غداء ينتهي بمقتل صاحب الدعوة طعناً بالسكين

حجزت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها المنعقدة اليوم برئاسة المستشار ادريس بن منصور، قضية متهم بقتل صديقه طعناً بسكين خلال مأدبة غداء اقيمت في منزل المجني عليه، للحكم إلى جلسة 25 اكتوبر المقبل. وخلال الجلسة طالبت المحامية هديه حماد وكيلة المتهم، بتعديل التهم  المنسوبة

لموكلها من جناية القتل العمد إلى ضرب أفضى إلى موت، مشيرة إلى ان موكلها كان في حالة دفاع عن النفس بعد ان تعرض إلى اعتداء بسكين. وقالت إن المتهم لم يستدرج المجني عليه إلى محل سكنه ولكن المجني عليه هو من طلب من المتهم الحضور اليه لتناول الغداء وبعد أن تناولوا مع بعضهما الغداء، حدثت مشادة كلامية فيما بينهما وتلفظ المجني عليه بشتائم وألفاظ غير لائقة في حق المتهم وعائلته وتطورت المشادة إلى تعدي كل منهما على الأخر، الامر الذي تؤكده الأوراق. وتابعت هديه حماد: من معاينة مسرح الجريمة تم العثور على سكينتين كما أن المتهم به أصابات جسيمه وخطيره وهذا يؤكد أن المتهم لم يكن ينوى قتل المجني عليه وأن الواقعة لاتعدو الا أن تكون واقعة ضرب أفضى إلى موت. وأفادت ان المتهم كان في حالة دفاع شرعي، حيث أن المجني عليه بدأ بالتعدي على المتهم بألفاظ خارجة أثارت غضبه ولم يكتف بذلك بل تجاوز التعدي بالقول إلى تعد بالضرب مستخدماً سكيناً، فما كان من المتهم الا أن استشاط غضباً وبادله نفس التعدي خوفاً منه على نفسه وليس ادل على ذلك من وجود حرزين بموقع الحادث كل حرز منهم عبارة عن سكينه وأن المشاجرة كانت بين شخصين كل منهما كان ممسكاً بسكين في يده. ولفت إلى أن التقرير الادلة الجنائية اشار إلى أن احد الحرزين عليه اثار دماء المتهم مما يعني بان المجني عليه قام بطعنه، وأن المتهم بادل الاعتداء الواقع عليه بتعد من قبله لدرء الخطر وحفاظاً على حياته.


الخبر بالتفاصيل والصور


حجزت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها المنعقدة اليوم برئاسة المستشار ادريس بن منصور، قضية متهم بقتل صديقه طعناً بسكين خلال مأدبة غداء اقيمت في منزل المجني عليه، للحكم إلى جلسة 25 اكتوبر المقبل.

وخلال الجلسة طالبت المحامية هديه حماد وكيلة المتهم، بتعديل التهم  المنسوبة لموكلها من جناية القتل العمد إلى ضرب أفضى إلى موت، مشيرة إلى ان موكلها كان في حالة دفاع عن النفس بعد ان تعرض إلى اعتداء بسكين.

وقالت إن المتهم لم يستدرج المجني عليه إلى محل سكنه ولكن المجني عليه هو من طلب من المتهم الحضور اليه لتناول الغداء وبعد أن تناولوا مع بعضهما الغداء، حدثت مشادة كلامية فيما بينهما وتلفظ المجني عليه بشتائم وألفاظ غير لائقة في حق المتهم وعائلته وتطورت المشادة إلى تعدي كل منهما على الأخر، الامر الذي تؤكده الأوراق.

وتابعت هديه حماد: من معاينة مسرح الجريمة تم العثور على سكينتين كما أن المتهم به أصابات جسيمه وخطيره وهذا يؤكد أن المتهم لم يكن ينوى قتل المجني عليه وأن الواقعة لاتعدو الا أن تكون واقعة ضرب أفضى إلى موت.

وأفادت ان المتهم كان في حالة دفاع شرعي، حيث أن المجني عليه بدأ بالتعدي على المتهم بألفاظ خارجة أثارت غضبه ولم يكتف بذلك بل تجاوز التعدي بالقول إلى تعد بالضرب مستخدماً سكيناً، فما كان من المتهم الا أن استشاط غضباً وبادله نفس التعدي خوفاً منه على نفسه وليس ادل على ذلك من وجود حرزين بموقع الحادث كل حرز منهم عبارة عن سكينه وأن المشاجرة كانت بين شخصين كل منهما كان ممسكاً بسكين في يده.

ولفت إلى أن التقرير الادلة الجنائية اشار إلى أن احد الحرزين عليه اثار دماء المتهم مما يعني بان المجني عليه قام بطعنه، وأن المتهم بادل الاعتداء الواقع عليه بتعد من قبله لدرء الخطر وحفاظاً على حياته.

رابط المصدر: غداء ينتهي بمقتل صاحب الدعوة طعناً بالسكين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً