ليبيا: تأخير في بدء عملية التدريب الأوروبية لخفر السواحل

أفاد مصدران دبلوماسيان وكالة فرانس برس اليوم الأحد أن بدء تدريب الاتحاد الأوروبي لخفر السواحل الليبيين في إطار عملية صوفيا لمكافحة المهربين يشهد تأخيراً بسبب الافتقار الى لائحة الاسماء التي

تتيح للاوروبيين التاكد من ولاء المرشحين. وكانت قيادة العملية الأوروبية تتوقع أن تبدأ مهمة التدريب الفعلي نهاية سبتمبر (أيلول) أو بداية أكتوبر (تشرين الأول).وقال المصدران “ما زلنا ننتظر” أن تسلم طرابلس لائحة تضم 100 مرشح، لافتين الى مهمة “معقدة” بالنسبة الى حكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج.وأوضح أحد المصدرين انه مع تسلم اللائحة، يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى 20 يوماً للتاأكد من الأسماء المقترحة وغربلتها، ما يعني استحالة بدء المهمة التي صادقت عليها الدول ال28 رسمياً في الصيف قبل منتصف أكتوبر (تشرين الأول).لكن متحدثة اوروبية قالت لفرانس برس “نعمل على وضع أخر التفاصيل مع نظرائنا الليبيين وسنبدأ قريباً”.وتكمن صعوبة اختيار الأفراد من بين قوات الامن الليبية للتصدي للمهربين في ضعف حكومة الوفاق برئاسة السراج والتي لا تعترف بها حكومة أخرى في شرق البلاد تحظى بدعم القوات المسلحة التابعة للمشير خليفة حفتر.وأورد مصدر أوروبي أن المرشحين للتعاون مع الاتحاد الأوروبي “يجب أن يكون ولاؤهم (لحكومة الوفاق) وغير ضالعين في الفساد وخصوصاً أنهم سيتحولون لاحقاً إلى مدربين ويديرون العمليات في الجانب الليبي”.وقال مصدر أخر “ينبغي إيجاد خفر سواحل تحت سلطة حكومة السراج ومعرفة من سيدرب وكيفية إجراء التدريب”.ومهمة صوفيا ومدى التقدم فيها ستكون على جدول أعمال اجتماع لوزراء الدفاع الأوروبيين الاثنين والثلاثاء في براتيسلافا.وقرر القادة الأوروبيون هذه المهمة البحرية في ربيع 2015 بعد حادث غرق قبالة ليبيا قضى فيه 850 مهاجرا كانوا يحاولون الوصول غلى إيطاليا.


الخبر بالتفاصيل والصور



أفاد مصدران دبلوماسيان وكالة فرانس برس اليوم الأحد أن بدء تدريب الاتحاد الأوروبي لخفر السواحل الليبيين في إطار عملية صوفيا لمكافحة المهربين يشهد تأخيراً بسبب الافتقار الى لائحة الاسماء التي تتيح للاوروبيين التاكد من ولاء المرشحين.

وكانت قيادة العملية الأوروبية تتوقع أن تبدأ مهمة التدريب الفعلي نهاية سبتمبر (أيلول) أو بداية أكتوبر (تشرين الأول).

وقال المصدران “ما زلنا ننتظر” أن تسلم طرابلس لائحة تضم 100 مرشح، لافتين الى مهمة “معقدة” بالنسبة الى حكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج.

وأوضح أحد المصدرين انه مع تسلم اللائحة، يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى 20 يوماً للتاأكد من الأسماء المقترحة وغربلتها، ما يعني استحالة بدء المهمة التي صادقت عليها الدول ال28 رسمياً في الصيف قبل منتصف أكتوبر (تشرين الأول).

لكن متحدثة اوروبية قالت لفرانس برس “نعمل على وضع أخر التفاصيل مع نظرائنا الليبيين وسنبدأ قريباً”.

وتكمن صعوبة اختيار الأفراد من بين قوات الامن الليبية للتصدي للمهربين في ضعف حكومة الوفاق برئاسة السراج والتي لا تعترف بها حكومة أخرى في شرق البلاد تحظى بدعم القوات المسلحة التابعة للمشير خليفة حفتر.

وأورد مصدر أوروبي أن المرشحين للتعاون مع الاتحاد الأوروبي “يجب أن يكون ولاؤهم (لحكومة الوفاق) وغير ضالعين في الفساد وخصوصاً أنهم سيتحولون لاحقاً إلى مدربين ويديرون العمليات في الجانب الليبي”.

وقال مصدر أخر “ينبغي إيجاد خفر سواحل تحت سلطة حكومة السراج ومعرفة من سيدرب وكيفية إجراء التدريب”.

ومهمة صوفيا ومدى التقدم فيها ستكون على جدول أعمال اجتماع لوزراء الدفاع الأوروبيين الاثنين والثلاثاء في براتيسلافا.

وقرر القادة الأوروبيون هذه المهمة البحرية في ربيع 2015 بعد حادث غرق قبالة ليبيا قضى فيه 850 مهاجرا كانوا يحاولون الوصول غلى إيطاليا.

رابط المصدر: ليبيا: تأخير في بدء عملية التدريب الأوروبية لخفر السواحل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً