أروابارينا: سيطرنا على الظفرة

■ هجمة وصلاوية على مرمى الظفرة خرج الوصل بنتيجة كبيرة من لقائه مع الظفرة أول أمس، حيث تمكن من زيارة شباك فارس الغربية أربع مرات مقابل مرة واحدة للظفرة، جامعاً بذلك أول ثلاث نقاط في مشواره بدوري الخليج العربي ويستعيد المعنويات المفقودة بعد أن

خسر في أولى جولات الدوري بثلاثة أهداف لهدف أمام الجزيرة، وفي المقابل فإن فريق الظفرة مني بالهزيمة الثانية على التوالي بعد خسارته في الجولة الأولى من النصر 2 – 4. سيطرة تامة من جانبه أكد الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب فريق الوصل أن الأصفر قدم مباراة جيدة وتمكن من التحكم في مجريات اللقاء منذ الدقائق الأولى، سواء بالهجوم أو بالاكتفاء بتمرير الكرة بين اللاعبين، مبيناً أن الأصفر سيطر بصورة تامة على الكرة. وقال:«إن وقوعنا في خطأ واحد أدى إلى تسجيل هدف في مرمانا، ووجدنا أنفسنا متأخرين بهدف وأخذنا بعض الوقت لاستيعاب ما حدث قبل العودة إلى المباراة مجدداً ومسك زمام اللقاء والعودة إلى الهجوم مرة أخرى ونجحنا في تسجيل ثلاثة أهداف في اقل من خمس عشرة دقيقة». وأضاف:«إن إنهاء الشوط الأول بثلاثة أهداف مقابل هدف يصب في مصلحة الفريق ويعتبر أمراً جيداً ويدل على القوة الهجومية للوصل، كما أننا بدأنا الشوط الثاني ونحن متقدمين بثلاثة أهداف وتملكنا إحساس بالفوز وجاء الهدف الرابع ليحسم المباراة لصالحنا». وقال:«حرصت على الحديث مع اللاعبين عقب نهاية المباراة وباركت لهم الفوز بهذه النتيجة الكبيرة، لأنه ليس من السهل العودة بهذا الأداء والنتيجة بعد الخسارة من الجزيرة في الجولة الماضية، ولكننا استطعنا التطور وتقديم مردود طيب وما زلنا في بداية المشوار ونأمل المزيد من النقاط في المباريات المقبلة». وأضاف:«علينا أن نطوي صفحة الفوز على الظفرة والتركيز على لقاء الوحدة في الجولة المقبلة لكأس الخليج العربي حيث سيحصل اللاعبون على راحة لمدة يوم واحد ثم يعودون للتحضيرات مباشرة». وتابع:«لدى الظفرة طريقة لعب محددة تعتمد على خط الوسط وكنا نعلم ذلك وتوقعنا أن نحقق مكاسب من تركيز فرسان الغربية على منطقة الوسط، لذا جاء هجومنا من الأطراف حتى أن التغييرات التي قمت بها جاءت في ذات المركز الأمر الذي أتى بثماره». وقال:«مثلنا خطورة كبيرة على الظفرة في بعض أوقات المباراة، وفي لحظات أخرى غابت عنا التمريرات الموفقة وكنا نحتاج إلى دقة التمرير، لكن في النهاية توقعنا أن يترك لاعبو الظفرة المساحة أمام مهاجمينا، وهو ما حدث وقمنا باستغلال هذه النقطة بصورة جيدة». وأضاف:«بالرغم من سعادتي بما قدمه لاعبو الفريق، إلا أنني دائماً ما أطالبهم بالمزيد وتقديم أفضل ما لديهم». إصابة رونالدو وعن إصابة المحترف رونالدو مينديز، حيث غادر أرضية الملعب قبل نهاية الشوط الأول وذهب إلى المستشفى، قال:لا نعلم مدى إصابته تماماً وعلينا انتظار نتيجة الفحوص الطبية. وأضاف: «هناك لاعبون لم يمارسوا كرة القدم منذ ثلاثة أشهر والبعض منهم منذ سنة وكان عليّ أن أخاطر وأدفع بهم في المباراة، مبيناً أن أداء الفريق تأثر برطوبة الطقس، وهناك لاعبون لم يشاركوا من قبل ومنهم حسن زهران وخليل خميس لكنهم قدموا مباراة جيدة. تعافٍ أكدت الفحوصات الطبية التي خضع لها رونالدو مينديز محترف الوصل عقب خروجه من أرضية الملعب بعد تصادم قوي مع أحد مدافعي الظفرة، أن اللاعب تعرض لكدمة بسيطة لن تعوقه عن المشاركة في لقاء فريقه بالوحدة في الجولة المقبلة لكأس الخليج العربي يوم الجمعة المقبل. قويض: فوز الوصل مستحق أداء ونتيجة أكد محمد قويض المدير الفني لفريق الظفرة أن الوصل استحق الفوز بالمباراة أداء ونتيجة. وقال:«قبل المباراة قلنا إنه لقاء الجريحين نظراً لخسارة الفريقين في الجولة الأولى لدوري الخليج العربي وكلاهما دخل المباراة باحثاً عن التعويض وهو ما تحقق للوصل، مبيناً أن الوصل امتلك مفاتيح الفوز وعناصر جيدة لديها القدرة على حسم نتيجة اللقاء في أي وقت وخاصة عن طريق المحترف البرازيلي فابيو دي ليما الذي اعتبره بوابة الأمان بالنسبة للوصل». حذرنا لاعبينا وأضاف:«لقد حذرنا لاعبينا قبل المباراة وكنا نتطلع للخروج بأي نتيجة باستثناء الخسارة كون التعادل سيصب في مصلحتنا ويعيد لنا المعنويات في أعقاب الخسارة الأخيرة في الدوري، إلا أن كرة القدم بها مفاجآت وأمور غير متوقعة، حيث فقدنا المحترف الأجنبي عصام العودة وغيابه أثر على معنويات اللاعبين قليلاً». وقال: «عانينا من الأخطاء الدفاعية التي جاءت معظم الأهداف بسببها وحاولنا أن نغلق نصف ملعبنا أمام الوصل ونجحنا في تسجيل هدف وهو ما رفع من معنويات لاعبي الوصل، وفي المقابل زادت أخطاؤنا ونجح الفهود في حسم نتيجة اللقاء لصالحهم في سبع دقائق، لم نتوقع هذا الانهيار الكامل في صفوفنا». حرارة الطقس وقال:«من العوامل التي أثرت على أداء اللاعبين حرارة الطقس وبلل الأرض الأمر الذي عرقل اللاعبين، اليوم لم يقدم الظفرة الأداء المطلوب جميع اللاعبين لم يكونوا في الفورمة». وأضاف:« لدينا وقفة مهمة من أجل علاج هذه الأخطاء، خصوصاً وأن الفريق تعرض لخسارتين على التوالي ونعمل على استثمار فترة التوقف خلال مباريات الكأس وإعادة ترتيب أوراقنا من أجل العودة بقوة للدوري». لا خوف وقال مدرب الظفرة: «لا خوف على الظفرة لدينا إمكانيات وأسلحة لم نستخدمها بعد، ولدينا فرصة لتطوير الإيجابيات وتلافي السلبيات خلال فترة توقف الدوري، وتأثرنا بغياب عصام العدوة قبل دفاع الظفرة واضطررنا لإجراء تغييرات في التشكيلة في زمن قياسي الأمر الذي أثر سلباً على أداء الفريق». وأضاف:« لدينا عناصر جيدة من اللاعبين، وإلى الآن نلعب بتشكيل ناقص بسبب غياب بعض اللاعبين للإصابة، ولدينا 20 يوماً من أجل العودة لمستوانا الطبيعي لا خوف على الظفرة وسيعود إلى الطريق الصحيح». وتابع: « المشكلة الدفاعية أثرت على اداء الفريق وخرجنا بهذه النتيجة، بالرغم من أن لدينا أربعة لاعبين لديهم القدرة على السيطرة على الهجمات المرتدة، والتسجيل في مرمى الخصوم وهم ماخيت ديوب وعمر خريبين وأحمد علي وعادل هرماش، واليوم أضاعنا فرصاً كان من الممكن أن نسجل، ولكن في لقاء الوصل الجميع لم يكن في يومه حتى أن حارس المرمى لم يقدم المستوى المطلوب». ثقة قال حسن أمين لاعب الوصل: «نجحنا في عبور الظفرة بسبب الثقة التي تحلينا بها في المباراة»، مضيفاً:«جمهور الوصل كبير وأتمنى أن يملأ المدرجات وأن يساند الفريق في الخسارة قبل الفوز، ونأمل في عودته مجدداً للمدرجات، مبدياً سعادته بالفوز الذي حققه فريقه على الظفرة، مؤكداً أن الأصفر يسعى إلى مواصلة الانتصارات في الجولات المقبلة». إشادة باربوسا: أتلقى العون من زملائي عبر هيلدر باربوسا المحترف البرازيلي في صفوف الوصل عن سعادته بتحقيق الفهود فوزهم الأول في دوري الخليج العربي بعد الخسارة من الجزيرة في الجولة الماضية. وقال: أتلقى العون من زملائي في الملعب وهم يعملون على سرعة اندماجي مع الفريق، وأتمنى أن يرى جمهور مستواي الحقيقي في الأيام المقبلة. وأضاف: من الجيد وجود مجموعة من اللاعبين يتحدثون نفس اللغة وهذا أمر إيجابي يصب في سرعة تحقيق الانسجام بين اللاعبين، والمجموعة كاملة تقدم لي يد العون والمساعدة، وفي المباراة القادمة سأقدم اداء أفضل. وقال: فوجئت بمستوى لاعبي الإمارات خصوصاً الأجانب، ولم أتوقع وجود مثل هؤلاء اللاعبين، والفرق تقدم مستويات جيدة كذلك، وفوجئت بالجو الحار في الإمارات. حظ النقبي: لم يحالفنا التوفيق أكد عبد الله النقبي لاعب الظفرة أن التوفيق لم يحالف فرسان الغربية أمام الوصل وخرج اللقاء بهذه النتيجة الكبيرة.وقال:لم نكن في يومنا ونتحمل الخسارة، مشيراً إلى أن غياب عصام العدوة أثر على أداء الفريق، مبيناً أن الجميع سيعمل على تعويض الخسارة في لقاء الجزيرة المقبل». وأضاف:«لم نكن في يومنا لذا خرجنا بهذه الصورة المتواضعة، لكن سنعمل على تعويض هذه الهزائم». تألق زهران: توقعنا أداء قوياً أمام الظفرة قال حسن زهران مدافع الوصل: «لم نتوقع الفوز بهذه النتيجة الكبيرة لكننا توقعنا تقديم أداء قوي أمام الظفرة، خصوصاً وأننا لم نظهر بالمستوى المطلوب أمام الجزيرة في الجولة الماضية».وأضاف:«تعاهدنا جميعاً قبل المباراة على تحقيق الفوز وتقديم مردود جيد والخروج بالنقاط الثلاث».وأكد« لقد احترمنا الظفرة، مشيراً إلى أن الوصل تمكن من إغلاق المساحات أمام الفريق الضيف ونفذ اللاعبون نصائح المدرب الذي أطلعهم على طريقة لعب الظفرة، لذا نجحنا في السيطرة على المباراة، وأنهينا الشوط الأول بثلاثة أهداف مقابل هدف». وعن الحديث الذي دار بينه وبين ماخيت ديوب أثناء المباراة، قال زهران: ديوب صديقي وسبق وأن لعبنا سوياً ثلاث سنوات كاملة، وما حدث في الملعب مجرد مناوشات عادية، وتصالحنا في غرفة تبديل الملابس، نحن اخوة وتجمعنا علاقات طيبة.


الخبر بالتفاصيل والصور


خرج الوصل بنتيجة كبيرة من لقائه مع الظفرة أول أمس، حيث تمكن من زيارة شباك فارس الغربية أربع مرات مقابل مرة واحدة للظفرة، جامعاً بذلك أول ثلاث نقاط في مشواره بدوري الخليج العربي ويستعيد المعنويات المفقودة بعد أن خسر في أولى جولات الدوري بثلاثة أهداف لهدف أمام الجزيرة، وفي المقابل فإن فريق الظفرة مني بالهزيمة الثانية على التوالي بعد خسارته في الجولة الأولى من النصر 2 – 4.

سيطرة تامة

من جانبه أكد الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب فريق الوصل أن الأصفر قدم مباراة جيدة وتمكن من التحكم في مجريات اللقاء منذ الدقائق الأولى، سواء بالهجوم أو بالاكتفاء بتمرير الكرة بين اللاعبين، مبيناً أن الأصفر سيطر بصورة تامة على الكرة. وقال:«إن وقوعنا في خطأ واحد أدى إلى تسجيل هدف في مرمانا، ووجدنا أنفسنا متأخرين بهدف وأخذنا بعض الوقت لاستيعاب ما حدث قبل العودة إلى المباراة مجدداً ومسك زمام اللقاء والعودة إلى الهجوم مرة أخرى ونجحنا في تسجيل ثلاثة أهداف في اقل من خمس عشرة دقيقة».

وأضاف:«إن إنهاء الشوط الأول بثلاثة أهداف مقابل هدف يصب في مصلحة الفريق ويعتبر أمراً جيداً ويدل على القوة الهجومية للوصل، كما أننا بدأنا الشوط الثاني ونحن متقدمين بثلاثة أهداف وتملكنا إحساس بالفوز وجاء الهدف الرابع ليحسم المباراة لصالحنا».

وقال:«حرصت على الحديث مع اللاعبين عقب نهاية المباراة وباركت لهم الفوز بهذه النتيجة الكبيرة، لأنه ليس من السهل العودة بهذا الأداء والنتيجة بعد الخسارة من الجزيرة في الجولة الماضية، ولكننا استطعنا التطور وتقديم مردود طيب وما زلنا في بداية المشوار ونأمل المزيد من النقاط في المباريات المقبلة».

وأضاف:«علينا أن نطوي صفحة الفوز على الظفرة والتركيز على لقاء الوحدة في الجولة المقبلة لكأس الخليج العربي حيث سيحصل اللاعبون على راحة لمدة يوم واحد ثم يعودون للتحضيرات مباشرة».

وتابع:«لدى الظفرة طريقة لعب محددة تعتمد على خط الوسط وكنا نعلم ذلك وتوقعنا أن نحقق مكاسب من تركيز فرسان الغربية على منطقة الوسط، لذا جاء هجومنا من الأطراف حتى أن التغييرات التي قمت بها جاءت في ذات المركز الأمر الذي أتى بثماره».

وقال:«مثلنا خطورة كبيرة على الظفرة في بعض أوقات المباراة، وفي لحظات أخرى غابت عنا التمريرات الموفقة وكنا نحتاج إلى دقة التمرير، لكن في النهاية توقعنا أن يترك لاعبو الظفرة المساحة أمام مهاجمينا، وهو ما حدث وقمنا باستغلال هذه النقطة بصورة جيدة».

وأضاف:«بالرغم من سعادتي بما قدمه لاعبو الفريق، إلا أنني دائماً ما أطالبهم بالمزيد وتقديم أفضل ما لديهم».

إصابة رونالدو

وعن إصابة المحترف رونالدو مينديز، حيث غادر أرضية الملعب قبل نهاية الشوط الأول وذهب إلى المستشفى، قال:لا نعلم مدى إصابته تماماً وعلينا انتظار نتيجة الفحوص الطبية. وأضاف: «هناك لاعبون لم يمارسوا كرة القدم منذ ثلاثة أشهر والبعض منهم منذ سنة وكان عليّ أن أخاطر وأدفع بهم في المباراة، مبيناً أن أداء الفريق تأثر برطوبة الطقس، وهناك لاعبون لم يشاركوا من قبل ومنهم حسن زهران وخليل خميس لكنهم قدموا مباراة جيدة.

تعافٍ

أكدت الفحوصات الطبية التي خضع لها رونالدو مينديز محترف الوصل عقب خروجه من أرضية الملعب بعد تصادم قوي مع أحد مدافعي الظفرة، أن اللاعب تعرض لكدمة بسيطة لن تعوقه عن المشاركة في لقاء فريقه بالوحدة في الجولة المقبلة لكأس الخليج العربي يوم الجمعة المقبل.

قويض: فوز الوصل مستحق أداء ونتيجة

أكد محمد قويض المدير الفني لفريق الظفرة أن الوصل استحق الفوز بالمباراة أداء ونتيجة. وقال:«قبل المباراة قلنا إنه لقاء الجريحين نظراً لخسارة الفريقين في الجولة الأولى لدوري الخليج العربي وكلاهما دخل المباراة باحثاً عن التعويض وهو ما تحقق للوصل، مبيناً أن الوصل امتلك مفاتيح الفوز وعناصر جيدة لديها القدرة على حسم نتيجة اللقاء في أي وقت وخاصة عن طريق المحترف البرازيلي فابيو دي ليما الذي اعتبره بوابة الأمان بالنسبة للوصل».

حذرنا لاعبينا

وأضاف:«لقد حذرنا لاعبينا قبل المباراة وكنا نتطلع للخروج بأي نتيجة باستثناء الخسارة كون التعادل سيصب في مصلحتنا ويعيد لنا المعنويات في أعقاب الخسارة الأخيرة في الدوري، إلا أن كرة القدم بها مفاجآت وأمور غير متوقعة، حيث فقدنا المحترف الأجنبي عصام العودة وغيابه أثر على معنويات اللاعبين قليلاً». وقال: «عانينا من الأخطاء الدفاعية التي جاءت معظم الأهداف بسببها وحاولنا أن نغلق نصف ملعبنا أمام الوصل ونجحنا في تسجيل هدف وهو ما رفع من معنويات لاعبي الوصل، وفي المقابل زادت أخطاؤنا ونجح الفهود في حسم نتيجة اللقاء لصالحهم في سبع دقائق، لم نتوقع هذا الانهيار الكامل في صفوفنا».

حرارة الطقس

وقال:«من العوامل التي أثرت على أداء اللاعبين حرارة الطقس وبلل الأرض الأمر الذي عرقل اللاعبين، اليوم لم يقدم الظفرة الأداء المطلوب جميع اللاعبين لم يكونوا في الفورمة». وأضاف:« لدينا وقفة مهمة من أجل علاج هذه الأخطاء، خصوصاً وأن الفريق تعرض لخسارتين على التوالي ونعمل على استثمار فترة التوقف خلال مباريات الكأس وإعادة ترتيب أوراقنا من أجل العودة بقوة للدوري».

لا خوف

وقال مدرب الظفرة: «لا خوف على الظفرة لدينا إمكانيات وأسلحة لم نستخدمها بعد، ولدينا فرصة لتطوير الإيجابيات وتلافي السلبيات خلال فترة توقف الدوري، وتأثرنا بغياب عصام العدوة قبل دفاع الظفرة واضطررنا لإجراء تغييرات في التشكيلة في زمن قياسي الأمر الذي أثر سلباً على أداء الفريق». وأضاف:« لدينا عناصر جيدة من اللاعبين، وإلى الآن نلعب بتشكيل ناقص بسبب غياب بعض اللاعبين للإصابة، ولدينا 20 يوماً من أجل العودة لمستوانا الطبيعي لا خوف على الظفرة وسيعود إلى الطريق الصحيح».

وتابع: « المشكلة الدفاعية أثرت على اداء الفريق وخرجنا بهذه النتيجة، بالرغم من أن لدينا أربعة لاعبين لديهم القدرة على السيطرة على الهجمات المرتدة، والتسجيل في مرمى الخصوم وهم ماخيت ديوب وعمر خريبين وأحمد علي وعادل هرماش، واليوم أضاعنا فرصاً كان من الممكن أن نسجل، ولكن في لقاء الوصل الجميع لم يكن في يومه حتى أن حارس المرمى لم يقدم المستوى المطلوب».

ثقة

قال حسن أمين لاعب الوصل: «نجحنا في عبور الظفرة بسبب الثقة التي تحلينا بها في المباراة»، مضيفاً:«جمهور الوصل كبير وأتمنى أن يملأ المدرجات وأن يساند الفريق في الخسارة قبل الفوز، ونأمل في عودته مجدداً للمدرجات، مبدياً سعادته بالفوز الذي حققه فريقه على الظفرة، مؤكداً أن الأصفر يسعى إلى مواصلة الانتصارات في الجولات المقبلة».

إشادة

باربوسا: أتلقى العون من زملائي

عبر هيلدر باربوسا المحترف البرازيلي في صفوف الوصل عن سعادته بتحقيق الفهود فوزهم الأول في دوري الخليج العربي بعد الخسارة من الجزيرة في الجولة الماضية.

وقال: أتلقى العون من زملائي في الملعب وهم يعملون على سرعة اندماجي مع الفريق، وأتمنى أن يرى جمهور مستواي الحقيقي في الأيام المقبلة.

وأضاف: من الجيد وجود مجموعة من اللاعبين يتحدثون نفس اللغة وهذا أمر إيجابي يصب في سرعة تحقيق الانسجام بين اللاعبين، والمجموعة كاملة تقدم لي يد العون والمساعدة، وفي المباراة القادمة سأقدم اداء أفضل.

وقال: فوجئت بمستوى لاعبي الإمارات خصوصاً الأجانب، ولم أتوقع وجود مثل هؤلاء اللاعبين، والفرق تقدم مستويات جيدة كذلك، وفوجئت بالجو الحار في الإمارات.

حظ

النقبي: لم يحالفنا التوفيق

أكد عبد الله النقبي لاعب الظفرة أن التوفيق لم يحالف فرسان الغربية أمام الوصل وخرج اللقاء بهذه النتيجة الكبيرة.وقال:لم نكن في يومنا ونتحمل الخسارة، مشيراً إلى أن غياب عصام العدوة أثر على أداء الفريق، مبيناً أن الجميع سيعمل على تعويض الخسارة في لقاء الجزيرة المقبل».

وأضاف:«لم نكن في يومنا لذا خرجنا بهذه الصورة المتواضعة، لكن سنعمل على تعويض هذه الهزائم».

تألق

زهران: توقعنا أداء قوياً أمام الظفرة

قال حسن زهران مدافع الوصل: «لم نتوقع الفوز بهذه النتيجة الكبيرة لكننا توقعنا تقديم أداء قوي أمام الظفرة، خصوصاً وأننا لم نظهر بالمستوى المطلوب أمام الجزيرة في الجولة الماضية».وأضاف:«تعاهدنا جميعاً قبل المباراة على تحقيق الفوز وتقديم مردود جيد والخروج بالنقاط الثلاث».وأكد« لقد احترمنا الظفرة، مشيراً إلى أن الوصل تمكن من إغلاق المساحات أمام الفريق الضيف ونفذ اللاعبون نصائح المدرب الذي أطلعهم على طريقة لعب الظفرة، لذا نجحنا في السيطرة على المباراة، وأنهينا الشوط الأول بثلاثة أهداف مقابل هدف».

وعن الحديث الذي دار بينه وبين ماخيت ديوب أثناء المباراة، قال زهران: ديوب صديقي وسبق وأن لعبنا سوياً ثلاث سنوات كاملة، وما حدث في الملعب مجرد مناوشات عادية، وتصالحنا في غرفة تبديل الملابس، نحن اخوة وتجمعنا علاقات طيبة.

رابط المصدر: أروابارينا: سيطرنا على الظفرة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً