بلحيف النعيمي: الموارد البشرية ركيزة أساسية للعملية التنموية المستدامة

أكد وزير تطوير البنية التحتية الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، أن الموارد البشرية تشكل الركيزة الأساسية للعملية التنموية الشاملة المستدامة والمحور الأساسي لرؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية، الأمر الذي

يتطلب من وزارة تطوير البنية التحتية قيادة وموظفين كل في مكانه الكثير من الجهد للمساهمة في رد الجميل للدولة التي قدمت لنا الكثير في مختلف المجالات. وأشار النعيمي خلال اللقاء المفتوح الذي نظمته الوزارة لموظفيها في جميع مكاتبها، إلى أهمية الالتزام والرقابة الذاتية النابعة من الموظفين أنفسهم لما في لذلك من دور بارز في خدمة مصلحة العمل المؤسسي.فريق عمل واحد وأكد بلحيف النعيمي “أهمية العمل ضمن فريق عمل واحد يعي فيه كل فرد مسؤولياته وواجباته من أجل تحقيق نتائج إيجابية تخدم توجه دولة الإمارات ويدعم أجندتها الوطنية، مشيراً إلى ضرورة اتباع أسلوب عملي قائم على التحفيز كأساس للإنتاجية وتعزيز محور الابتكار في مختلف محاور العمل المؤسسي”.وقال وزير تطوير البنية التحتية أنه “في وزارة تطوير البنية التحتية كنا نرى كل عام أننا حققنا الكثير من الإنجازات ليأتي العام التالي وهو يحمل بين طياته المزيد من الآمال والتطلعات والطموحات التي تمليها رؤية وتطلعات قيادتنا الرشيدة في سعيها الدائم للبقاء في الصدارة، وتحقيق مستويات متقدمة من التنافسية والريادة العالمية، لذلك يجب مواكبة تلك التطلعات من خلال العمل بجد وتنمية المهارات العملية والتركيز على الابتكار في مختلف مجالات العمل وبذل المزيد من الجهد والوقت من أجل ذلك.حرص الوزارة وأشار النعيمي إلى حرص الوزارة على إبراز الدور الرائد لجميع موظفيها الذين أسهمت جهودهم في دعم مسيرة عملها ونجاح مبادراتها على الأصعدة كافة.وأوضح بلحيف النعيمي أن الوزارة تبنت منذ فترة نهجاً قائماً على تعزيز قدرات موظفيها بما ينسجم مع توجهات الدولة الرامية إلى تعزيز القدرات التنافسية المؤسسية وتحقيق التنمية الشاملة، وفقاً لإستراتيجية الحكومة الاتحادية ورؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية.ودعا النعيمي موظفي الوزارة إلى التميز في العمل وضرورة ترسيخهم ثقافة عمل تشجع على الإبتكار والريادة لتحقيق تطلعات الحكومة في سعيها للوصول إلى المركز الأولى عالميا في شتى المجالات وتحقيق السعادة للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد وزير تطوير البنية التحتية الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، أن الموارد البشرية تشكل الركيزة الأساسية للعملية التنموية الشاملة المستدامة والمحور الأساسي لرؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية، الأمر الذي يتطلب من وزارة تطوير البنية التحتية قيادة وموظفين كل في مكانه الكثير من الجهد للمساهمة في رد الجميل للدولة التي قدمت لنا الكثير في مختلف المجالات.

وأشار النعيمي خلال اللقاء المفتوح الذي نظمته الوزارة لموظفيها في جميع مكاتبها، إلى أهمية الالتزام والرقابة الذاتية النابعة من الموظفين أنفسهم لما في لذلك من دور بارز في خدمة مصلحة العمل المؤسسي.

فريق عمل واحد
وأكد بلحيف النعيمي “أهمية العمل ضمن فريق عمل واحد يعي فيه كل فرد مسؤولياته وواجباته من أجل تحقيق نتائج إيجابية تخدم توجه دولة الإمارات ويدعم أجندتها الوطنية، مشيراً إلى ضرورة اتباع أسلوب عملي قائم على التحفيز كأساس للإنتاجية وتعزيز محور الابتكار في مختلف محاور العمل المؤسسي”.

وقال وزير تطوير البنية التحتية أنه “في وزارة تطوير البنية التحتية كنا نرى كل عام أننا حققنا الكثير من الإنجازات ليأتي العام التالي وهو يحمل بين طياته المزيد من الآمال والتطلعات والطموحات التي تمليها رؤية وتطلعات قيادتنا الرشيدة في سعيها الدائم للبقاء في الصدارة، وتحقيق مستويات متقدمة من التنافسية والريادة العالمية، لذلك يجب مواكبة تلك التطلعات من خلال العمل بجد وتنمية المهارات العملية والتركيز على الابتكار في مختلف مجالات العمل وبذل المزيد من الجهد والوقت من أجل ذلك.

حرص الوزارة
وأشار النعيمي إلى حرص الوزارة على إبراز الدور الرائد لجميع موظفيها الذين أسهمت جهودهم في دعم مسيرة عملها ونجاح مبادراتها على الأصعدة كافة.

وأوضح بلحيف النعيمي أن الوزارة تبنت منذ فترة نهجاً قائماً على تعزيز قدرات موظفيها بما ينسجم مع توجهات الدولة الرامية إلى تعزيز القدرات التنافسية المؤسسية وتحقيق التنمية الشاملة، وفقاً لإستراتيجية الحكومة الاتحادية ورؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية.

ودعا النعيمي موظفي الوزارة إلى التميز في العمل وضرورة ترسيخهم ثقافة عمل تشجع على الإبتكار والريادة لتحقيق تطلعات الحكومة في سعيها للوصول إلى المركز الأولى عالميا في شتى المجالات وتحقيق السعادة للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات.

رابط المصدر: بلحيف النعيمي: الموارد البشرية ركيزة أساسية للعملية التنموية المستدامة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً