نبهات شهري لـ 24: لم أعتزل الدراما التركية بشكل نهائي

يعتبرها البعض من أفضل النجمات التركيات، تتنقل بين أدوارها ببراعة، خاصة عندما تقدم دور السيدة الأرستقراطية. إنها الممثلة التركية القديرة نبهات شهري، التي قدمت دور

السلطانة الأم في مسلسل “حريم السلطان”، وأبدعت فيه، وقدمت أفضل أدوراها في مسلسل “العشق الممنوع”. التقاها 24 فتحدثت عن كواليس عملها في “حريم السلطان” وعن اعتزالها التمثيل، ورأيها في بيرين سات وتوبا بيوكستون.أقدمت على خطوة اعتزال التمثيل بدون سابق انذار، لماذا؟لم أعتزل بشكل نهائي، ولا زلت أحضر المهرجانات السينمائية داخل تركيا وخارجها، لكنني قررت بعد مسلسلي الأخير “المال الأسود والعشق” أن أنهي مسيرتي الفنية التي استمرت أكثر من 40 عاماً، وربما ندمت قليلاً على مشاركتي في هذا العمل، لأني أرى أنه لم يضف لي شيئاً، لذا أرى أن آخر أعمالي هو دوري في مسلسل “القرن العظيم” (حريم السلطان).رأيناك مميزة دائماً في إطلالتك، ملابسك، أسلوبك، كيف استطعت أن تحتفظي بذلك طيلة مشوارك الفني؟أعتقد أن والدتي هي السبب في ذلك، فقد ورثت منها إطلالتها الفاتنة، وكل ما كانت ترتديه يليق بها، وأنا كذلك، بالإضافة إلى أنها كانت تقول لي: ثقي بنفسك كيفما كنت، فلابد أن تكوني على ثقة أن الله أعطاك شيئاً مميزاً لن يكون عند غيرك من النساء، لهذا كانت إطلالتي دائماَ مختلفة عن غيري.كيف غير لقب ملكة جمال تركيا حياتك، عندما كنت شابة؟حصلت على لقب ملكة جمال تركيا، وأنا بعمر الخامسة عشر، وكان هذا غريباً بعض الشيء علي! حينها، ولكنني كنت مميزة أيضاً، فحتى قبل أن أحصل على اللقب، كان يتقدم لي الكثير من الرجال يريدون الزواج بي، وكانوا دائماً يقولون إن هناك شيئاً مميزاً بي ومختلفاً ولا أشبه أحداً.هل كانت حياتك مترفة حينها؟لا، كانت عائلتي متوسطة الحال، كان أبي يعمل موظفاً حكومياً وكانت ملابسي ملابس فتاة من أسرة متوسطة الحال، ولكنني كنت أعرف دائماً كيف أجعلها مميزة وأنسقها بطريقة جذابة.كانت أدوارك دائماً لسيدة مجتمع، مثل دورك في “العشق الممنوع” و”حريم السلطان” و”المال الأسود والعشق”، ألم تتمني تجسيد دور سيدة فقيرة؟دائماً ما كانت تعرض علي أدوار هكذا وقبلتها، لأنها تشبهني ولكنني تمنيت أن يعرض على أدوار مختلفة مثل سيدة فقيرة أو شابة غير أنيقة، كنت أريد أن اجسد أدواراً غير معتادة عليها ولا تشبهني، ولكن أعتقد أن المخرجين لم يجدوني مناسبة لتلك الأدوار، حتى أن أحد المخرجين قال لي: لا تنتظري منا أدواراً غير أنيقة أيتها السيدة الأنيقة، لكن أتذكر أنه ذات يوم جسدت دور امرأة تعيش بمنزل بسيط في الغابة، لكنها أيضاً كانت أنيقة.صرحت من قبل أنك لم تحبي العمل مع توبا بيوكستون في “العشق الأسود”، وأن بيرين سات هي الأفضل، لماذا؟هذا حقيقي، بيرين سات ممثلة أكثر من ماهرة، لديها كل مقومات الممثلة الناجحة، وفوجئت أثناء العمل أن توبا بيوكستون لا يوجد لديها جديد، كانت مكررة ولم أستمتع بالعمل في “العشق الأسود”، على عكس ما عشته في “العشق الممنوع”.كيف كانت كواليس العمل في “حريم السلطان”؟كانت كلها ضحكات ومليئة بالمودة، العمل مع خالد ارجنش ممتع للغاية، وكل فريق عمل “حريم السلطان” بذل جهداً غير عادي، كان عملاً أسطورياً، ويعود الفضل الأول للمنتج تيمور ساوجي الذي أنفق ميزانية غير عادية علي العمل، تعد الميزانية الأكبر في تاريخ الدراما التركية.هل تستعينين بستايلست في أعمالك الفنية؟أحياناً، ولكن ليس كما هو معتاد أن تختار ما هو مناسب للشخصية التي سأجسدها، أنا أجلس مع تلك الملابس وأنسقها كما أرى، لأنني في النهاية أعرف ما يليق بي أكثر من أى شخص، لذا لم أعتمد ستايلست خاصة بي، وفي معظم الأعمال الدرامية التي قدمتها كنت أرتدي ملابسي الخاصة وأحذيتي وحقائبي.


الخبر بالتفاصيل والصور



يعتبرها البعض من أفضل النجمات التركيات، تتنقل بين أدوارها ببراعة، خاصة عندما تقدم دور السيدة الأرستقراطية.

إنها الممثلة التركية القديرة نبهات شهري، التي قدمت دور السلطانة الأم في مسلسل “حريم السلطان”، وأبدعت فيه، وقدمت أفضل أدوراها في مسلسل “العشق الممنوع”. التقاها 24 فتحدثت عن كواليس عملها في “حريم السلطان” وعن اعتزالها التمثيل، ورأيها في بيرين سات وتوبا بيوكستون.

أقدمت على خطوة اعتزال التمثيل بدون سابق انذار، لماذا؟
لم أعتزل بشكل نهائي، ولا زلت أحضر المهرجانات السينمائية داخل تركيا وخارجها، لكنني قررت بعد مسلسلي الأخير “المال الأسود والعشق” أن أنهي مسيرتي الفنية التي استمرت أكثر من 40 عاماً، وربما ندمت قليلاً على مشاركتي في هذا العمل، لأني أرى أنه لم يضف لي شيئاً، لذا أرى أن آخر أعمالي هو دوري في مسلسل “القرن العظيم” (حريم السلطان).

رأيناك مميزة دائماً في إطلالتك، ملابسك، أسلوبك، كيف استطعت أن تحتفظي بذلك طيلة مشوارك الفني؟
أعتقد أن والدتي هي السبب في ذلك، فقد ورثت منها إطلالتها الفاتنة، وكل ما كانت ترتديه يليق بها، وأنا كذلك، بالإضافة إلى أنها كانت تقول لي: ثقي بنفسك كيفما كنت، فلابد أن تكوني على ثقة أن الله أعطاك شيئاً مميزاً لن يكون عند غيرك من النساء، لهذا كانت إطلالتي دائماَ مختلفة عن غيري.

كيف غير لقب ملكة جمال تركيا حياتك، عندما كنت شابة؟
حصلت على لقب ملكة جمال تركيا، وأنا بعمر الخامسة عشر، وكان هذا غريباً بعض الشيء علي! حينها، ولكنني كنت مميزة أيضاً، فحتى قبل أن أحصل على اللقب، كان يتقدم لي الكثير من الرجال يريدون الزواج بي، وكانوا دائماً يقولون إن هناك شيئاً مميزاً بي ومختلفاً ولا أشبه أحداً.

هل كانت حياتك مترفة حينها؟
لا، كانت عائلتي متوسطة الحال، كان أبي يعمل موظفاً حكومياً وكانت ملابسي ملابس فتاة من أسرة متوسطة الحال، ولكنني كنت أعرف دائماً كيف أجعلها مميزة وأنسقها بطريقة جذابة.

كانت أدوارك دائماً لسيدة مجتمع، مثل دورك في “العشق الممنوع” و”حريم السلطان” و”المال الأسود والعشق”، ألم تتمني تجسيد دور سيدة فقيرة؟
دائماً ما كانت تعرض علي أدوار هكذا وقبلتها، لأنها تشبهني ولكنني تمنيت أن يعرض على أدوار مختلفة مثل سيدة فقيرة أو شابة غير أنيقة، كنت أريد أن اجسد أدواراً غير معتادة عليها ولا تشبهني، ولكن أعتقد أن المخرجين لم يجدوني مناسبة لتلك الأدوار، حتى أن أحد المخرجين قال لي: لا تنتظري منا أدواراً غير أنيقة أيتها السيدة الأنيقة، لكن أتذكر أنه ذات يوم جسدت دور امرأة تعيش بمنزل بسيط في الغابة، لكنها أيضاً كانت أنيقة.

صرحت من قبل أنك لم تحبي العمل مع توبا بيوكستون في “العشق الأسود”، وأن بيرين سات هي الأفضل، لماذا؟
هذا حقيقي، بيرين سات ممثلة أكثر من ماهرة، لديها كل مقومات الممثلة الناجحة، وفوجئت أثناء العمل أن توبا بيوكستون لا يوجد لديها جديد، كانت مكررة ولم أستمتع بالعمل في “العشق الأسود”، على عكس ما عشته في “العشق الممنوع”.

كيف كانت كواليس العمل في “حريم السلطان”؟
كانت كلها ضحكات ومليئة بالمودة، العمل مع خالد ارجنش ممتع للغاية، وكل فريق عمل “حريم السلطان” بذل جهداً غير عادي، كان عملاً أسطورياً، ويعود الفضل الأول للمنتج تيمور ساوجي الذي أنفق ميزانية غير عادية علي العمل، تعد الميزانية الأكبر في تاريخ الدراما التركية.

هل تستعينين بستايلست في أعمالك الفنية؟
أحياناً، ولكن ليس كما هو معتاد أن تختار ما هو مناسب للشخصية التي سأجسدها، أنا أجلس مع تلك الملابس وأنسقها كما أرى، لأنني في النهاية أعرف ما يليق بي أكثر من أى شخص، لذا لم أعتمد ستايلست خاصة بي، وفي معظم الأعمال الدرامية التي قدمتها كنت أرتدي ملابسي الخاصة وأحذيتي وحقائبي.

رابط المصدر: نبهات شهري لـ 24: لم أعتزل الدراما التركية بشكل نهائي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً