سوريا: حزب الله يحتكر التهريب إلى مضايا وكيلوغرام الملح بـ100 دولار

كشف ناشطون سوريون في مدينة مضايا المحاصرة في ريف دمشق الاثنين، أن المساعدات التي سُمح بدخولها الأحد إلى المحاصرين، لا تكاد تفي بالحاجة، خاصةً بسبب خلوها من الأدوية المناسبة والمواد

الضرورية لحياة السكان فيها، إلى جانب استغلال حزب الله للوضع واحتكاره تجارة الملح مثلاً ورفع أسعاره إلى مستويات خيالية. ونقلت وكالة أرانيوز الكردية السورية، عن ناشطين في المدينة، أن الكميات التي دخلت المدينة لا تفي بالحاجة كمياً أو نوعياً، بسبب خلوها خاصةً من الأدوية المناسبة، وفي طليعتها مضادات التهاب السحايا الذي يفتك بالسكان، والأمراض الخطيرة الأخرى، رغم الاتفاق المسبق على إدخالها إلى جانب المساعدات الغذائية.ومن جهة أخرى أورد الناشط السوري فراس الحسين، أن حزب الله الذي يُحاصر المدينة، يحتكر حركة التجارة والتهريب إلى المدنيين فيها، من ذلك مثلاً أنه يسمح بدخول الملح المفقود في ريف دمشق، مقابل إتاوة ضخمة تصل إلى 100 دولار، مقابل كل كيلوغرام من الملح.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف ناشطون سوريون في مدينة مضايا المحاصرة في ريف دمشق الاثنين، أن المساعدات التي سُمح بدخولها الأحد إلى المحاصرين، لا تكاد تفي بالحاجة، خاصةً بسبب خلوها من الأدوية المناسبة والمواد الضرورية لحياة السكان فيها، إلى جانب استغلال حزب الله للوضع واحتكاره تجارة الملح مثلاً ورفع أسعاره إلى مستويات خيالية.

ونقلت وكالة أرانيوز الكردية السورية، عن ناشطين في المدينة، أن الكميات التي دخلت المدينة لا تفي بالحاجة كمياً أو نوعياً، بسبب خلوها خاصةً من الأدوية المناسبة، وفي طليعتها مضادات التهاب السحايا الذي يفتك بالسكان، والأمراض الخطيرة الأخرى، رغم الاتفاق المسبق على إدخالها إلى جانب المساعدات الغذائية.

ومن جهة أخرى أورد الناشط السوري فراس الحسين، أن حزب الله الذي يُحاصر المدينة، يحتكر حركة التجارة والتهريب إلى المدنيين فيها، من ذلك مثلاً أنه يسمح بدخول الملح المفقود في ريف دمشق، مقابل إتاوة ضخمة تصل إلى 100 دولار، مقابل كل كيلوغرام من الملح.

رابط المصدر: سوريا: حزب الله يحتكر التهريب إلى مضايا وكيلوغرام الملح بـ100 دولار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً