قاتل ناهض حتر عاد لتوه من الحج ونفذ جريمته بسبب منشور على فيس بوك

قال مصدر أمني أردني، إن قاتل الكاتب ناهض حتر، اعترف بأنه قتله على خلفية منشور على موقع فيس بوك، اعتبر انه “يمس الذات الالهية”. وأكد

المصدر لـ 24 إن القاتل هو مواطن أردني من شرقي العاصمة عمان يدعى (رياض. أ.ع) وعمره (49) عاماً، وكان خارج الأردن وعاد إليها أخيراً، قادماً من الحج، في حين قال شهود عيان إنه كان يرتدي ثوباً وتظهر عليه علامات الالتزام الديني.ولفت المصدر إلى أن التحقيقات تستمر مع القاتل لمعرفة إن كان هناك جهات تقف خلفه، في وقت تبادلت حسابات لمؤيدي تنظيم داعش التهاني باغتيال حتر الذي عرف أثناء حياته بعدائه للإرهابيين والإسلام السياسي.وقتل الكاتب ناهض حتر صباح اليوم أمام قصر العدل وسط عمان، بعد نحو أسبوعين على إطلاق سراحه بكفالة مالية، إثر نشره رسماً كاريكاتورياً اعتبر أنه “يمس الذات الإلهية”.وكانت عقوبة حتر حال ثبوت التهمة عليه قد تصل لثلاث سنوات.وأكد حتر في بيان له آنذاك أن الرسم “يسخر من الإرهابيين وتصورهم للرب والجنة، ولا يمس الذات الإلهية من قريب أو بعيد، بل هو تنزيه لمفهوم الألوهة عما يروجه الإرهابيون”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال مصدر أمني أردني، إن قاتل الكاتب ناهض حتر، اعترف بأنه قتله على خلفية منشور على موقع فيس بوك، اعتبر انه “يمس الذات الالهية”.

وأكد المصدر لـ 24 إن القاتل هو مواطن أردني من شرقي العاصمة عمان يدعى (رياض. أ.ع) وعمره (49) عاماً، وكان خارج الأردن وعاد إليها أخيراً، قادماً من الحج، في حين قال شهود عيان إنه كان يرتدي ثوباً وتظهر عليه علامات الالتزام الديني.

ولفت المصدر إلى أن التحقيقات تستمر مع القاتل لمعرفة إن كان هناك جهات تقف خلفه، في وقت تبادلت حسابات لمؤيدي تنظيم داعش التهاني باغتيال حتر الذي عرف أثناء حياته بعدائه للإرهابيين والإسلام السياسي.

وقتل الكاتب ناهض حتر صباح اليوم أمام قصر العدل وسط عمان، بعد نحو أسبوعين على إطلاق سراحه بكفالة مالية، إثر نشره رسماً كاريكاتورياً اعتبر أنه “يمس الذات الإلهية”.

وكانت عقوبة حتر حال ثبوت التهمة عليه قد تصل لثلاث سنوات.

وأكد حتر في بيان له آنذاك أن الرسم “يسخر من الإرهابيين وتصورهم للرب والجنة، ولا يمس الذات الإلهية من قريب أو بعيد، بل هو تنزيه لمفهوم الألوهة عما يروجه الإرهابيون”.

رابط المصدر: قاتل ناهض حتر عاد لتوه من الحج ونفذ جريمته بسبب منشور على فيس بوك

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً