان الإعادة وفق معاييرها. والنوع الأخير هو «امتحان الإعادة»، ويُعدّ مركزياً، ويعقد للطلبة الذين لم يحققوا الحد الأدنى في أية مادة دراسية في نهاية العام الدراسي، ويطبق في 5 أيام دراسية، ودرجته 100، وهي درجة مستقلة عن درجة نهاية العام، وتضاف درجة الإعادة إلى معدل الطالب، ويبقى الطالب لإعادة الصف نفسه، إذا لم يتمكن من اجتياز مادة أو أكثر أو غاب عن الامتحان في الصفوف من 3 إلى 12.

ترفيع الطلبة

يُرفع الطالب في الصفين الأول والثاني، بعد مروره بخبرات تعليمية خلال الفصول الدراسية الثلاثة، والالتزام بحضور كل إجراءات التقييم، ويستثنى الطالب من الترفيع في حال الغياب المتواصل عن فصلين دراسيين، ويرفّع طلبة الصفوف من 3 إلى 9، بعد الحصول في نهاية العام الدراسي على النهاية الصغرى «50درجة»، فأكثر، لصفوف المرحلة الثانوية «10و11و12»، ينبغي الحصول على النهاية الصغرى«60 درجة»، ويبقى الطالب للإعادة إذا رسب في مادة دراسية أو أكثر بعد امتحان الإعادة، والغياب عن إجراءات التقييم في فصلين دراسيين، فضلاً عن الغياب عن امتحان الإعادة بعذر أو بدون عذر، على أن تبقى الدرجة الصغرى.

رابط المصدر: الطلبة أمام رهان امتحان نهاية عام يجمع المنهاج كاملاً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً