طرد الموريسكيين من إسبانيا

من احد الأحداث المأساوية حقا في التاريخ الإسلامي هو فقدان الأندلس ، و مسلمي اسبانيا ، لعدة قرون ، حيث كانت شبه الجزيرة الايبيرية في أوجها أرض المسلمين مع الحكام المسلمين والسكان المسلمين ، وكان يعيش بايبيريا أكثر من 5 ملايين مسلم ، وغالبية الحكام المسلمون حملوا علي عاتقهم بناء الحضارة

المتقدمة على أساس الإيمان والمعرفة . وكان رأس مال مسلمي اسبانيا في عام 900م ، في قرطبة ، والطرق المعبدة ، والمستشفيات ، وأضواء الشوارع في جميع أنحاء المدينة ، وكان لديهم أكبر مكتبة مسيحية في أوروبا والتي كانت تحتوي علي 600 كتاب فقط ، في حين كان الخطاطين بقرطبة ينتجوا نحو 6000 كتاب في السنة ، وكان المجتمع يتكون من خليط للثقافات الأوروبية والأفريقية ، التي يمثلها المسلمون واليهود والمسيحيين الذين يعيشون في وئام جنباً إلى جنب . ولكن هذا المجتمع الطوباوي تقريبا لا يدوم إلى الأبد ، حيث يسمى بالاسترداد ، أو إعادة الاستيلاء علي إسبانيا على يد تقدم الملوك الكاثوليك من القرن ال11 إلى القرن ال15، وأصبح المسلمون في اسبانيا مجموعة مهمشة ، وعندما سقطت الدولة الإسلامية الأخيرة من ايبيريا ، غرناطة في عام 1492، واجه المسلمون في اسبانيا واقع جديد للإبادة الجماعية . الاحتلال :بعد سقوط غرناطة في عام 1492، كان من المتوقع أن تكون نكسة صغيرة علي معظم المسلمين ، حيث كانوا يعتقدون أن جيوش المسلمين سوف تأتي من أفريقيا في وقت قريب لاسترداد خسارة غرناطة وإعادة تأسيس الدولة الإسلامية ، ولكن الملوك الاسبانية الجديدة ، فرديناند وإيزابيلا، كان لهم خطط أخرى . وكانت نواياهم الدينية واضحة في وقت مبكر في مارس لعام 1492، حيث وقع ملوك اسبانيا مرسوما وأجبرت فيه على نحو فعال كل يهودي بالنزوح خارج البلاد ، واضطر مئات الآلاف من اليهود إلي الخروج ، ولكن الإمبراطورية العثمانية رفضت قبول الكثير منهم ، وأرسل السلطان بايزيد الثاني من الامبراطورية العثمانية اسطوله البحري بأكمله إلى إسبانيا لاعتقالهما وتقديمهم الى اسطنبول ، وذلك لتجنب القتل الجماعي الذي ينتظرهم في إسبانيا . وكانت السياسة الإسبانية تجاه المسلمين لا تختلف كثيرا ، ففي عام 1492، كان هناك حوالي 500،000 المسلمين في جميع أنحاء إسبانيا ، ولكن الكنيسة الكاثوليكية كانت لها الأولوية لتحويل كل منهم إلى المسيحية لأنهم لم يكن لديهم حماية من أي دولة مسلمة . وكانت معظم المحاولات الأولى لتحويل المسلمين إلى المسيحية من خلال الرشوة ، حيث كانت تمطر علي المتحولين الهدايا ، والمال ، والأرض ، وأثبت هذا النهج أنه لم ينجح ، لأن معظم هذا التحول سرعان ما عاد إلى الإسلام بعد الحصول على مثل هذه الهدايا . التمرد :عندما أصبح واضحا في السنوات الأخيرة من عام 1400م ، بأن المسلمين في أسبانيا أكثر تعلقا لمعتقداتهم من الثروة ، أخذ حكام إسبانيا نهجاً جديداً . وفي عام 1499، أرسل فرانسيسكو خيمينيز دي Cisernos، الكاردينال من الكنيسة الكاثوليكية في جنوب اسبانيا الى تسريع عملية التحويل ، وكان أسلوبه هو مضايقة المسلمين حتى يتم تحويلهم . فأحرقت كل المخطوطات المكتوبة باللغة العربية ” باستثناء الاعتبارات الطبية ” ، والمسلمون الذين رفضوا التحويل أرسلوا تعسفا إلى السجن ، وتم تعذيبهم ومصادرة ممتلكاتهم في محاولة لإقناعهم بالتحويل ، وكان هذا كله جزء من سياسة Cisernos . وكان القمع والتحرش له عواقب غير مقصودة للملوك المسيحيين في إسبانيا ، والمسلمون في اسبانيا ، ومن أجل مقاومة الظلم بدأ تمردا مفتوحا ، حيث احتج علنا المسلمون في غرناطة خصوصا في الشوارع وهدد بإسقاط حكم الكاثوليكية القمعية واستبدالها بدولة إسلامية جديدة . وملك اسبانيا والملكة تدخلت بسرعة مع Cisernos ، وأعطوا المتمردين غرناطة وخيروهم ، إما التحويل أو الموت ، ولكن ما يقرب من جميع المواطنين في غرناطة اختاروا التحويل من الخارج ، ولكنها أصبحت سرا علي أن يكون الإسلام هو الدين الحقيقي . وفي عام 1502، قدم الملك فرديناند والملكة إيزابيلا مرسوماً رسميا بأن الإسلام غير قانوني في جميع أنحاء إسبانيا . وفي الريف ، ارتفع التمرد في المدن الإسلامية في جميع أنحاء غرناطة ، حيث أنهم لجأوا إلى جبال البوجاراس الصخرية في جنوب اسبانيا ، مما يجعل من الصعب على السلطات المسيحية استئصالهم ، وكان المتمردون لا توجد لديهم خطة واضحة ولا زعيم مركزي واحد ، ولكنهم متحدون في اعتقادهم في الإسلام ومقاومة الحكم المسيحي . وما يقرب من جميع سكان غرناطة كانوا مسلمين ، واتخذ التمرد شكل دفاعي لهم ، ولكن الجنود المسيحيين كانوا يهاجموا بانتظام المدن الاسلامية في محاولة لإجبار سكانها إلى التحويل ، حيث كان المتمردون المسلمون ، لا يتمتعوا بكفاءة أو تدرب مثل الجنود المسيحيين ، وليسوا دائما قادرين على التمرد والهجمات ، لذا كانت المذابح والتحويلات القسريه سائدة في القرى المشتركة . وقبل عام 1502 ، كان التمرد قد تلاشي ، وأعلنت الملكة إيزابيلا رسميا حدا للتسامح مع جميع المسلمين في إسبانيا ، علي أن يتم لجميع المسلمين تحويلهم رسميا إلى المسيحية ، وإما ترك أسبانيا ، أو الموت . ولكن الكثيرون في الحقيقة قرروا الفرار إلى شمال أفريقيا أو القتال حتى الموت ، ومع ذلك ، تم تحويل معظمهم رسميا إلى المسيحية ، في حين لا يزالوا يحتفظوا بمعتقداتهم الحقيقية مخبأة . الإخفاء :ذهب عدد من السكان المسلمين في اسبانيا تحت الأرض في عام 1502 ، وكان عليهم إخفاء إيمانهم في أعمالهم مع السلطات الاسبانية لتجنب تعرضهم للقتل ، وهذه التحويلات كانت معروفة للمسلمين بالموريسكيين من قبل الإسبان ، وكانوا يشاهدون باهتمام . حيث وضع مسؤولو الحكومة الاسبانية قيود صارمة على الموريسكيين في محاولة للتأكد من أنهم لا يزالوا يمارسوا سراً الإسلام ، وكان أغلبهم بالطبع يفعلون ذلك ، وكان الموريسكيين تتعمد إلى ترك الأبواب أمام منازلهم مفتوحة في ليالي الخميس وصباح الجمعة ، ويمكن للجنود أن يمروا بها وينظر فيها للتأكد من أنها لم تكن للاستحمام ، التي تفترض على المسلمين القيام بها قبل صلاة الجمعة . وكان أي مسلم يضبط وهو يقرأ القرآن ، أو يقوم بالوضوء يمكن أن يقتل على الفور ، ولهذا السبب ، اضطروا لايجاد سبل لممارسة شعائرهم الدينية سرا ، وخوفهم دائماً من معرفة ذلك . وحتى في ظل هذه الظروف الصعبة ، احتفظ الموريسكيين بمعتقداتهم لعقود من الزمن ، حيث فرضت قيود على أنشطة المجتمع الإسلامي مثل صلاة الجماعة ، و إعطاء الصدقات ، والحج إلى مكة المكرمة ، ولكنهم كانوا قادرين على الاستمرار في هذه الممارسة سرا . الطرد النهائي :وعلى الرغم من الجهود الجبارة التي يبذلها الموريسكيين لإخفاء ممارستهم للإسلام ، ولكن كان يشتبه الملوك المسيحيين في استمرار تمسكهم بالإسلام . وفي عام 1609، بعد أكثر من 100 عاما أضطر المسلمون إلى الاختباء ، حيث وقع الملك فيليب مرسوما بطرد جميع الموريسكيين من إسبانيا ، ولم تتيح لهم سوى 3 أيام للهروب تماما علي متن السفن المتجهة إلي شمال أفريقيا أو الإمبراطورية العثمانية . وخلال هذا الوقت ، استمرت المضايقات من قبل المسيحيين ، الذين قاموا بنهب ممتلكاتهم وخطف الأطفال المسلمين لجعلهم مسيحيين ، حتى ان بعض الموريسكيين تعرضوا للقتل وهم في طريقهم الى الساحل من قبل الجنود والناس العاديين ، وحتى عندما وصلوا إلى السفن التي ستنقلهم إلى الأراضي الجديدة ، تم الاعتداء عليهم ، وكان المتوقع مهين حيث كانوا يدفعون أجرة خاصة بهم في منفاهم ، وأيضا ، فإن العديد من البحارة قاموا باغتصاب وقتل وسرق الكثير من الموريسكيين الذين كانوا يحملون على سفنهم . وهذا المثال يصف التعصب الديني على نحو فعال حيث تصنف على إنها إبادة جماعية وإرهاب . وكانت الحكومة الاسبانية واضحة جدا في رغبتها لمضايقتهم كي تجعل الحياة بائسة للمسلمين في اسبانيا حتي عندما كانوا في طريقهم للخروج . ومع ذلك ، كان الموريسكيين أخيرا قادرين على أن تكون هذه البيئة مفتوحة لهم مرة أخرى في ممارستهم للإسلام ، وللمرة الأولى منذ أكثر من 100 سنة ، يصلي المسلمون علنا في إسبانيا . ويرفع الآذان ” للدعوة إلى الصلاة” وكان يرن في الجبال والسهول باسبانيا مرة أخرى . وبينما كان المسلمون فى طريقهم للخروج من وطنهم ، تمنى معظم الموريسكيين أن يتمكنوا من البقاء في اسبانيا ، التي كانت وطنهم منذ عدة قرون ، وأنهم لا يعرفون كيف يعيشون في أي أرض أخرى ، حتى بعد منفاهم ، وحاول العديد من التسلل مرة أخرى إلي اسبانيا والعودة الى منازلهم السابقة ، وكانت هذه الجهود دائما تبوء تقريبا بالفشل . وقبل عام 1614م ذهب كل الموريسكيين ، واختفى الإسلام من شبه الجزيرة الايبيرية ، بأنتقال أكثر من 500،000 شخص إلى الصفر في 100 سنة ، ويمكن وصفها بأنها إبادة جماعية ، وفي الواقع ، الراهب البرتغالي الدومينيكان ، داميان فونسيكا ، أشار إلى الطرد بأنه محرقة مقبولة . وكانت الآثار على اسبانيا وخيمة ، حيث عانى اقتصادها إلى حد كبير ، كما ذهب جزء كبير من القوى العاملة ، وانخفضت عائدات الضرائب في شمال أفريقيا ، وحاول الحكام المسلمين للتوفير لمئات الآلاف من اللاجئين ، ولكن في كثير من الحالات ، لم يتمكنوا من فعل الكثير لمساعدتهم . وقضى الموريسكيين في شمال أفريقيا قرون يحاولون الاندماج مع المجتمع ، ولكن لا يزالوا يحتفظوا بالهوية الأندلسية الفريدة . وحتى يومنا هذا ، والأحياء في المدن الكبرى في شمال إفريقيا تتباهى بهويات الموريسكيين والإبقاء على ذكرى الماضي لمسلمي اسبانيا المجيد ، وهي تذكرنا بالتاريخ اللامع في شبه الجزيرة الايبيرية ، وكذلك القصة المأساوية لطردهم من منازلهم في واحدة من أفظع المجازر الجماعية التي شهدتها أوروبا أكثر من أي وقت مضى . إقرأ أيضاً مقالات مفيدة عرض المزيد (13)


الخبر بالتفاصيل والصور


من احد الأحداث المأساوية حقا في التاريخ الإسلامي هو فقدان الأندلس ، و مسلمي اسبانيا ، لعدة قرون ، حيث كانت شبه الجزيرة الايبيرية في أوجها أرض المسلمين مع الحكام المسلمين والسكان المسلمين ، وكان يعيش بايبيريا أكثر من 5 ملايين مسلم ، وغالبية الحكام المسلمون حملوا علي عاتقهم بناء الحضارة المتقدمة على أساس الإيمان والمعرفة .طرد أهل الأندلس

وكان رأس مال مسلمي اسبانيا في عام 900م ، في قرطبة ، والطرق المعبدة ، والمستشفيات ، وأضواء الشوارع في جميع أنحاء المدينة ، وكان لديهم أكبر مكتبة مسيحية في أوروبا والتي كانت تحتوي علي 600 كتاب فقط ، في حين كان الخطاطين بقرطبة ينتجوا نحو 6000 كتاب في السنة ، وكان المجتمع يتكون من خليط للثقافات الأوروبية والأفريقية ، التي يمثلها المسلمون واليهود والمسيحيين الذين يعيشون في وئام جنباً إلى جنب .

ولكن هذا المجتمع الطوباوي تقريبا لا يدوم إلى الأبد ، حيث يسمى بالاسترداد ، أو إعادة الاستيلاء علي إسبانيا على يد تقدم الملوك الكاثوليك من القرن ال11 إلى القرن ال15، وأصبح المسلمون في اسبانيا مجموعة مهمشة ، وعندما سقطت الدولة الإسلامية الأخيرة من ايبيريا ، غرناطة في عام 1492، واجه المسلمون في اسبانيا واقع جديد للإبادة الجماعية .

الاحتلال :
بعد سقوط غرناطة في عام 1492، كان من المتوقع أن تكون نكسة صغيرة علي معظم المسلمين ، حيث كانوا يعتقدون أن جيوش المسلمين سوف تأتي من أفريقيا في وقت قريب لاسترداد خسارة غرناطة وإعادة تأسيس الدولة الإسلامية ، ولكن الملوك الاسبانية الجديدة ، فرديناند وإيزابيلا، كان لهم خطط أخرى .

وكانت نواياهم الدينية واضحة في وقت مبكر في مارس لعام 1492، حيث وقع ملوك اسبانيا مرسوما وأجبرت فيه على نحو فعال كل يهودي بالنزوح خارج البلاد ، واضطر مئات الآلاف من اليهود إلي الخروج ، ولكن الإمبراطورية العثمانية رفضت قبول الكثير منهم ، وأرسل السلطان بايزيد الثاني من الامبراطورية العثمانية اسطوله البحري بأكمله إلى إسبانيا لاعتقالهما وتقديمهم الى اسطنبول ، وذلك لتجنب القتل الجماعي الذي ينتظرهم في إسبانيا .

وكانت السياسة الإسبانية تجاه المسلمين لا تختلف كثيرا ، ففي عام 1492، كان هناك حوالي 500،000 المسلمين في جميع أنحاء إسبانيا ، ولكن الكنيسة الكاثوليكية كانت لها الأولوية لتحويل كل منهم إلى المسيحية لأنهم لم يكن لديهم حماية من أي دولة مسلمة .

وكانت معظم المحاولات الأولى لتحويل المسلمين إلى المسيحية من خلال الرشوة ، حيث كانت تمطر علي المتحولين الهدايا ، والمال ، والأرض ، وأثبت هذا النهج أنه لم ينجح ، لأن معظم هذا التحول سرعان ما عاد إلى الإسلام بعد الحصول على مثل هذه الهدايا .

التمرد :
عندما أصبح واضحا في السنوات الأخيرة من عام 1400م ، بأن المسلمين في أسبانيا أكثر تعلقا لمعتقداتهم من الثروة ، أخذ حكام إسبانيا نهجاً جديداً .

وفي عام 1499، أرسل فرانسيسكو خيمينيز دي Cisernos، الكاردينال من الكنيسة الكاثوليكية في جنوب اسبانيا الى تسريع عملية التحويل ، وكان أسلوبه هو مضايقة المسلمين حتى يتم تحويلهم . فأحرقت كل المخطوطات المكتوبة باللغة العربية ” باستثناء الاعتبارات الطبية ” ، والمسلمون الذين رفضوا التحويل أرسلوا تعسفا إلى السجن ، وتم تعذيبهم ومصادرة ممتلكاتهم في محاولة لإقناعهم بالتحويل ، وكان هذا كله جزء من سياسة Cisernos .

وكان القمع والتحرش له عواقب غير مقصودة للملوك المسيحيين في إسبانيا ، والمسلمون في اسبانيا ، ومن أجل مقاومة الظلم بدأ تمردا مفتوحا ، حيث احتج علنا المسلمون في غرناطة خصوصا في الشوارع وهدد بإسقاط حكم الكاثوليكية القمعية واستبدالها بدولة إسلامية جديدة .

وملك اسبانيا والملكة تدخلت بسرعة مع Cisernos ، وأعطوا المتمردين غرناطة وخيروهم ، إما التحويل أو الموت ، ولكن ما يقرب من جميع المواطنين في غرناطة اختاروا التحويل من الخارج ، ولكنها أصبحت سرا علي أن يكون الإسلام هو الدين الحقيقي .

وفي عام 1502، قدم الملك فرديناند والملكة إيزابيلا مرسوماً رسميا بأن الإسلام غير قانوني في جميع أنحاء إسبانيا .

وفي الريف ، ارتفع التمرد في المدن الإسلامية في جميع أنحاء غرناطة ، حيث أنهم لجأوا إلى جبال البوجاراس الصخرية في جنوب اسبانيا ، مما يجعل من الصعب على السلطات المسيحية استئصالهم ، وكان المتمردون لا توجد لديهم خطة واضحة ولا زعيم مركزي واحد ، ولكنهم متحدون في اعتقادهم في الإسلام ومقاومة الحكم المسيحي .

وما يقرب من جميع سكان غرناطة كانوا مسلمين ، واتخذ التمرد شكل دفاعي لهم ، ولكن الجنود المسيحيين كانوا يهاجموا بانتظام المدن الاسلامية في محاولة لإجبار سكانها إلى التحويل ، حيث كان المتمردون المسلمون ، لا يتمتعوا بكفاءة أو تدرب مثل الجنود المسيحيين ، وليسوا دائما قادرين على التمرد والهجمات ، لذا كانت المذابح والتحويلات القسريه سائدة في القرى المشتركة .

وقبل عام 1502 ، كان التمرد قد تلاشي ، وأعلنت الملكة إيزابيلا رسميا حدا للتسامح مع جميع المسلمين في إسبانيا ، علي أن يتم لجميع المسلمين تحويلهم رسميا إلى المسيحية ، وإما ترك أسبانيا ، أو الموت .

ولكن الكثيرون في الحقيقة قرروا الفرار إلى شمال أفريقيا أو القتال حتى الموت ، ومع ذلك ، تم تحويل معظمهم رسميا إلى المسيحية ، في حين لا يزالوا يحتفظوا بمعتقداتهم الحقيقية مخبأة .

الإخفاء :
ذهب عدد من السكان المسلمين في اسبانيا تحت الأرض في عام 1502 ، وكان عليهم إخفاء إيمانهم في أعمالهم مع السلطات الاسبانية لتجنب تعرضهم للقتل ، وهذه التحويلات كانت معروفة للمسلمين بالموريسكيين من قبل الإسبان ، وكانوا يشاهدون باهتمام .

حيث وضع مسؤولو الحكومة الاسبانية قيود صارمة على الموريسكيين في محاولة للتأكد من أنهم لا يزالوا يمارسوا سراً الإسلام ، وكان أغلبهم بالطبع يفعلون ذلك ، وكان الموريسكيين تتعمد إلى ترك الأبواب أمام منازلهم مفتوحة في ليالي الخميس وصباح الجمعة ، ويمكن للجنود أن يمروا بها وينظر فيها للتأكد من أنها لم تكن للاستحمام ، التي تفترض على المسلمين القيام بها قبل صلاة الجمعة . وكان أي مسلم يضبط وهو يقرأ القرآن ، أو يقوم بالوضوء يمكن أن يقتل على الفور ، ولهذا السبب ، اضطروا لايجاد سبل لممارسة شعائرهم الدينية سرا ، وخوفهم دائماً من معرفة ذلك .

وحتى في ظل هذه الظروف الصعبة ، احتفظ الموريسكيين بمعتقداتهم لعقود من الزمن ، حيث فرضت قيود على أنشطة المجتمع الإسلامي مثل صلاة الجماعة ، و إعطاء الصدقات ، والحج إلى مكة المكرمة ، ولكنهم كانوا قادرين على الاستمرار في هذه الممارسة سرا .

الطرد النهائي :
وعلى الرغم من الجهود الجبارة التي يبذلها الموريسكيين لإخفاء ممارستهم للإسلام ، ولكن كان يشتبه الملوك المسيحيين في استمرار تمسكهم بالإسلام .

وفي عام 1609، بعد أكثر من 100 عاما أضطر المسلمون إلى الاختباء ، حيث وقع الملك فيليب مرسوما بطرد جميع الموريسكيين من إسبانيا ، ولم تتيح لهم سوى 3 أيام للهروب تماما علي متن السفن المتجهة إلي شمال أفريقيا أو الإمبراطورية العثمانية .

وخلال هذا الوقت ، استمرت المضايقات من قبل المسيحيين ، الذين قاموا بنهب ممتلكاتهم وخطف الأطفال المسلمين لجعلهم مسيحيين ، حتى ان بعض الموريسكيين تعرضوا للقتل وهم في طريقهم الى الساحل من قبل الجنود والناس العاديين ، وحتى عندما وصلوا إلى السفن التي ستنقلهم إلى الأراضي الجديدة ، تم الاعتداء عليهم ، وكان المتوقع مهين حيث كانوا يدفعون أجرة خاصة بهم في منفاهم ، وأيضا ، فإن العديد من البحارة قاموا باغتصاب وقتل وسرق الكثير من الموريسكيين الذين كانوا يحملون على سفنهم .

وهذا المثال يصف التعصب الديني على نحو فعال حيث تصنف على إنها إبادة جماعية وإرهاب .

وكانت الحكومة الاسبانية واضحة جدا في رغبتها لمضايقتهم كي تجعل الحياة بائسة للمسلمين في اسبانيا حتي عندما كانوا في طريقهم للخروج .

ومع ذلك ، كان الموريسكيين أخيرا قادرين على أن تكون هذه البيئة مفتوحة لهم مرة أخرى في ممارستهم للإسلام ، وللمرة الأولى منذ أكثر من 100 سنة ، يصلي المسلمون علنا في إسبانيا . ويرفع الآذان ” للدعوة إلى الصلاة” وكان يرن في الجبال والسهول باسبانيا مرة أخرى .

وبينما كان المسلمون فى طريقهم للخروج من وطنهم ، تمنى معظم الموريسكيين أن يتمكنوا من البقاء في اسبانيا ، التي كانت وطنهم منذ عدة قرون ، وأنهم لا يعرفون كيف يعيشون في أي أرض أخرى ، حتى بعد منفاهم ، وحاول العديد من التسلل مرة أخرى إلي اسبانيا والعودة الى منازلهم السابقة ، وكانت هذه الجهود دائما تبوء تقريبا بالفشل .

وقبل عام 1614م ذهب كل الموريسكيين ، واختفى الإسلام من شبه الجزيرة الايبيرية ، بأنتقال أكثر من 500،000 شخص إلى الصفر في 100 سنة ، ويمكن وصفها بأنها إبادة جماعية ، وفي الواقع ، الراهب البرتغالي الدومينيكان ، داميان فونسيكا ، أشار إلى الطرد بأنه محرقة مقبولة .

وكانت الآثار على اسبانيا وخيمة ، حيث عانى اقتصادها إلى حد كبير ، كما ذهب جزء كبير من القوى العاملة ، وانخفضت عائدات الضرائب في شمال أفريقيا ، وحاول الحكام المسلمين للتوفير لمئات الآلاف من اللاجئين ، ولكن في كثير من الحالات ، لم يتمكنوا من فعل الكثير لمساعدتهم .

وقضى الموريسكيين في شمال أفريقيا قرون يحاولون الاندماج مع المجتمع ، ولكن لا يزالوا يحتفظوا بالهوية الأندلسية الفريدة .

وحتى يومنا هذا ، والأحياء في المدن الكبرى في شمال إفريقيا تتباهى بهويات الموريسكيين والإبقاء على ذكرى الماضي لمسلمي اسبانيا المجيد ، وهي تذكرنا بالتاريخ اللامع في شبه الجزيرة الايبيرية ، وكذلك القصة المأساوية لطردهم من منازلهم في واحدة من أفظع المجازر الجماعية التي شهدتها أوروبا أكثر من أي وقت مضى .الملك فرديناند والملكة إيزابيلا

رابط المصدر: طرد الموريسكيين من إسبانيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً