البرلمان الليبي يعود إلى بنغازي قريباً

ذكرت مصادر لـ«البيان» أن انتقال مجلس النواب الليبي من مدينة طبرق إلى بنغازي سيتم قبل نوفمبر المقبل، وأن كل الإجراءات اتخذت لضمان تأمين مقر البرلمان بثاني أكبر المدن الليبية التي تم تطهير أكثر من 95 من مساحتها من الجماعات الإرهابية، ورجحت مصادر مطلعة أن

يتم نقل مقر البرلمان إلى بنغازي أواسط الشهر المقبل. وكان رئيس مجلس النواب عقيلة صالح أكد الأسبوع الماضي ان المجلس سينتقل إلى بنغازي بمجرد إعلان السلطات الأمنية أن المدينة آمنة، مشيراً إلى أن الجهات الأمنية تجري ترتيبات لانتقال المجلس إلى بنغازي قريباً. في الأثناء، أكد عضو مجلس النواب عيسى العريبي وجود اتصالات مكثفة بغية نقل مقر مجلس النواب من طبرق إلى بنغازي، وأن عقيلة صالح حض رئيس ديوانه عبدالله المصري على الإسراع في ذلك. ووصف العريبي إعادة مجلس النواب إلى مقره الأصلي في مدينة بنغازي بالخطوة السياسية القوية، معتبراً انها ضربة لمن حاول حرمان المدينة من المجلس التشريعي، مشيداً بدور طبرق المستضيفة للمجلس حالياً وكونها عوناً لبنغازي خلال محنتها. وعبّر العريبي عن رغبته في ان ينتقل الوزراء إلى مدينة بنغازي لما تملكه من ثقل اجتماعي وسياسي ولمواقفها ودورها في كسر شوكة الإرهاب والميليشيات وتضحيات أبنائها بحياتهم من اجل إعادة الأمن والاستقرار للمدينة، مؤكداً أنه تم تأمين اغلب مناطق وأحياء مدينة بنغازي وان المعركة الأخيرة مع الألغام قد قاربت نهايتها، بعد وصول كاسحات الغام لتبدأ مرحلة استقرار المدينة. في غضون ذلك، أكد رئيس مكتب الإعلام بجهاز البحث الجنائي ببنغازي وليد العرفي أمس أنه تم وضع خطة أمنية قصيرة المدى، مشيراً إلى وجود جميع الوحدات والأقسام في كل شوارع المدينة والمفترقات، وإلى وجود رجال قسم المرور والتراخيص على مدى 24 ساعة لتأمين حياة المواطن الليبي. ميدانياً، قُتِل ليبيان من تنظيم داعش في محيط مساكن الجيزة البحرية بمدينة سرت وفقاً لما أكده مصدر عسكري لـ«بوابة الوسط».


الخبر بالتفاصيل والصور


ذكرت مصادر لـ«البيان» أن انتقال مجلس النواب الليبي من مدينة طبرق إلى بنغازي سيتم قبل نوفمبر المقبل، وأن كل الإجراءات اتخذت لضمان تأمين مقر البرلمان بثاني أكبر المدن الليبية التي تم تطهير أكثر من 95 من مساحتها من الجماعات الإرهابية، ورجحت مصادر مطلعة أن يتم نقل مقر البرلمان إلى بنغازي أواسط الشهر المقبل.

وكان رئيس مجلس النواب عقيلة صالح أكد الأسبوع الماضي ان المجلس سينتقل إلى بنغازي بمجرد إعلان السلطات الأمنية أن المدينة آمنة، مشيراً إلى أن الجهات الأمنية تجري ترتيبات لانتقال المجلس إلى بنغازي قريباً.

في الأثناء، أكد عضو مجلس النواب عيسى العريبي وجود اتصالات مكثفة بغية نقل مقر مجلس النواب من طبرق إلى بنغازي، وأن عقيلة صالح حض رئيس ديوانه عبدالله المصري على الإسراع في ذلك.

ووصف العريبي إعادة مجلس النواب إلى مقره الأصلي في مدينة بنغازي بالخطوة السياسية القوية، معتبراً انها ضربة لمن حاول حرمان المدينة من المجلس التشريعي، مشيداً بدور طبرق المستضيفة للمجلس حالياً وكونها عوناً لبنغازي خلال محنتها.

وعبّر العريبي عن رغبته في ان ينتقل الوزراء إلى مدينة بنغازي لما تملكه من ثقل اجتماعي وسياسي ولمواقفها ودورها في كسر شوكة الإرهاب والميليشيات وتضحيات أبنائها بحياتهم من اجل إعادة الأمن والاستقرار للمدينة، مؤكداً أنه تم تأمين اغلب مناطق وأحياء مدينة بنغازي وان المعركة الأخيرة مع الألغام قد قاربت نهايتها، بعد وصول كاسحات الغام لتبدأ مرحلة استقرار المدينة.

في غضون ذلك، أكد رئيس مكتب الإعلام بجهاز البحث الجنائي ببنغازي وليد العرفي أمس أنه تم وضع خطة أمنية قصيرة المدى، مشيراً إلى وجود جميع الوحدات والأقسام في كل شوارع المدينة والمفترقات، وإلى وجود رجال قسم المرور والتراخيص على مدى 24 ساعة لتأمين حياة المواطن الليبي.

ميدانياً، قُتِل ليبيان من تنظيم داعش في محيط مساكن الجيزة البحرية بمدينة سرت وفقاً لما أكده مصدر عسكري لـ«بوابة الوسط».

رابط المصدر: البرلمان الليبي يعود إلى بنغازي قريباً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً