مفتي تونس يدعو إلى الكف عن الاحتجاجات العشوائية في البلاد

دعا مفتي الديار التونسية اليوم الإثنين، التونسيين إلى الكف عن الاعتصامات والاحتجاجات وتحسين مردودهم في العمل بهدف تجاوز الوضع الصعب. وقال المفتي عثمان بطيخ في

بيان له، اليوم الإثنين، إن الصعوبات الاقتصادية التي تمر بها تونس وتأثيرها على الوضع الاجتماعي العام يحتم تكاتف الجهود في كامل جهات البلاد.وأوضح المفتي أن “داعي الواجب المقدس في حماية الأوطان والعمل على تنميتها وإعزازها يفرض علينا الاستجابة إلى ذلك”.وقال بطيخ إننا “نهيب بأبناء شعبنا العزيز أن يصرفوا جهودهم كاملة إلى الإقبال على العمل وعلى الدراسة وأن يجتهدوا في تحسين مردودهم وتطوير مجهودهم”.وتابع المفتي قائلاً: “لا مناص إلى ذلك إلا بترك الاحتجاجات العشوائية والاعتصامات المعطلة للعمل والإنتاج وسد الطرق والإضرار بالملك العام”.وحذر مفتي تونس في بيانه إن “تونس اليوم في مفترق طرق فإما أن نخلص الجهد لإنقاذها كل على قدر مسؤوليته، أو لا قدر الله كنا كمن قال فيهم المولى عز وجل، يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين”.وتواجه تونس صعوبات اقتصادية كبرى تعمقت خلال فترة الانتقال السياسي منذ 2011 مع تواتر الاحتجاجات الاجتماعية المطالبة بفرص عمل والاضرابات العمالية من أجل تحسين مستوى العيش.وأدى ذلك إلى تعطل الانتاج في عدة قطاعات حيوية في مقدمتها قطاع الفوسفات الذي تراجع انتاجه بنحو 60% بين 2010 و2015.وتعهدت حكومة الوحدة الوطنية في تونس عقب استلامها للحكم في 29 أغسطس (آب) الماضي بإجراء إصلاحات كبرى بهدف انعاش الاقتصاد لكنها حذرت من إمكانية اعتماد خطط تقشف صارمة إذا لم تحقق تونس نمواً اقتصادياً فيما تبقى من العام الحالي.


الخبر بالتفاصيل والصور



دعا مفتي الديار التونسية اليوم الإثنين، التونسيين إلى الكف عن الاعتصامات والاحتجاجات وتحسين مردودهم في العمل بهدف تجاوز الوضع الصعب.

وقال المفتي عثمان بطيخ في بيان له، اليوم الإثنين، إن الصعوبات الاقتصادية التي تمر بها تونس وتأثيرها على الوضع الاجتماعي العام يحتم تكاتف الجهود في كامل جهات البلاد.

وأوضح المفتي أن “داعي الواجب المقدس في حماية الأوطان والعمل على تنميتها وإعزازها يفرض علينا الاستجابة إلى ذلك”.

وقال بطيخ إننا “نهيب بأبناء شعبنا العزيز أن يصرفوا جهودهم كاملة إلى الإقبال على العمل وعلى الدراسة وأن يجتهدوا في تحسين مردودهم وتطوير مجهودهم”.

وتابع المفتي قائلاً: “لا مناص إلى ذلك إلا بترك الاحتجاجات العشوائية والاعتصامات المعطلة للعمل والإنتاج وسد الطرق والإضرار بالملك العام”.

وحذر مفتي تونس في بيانه إن “تونس اليوم في مفترق طرق فإما أن نخلص الجهد لإنقاذها كل على قدر مسؤوليته، أو لا قدر الله كنا كمن قال فيهم المولى عز وجل، يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين”.

وتواجه تونس صعوبات اقتصادية كبرى تعمقت خلال فترة الانتقال السياسي منذ 2011 مع تواتر الاحتجاجات الاجتماعية المطالبة بفرص عمل والاضرابات العمالية من أجل تحسين مستوى العيش.

وأدى ذلك إلى تعطل الانتاج في عدة قطاعات حيوية في مقدمتها قطاع الفوسفات الذي تراجع انتاجه بنحو 60% بين 2010 و2015.

وتعهدت حكومة الوحدة الوطنية في تونس عقب استلامها للحكم في 29 أغسطس (آب) الماضي بإجراء إصلاحات كبرى بهدف انعاش الاقتصاد لكنها حذرت من إمكانية اعتماد خطط تقشف صارمة إذا لم تحقق تونس نمواً اقتصادياً فيما تبقى من العام الحالي.

رابط المصدر: مفتي تونس يدعو إلى الكف عن الاحتجاجات العشوائية في البلاد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً