شرطة أبوظبي يطلق مبادرة لاستكمال السجناء دراساتهم الجامعية والعليا عن بعد

وجه القائد العام لشرطة أبوظبي، اللواء محمد خلفان الرميثي، بالبدء في تنفيذ مبادرة التعليم الجامعي “عن بعد” لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية والتي اعتمدتها شرطة أبوظبي من أجل تحقيق رؤية القيادة العامة لشرطة أبوظبي في الاستجابة لحاجات المجتمع وتعزيز سمعة الشرطة، وتوفير أفضل الإمكانيات من أجل بيئة مناسبة لنزلاء

المؤسسات العقابية والاصلاحية. وقال اللواء الرميثي إن الهدف من المشروع هو تحقيق رسالة المؤسسات العقابية والاصلاحية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي والرامية إلى اصلاح النزلاء وتأهيلهم، وتوفير حق مواصلة التعليم الجامعي، إضافة إلى تمكين النزيل من الحصول على وظيفة بعد الافراج عنه، الأمر الذي يعزز من صورة شرطة أبوظبي الحضارية. وأكد اللواء الرميثي ان مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني “عن بعد” لنزلاء المؤسسة العقابية والاصلاحية هي الاولى على مستوى الشرق الاوسط والمتميزة عالميا، لتؤكد الاهتمام الذي توليه الدولة بالإنسان وتطوير امكانياته والعمل بالقيم والاخلاق التي يتمتع بها المجتمع الاماراتي والالتزام بالمواثيق والاعراف الدولية الخاصة بحقوق الانسان والذي يعتبر في مقدمة اولويات الدولة وكافة مؤسساتها وأجهزتها. من جانبه أكد اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة أن مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني “عن بعد” لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية تصب في اهتمام القيادة الرشيدة في تقديم كافة الإمكانات التي تعزز من رسالة ورؤية القيادة العامة لشرطة أبوظبي، كما تؤكد الاهتمام الذي توليه شرطة أبوظبي بتأهيل النزيل وتمكينه من العودة لحياته الطبيعية. وأوضح مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة ان توفير هذه المبادرة للنزلاء تمكنهم من تطوير إمكانياتهم المهنية ومساعدتهم للاندماج في المجتمع بعد خروجهم، مشيراً إلى أن النزيل الدارس باستطاعته متابعة تحصيله العلمي بعد انتهاء فترة حكمه في اي مكان بالعالم دون انقطاع، مضيفاً أن شرطة أبوظبي تهدف في إلى ابتكار وسائل تأهيلية حديثة للنزلاء تتضمن قيم وركائز سلوكية تصب في مصلحة النزيل حيث تصب مبادرة التعليم الإلكتروني عن بعد في هذا الجانب. ومن جهته أشاد العميد محمد سيف الزعابي، مدير إدارة المؤسسة العقابية والاصلاحية بشرطة أبوظبي بالمبادرة وجهود ومتابعة معالي قائد عام شرطة أبوظبي على تفاصيل المبادرة وحرصه على تنفيذها وفق الأصول المتبعة لتكون مشروعاً متميزاً ورائداً، بما يعزز من الصورة الحضارية لشرطة أبوظبي واهتمامها في بناء الانسان وتطوير امكانياته ومهاراته.  وأكد العميد الزعابي أن المشروع ينعكس ايجابياً على نزلاء المؤسسات العقابية من خلال الانتساب للمشروع للحصول على درجة البكالريوس والماجستير، مشيراً إلى أنه تم تخصيص قاعات دراسية مجهزة بأحدث انظمة الاتصال عبر الانترنت الى جامعة الدارس والوصول الى المراجع الدراسية المطلوبة، في حين يتم توفير زيارات دورية لمشرفين أكاديميين واداريين لنزلاء المؤسسات العقابية الدارسين. الجدير بالذكر أن مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني “عن بعد” لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية سيتم تنفيذها بالمشاركة مع عدد من الجامعات في الدولة بالتعاون مع المؤسسة العقابية والإصلاحية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي وتم توقيع اتفاقيات بهذا الخصوص مع جامعة حمدان بن محمد وكليات التقنية العليا، حيث يتم توفير فرص التعليم الجامعي الإلكتروني وفقاً للتخصصات المتاحة في مجال البكالريوس والماجستير، وفقاً للأصول الأكاديمية المتبعة لوزارة التعليم العالي.


الخبر بالتفاصيل والصور


وجه القائد العام لشرطة أبوظبي، اللواء محمد خلفان الرميثي، بالبدء في تنفيذ مبادرة التعليم الجامعي “عن بعد” لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية والتي اعتمدتها شرطة أبوظبي من أجل تحقيق رؤية القيادة العامة لشرطة أبوظبي في الاستجابة لحاجات المجتمع وتعزيز سمعة الشرطة، وتوفير أفضل الإمكانيات من أجل بيئة مناسبة لنزلاء المؤسسات العقابية والاصلاحية.

وقال اللواء الرميثي إن الهدف من المشروع هو تحقيق رسالة المؤسسات العقابية والاصلاحية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي والرامية إلى اصلاح النزلاء وتأهيلهم، وتوفير حق مواصلة التعليم الجامعي، إضافة إلى تمكين النزيل من الحصول على وظيفة بعد الافراج عنه، الأمر الذي يعزز من صورة شرطة أبوظبي الحضارية.

وأكد اللواء الرميثي ان مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني “عن بعد” لنزلاء المؤسسة العقابية والاصلاحية هي الاولى على مستوى الشرق الاوسط والمتميزة عالميا، لتؤكد الاهتمام الذي توليه الدولة بالإنسان وتطوير امكانياته والعمل بالقيم والاخلاق التي يتمتع بها المجتمع الاماراتي والالتزام بالمواثيق والاعراف الدولية الخاصة بحقوق الانسان والذي يعتبر في مقدمة اولويات الدولة وكافة مؤسساتها وأجهزتها.

من جانبه أكد اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة أن مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني “عن بعد” لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية تصب في اهتمام القيادة الرشيدة في تقديم كافة الإمكانات التي تعزز من رسالة ورؤية القيادة العامة لشرطة أبوظبي، كما تؤكد الاهتمام الذي توليه شرطة أبوظبي بتأهيل النزيل وتمكينه من العودة لحياته الطبيعية.

وأوضح مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة ان توفير هذه المبادرة للنزلاء تمكنهم من تطوير إمكانياتهم المهنية ومساعدتهم للاندماج في المجتمع بعد خروجهم، مشيراً إلى أن النزيل الدارس باستطاعته متابعة تحصيله العلمي بعد انتهاء فترة حكمه في اي مكان بالعالم دون انقطاع، مضيفاً أن شرطة أبوظبي تهدف في إلى ابتكار وسائل تأهيلية حديثة للنزلاء تتضمن قيم وركائز سلوكية تصب في مصلحة النزيل حيث تصب مبادرة التعليم الإلكتروني عن بعد في هذا الجانب.

ومن جهته أشاد العميد محمد سيف الزعابي، مدير إدارة المؤسسة العقابية والاصلاحية بشرطة أبوظبي بالمبادرة وجهود ومتابعة معالي قائد عام شرطة أبوظبي على تفاصيل المبادرة وحرصه على تنفيذها وفق الأصول المتبعة لتكون مشروعاً متميزاً ورائداً، بما يعزز من الصورة الحضارية لشرطة أبوظبي واهتمامها في بناء الانسان وتطوير امكانياته ومهاراته.

 وأكد العميد الزعابي أن المشروع ينعكس ايجابياً على نزلاء المؤسسات العقابية من خلال الانتساب للمشروع للحصول على درجة البكالريوس والماجستير، مشيراً إلى أنه تم تخصيص قاعات دراسية مجهزة بأحدث انظمة الاتصال عبر الانترنت الى جامعة الدارس والوصول الى المراجع الدراسية المطلوبة، في حين يتم توفير زيارات دورية لمشرفين أكاديميين واداريين لنزلاء المؤسسات العقابية الدارسين.

الجدير بالذكر أن مبادرة التعليم الجامعي الإلكتروني “عن بعد” لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية سيتم تنفيذها بالمشاركة مع عدد من الجامعات في الدولة بالتعاون مع المؤسسة العقابية والإصلاحية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي وتم توقيع اتفاقيات بهذا الخصوص مع جامعة حمدان بن محمد وكليات التقنية العليا، حيث يتم توفير فرص التعليم الجامعي الإلكتروني وفقاً للتخصصات المتاحة في مجال البكالريوس والماجستير، وفقاً للأصول الأكاديمية المتبعة لوزارة التعليم العالي.

رابط المصدر: شرطة أبوظبي يطلق مبادرة لاستكمال السجناء دراساتهم الجامعية والعليا عن بعد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً