الباحثين عن الهدوء والجمال في غوكجة آدا

تتميز تركيا بوجود عدد من الأماكن السياحية المبدعة والهادئة جدًا تتميز بالجمال الطبيعي الخلاب تجذب أنظار محبي الهدوء و الجمال من جميع أنحاء العالم خاصة تلك القرى الرومانية في الساحل الأسيوي من ابرز تلك الأماكن الساحرة غوكجة آدا Gökçeada التي تقع في مدينة جناق القلعة  في جنوب الساحل الأسيوي هي من القرى اليونانية

القديمة سكانها الأتراك الذي فضلوا البعد عن الحياة الصاخبة بالمدينة اسمها القديم Imbros تم تغيره رسيمًا ليكون غوكحة آدا تقع على بحر ايجه في مدخل خليج Saros غرب تركيا تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 279 كيلو  108 ميل مربع تحتوي على بعض المناطق المشجرة التي تحتوي على عدد كبير من الأشجار التعداد السكاني الأخير لها حوالي 8644 نسمة. من ابرز الصناعات المتواجدة فيها السياحة والصيد يسكن القرية عدد من المستوطنين الأتراك منذ عام 1960 ولكن سكانها الاصليون من الإغريق سكن الجزيرة في المقام الأول العرق الإغريقي ولكنه تركوها وهاجروا إلى اليونان واستراليا وأوروبا الغربية كانت المنطقة تتبع الإمبراطورية البيزنطية إلى أن تم القبض على الحاكم البيزنطي من قبل العثمانيون في القرن الخامس عشر عام 1430 و تحولت إلى ولاية عثمانية قبل فتح القسطنطينية . من الناحية الجغرافية المكان ذات أصل بركاني، أعلى الجزيرة على شكل مخروط طبقي قريبة من الحدود مع ارواسيا اهتزت المدينة بقوة عام 2014 و تضررت بعض المنازل القديمة فيها و لكن سرعان ما تم إصلاحها و إجراء عمليات ترميم واسعة للقرية ، لكن ما يميز الجزيرة المناخ القاري مناخ البحر الأبيض المتوسط حار جاف بالصيف و رطب وبارد شتاءًا أفضل أوقات الزيادة لمدينة في الخريف والربيع وأواخر الشتاء بالرغم من أن الصيف أكثر جفافًا إلا انه يحدث هطول للإمطار بفصل الصيف و الثلوج بفصل الشتاء  اليوم يعيش بها عدد من السكان الأتراك الذين هربوا من حياة المدن الصاخبة ، في السنوات القليلة الماضية ازدهرت السياحة بتلك القرية التي تتميز بالهدوء المفعم بالجمال تتميز بالبساطة في كل شيء المنازل من الأحجار القديمة و المدينة نفسها ذات معالم قديمة تشبه إلى حد كبير معالم الأندلس والمغرب الزروع و الزهور المنتشرة بين المنازل التي تزيد من القرية جمال ورونق طبيعي. تتميز الفنادق بالبساطة الشديدة عبارة عن منازل حجرية وصخرية جميلة بها مساحة بسيطة للزراعة واحتساء القهوة بالشرفة  جميع المنازل بالقرية تتميز بزراعة النباتات الجميلة في الشرف و الحدائق الصغيرة  تطل المدينة على بحر ايجة في الجناح الأسيوي مما جعلها تتميز بالصيد ، هي مناسبة جدًا للسياحة لمحبي الهدوء والصيد ايضا ما يميزها وجود عدد من الاثار اليونانية والبيزنطية القديمة بجانب المزروعات والأشجار ، من السهل جدًا ان يطلق على تلك القرية قرية الأشجار والهدوء المفعم بالجمال الخلاب. بسبب الإطالة المميزة على بحر ايجه جعل أشهر ما يميز القرية الأسماك تجد أن الأطباق المميز فيها هي أطباق الأسماك المشوية على التنور أو صواني و طواجن الأسماك بجانب الأكلات اليونانية بسبب أن سكانها الأوائل من اليونان بجانب الطعام التركي التقليدي الكباب و العجة التركية البيض بالخضروات في الصباح مع الزبد السائح يمكنك احتساء القهوة المسائية و أنت تنظر إلى تقاطع البحر مع الخليج في شمال الأناضول .. لو كنت تبحث عن مكان هادئ وبسعر مميز لا يكلفك كثيرًا بجانب الهدوء والطبيعة المميزة و الجمال الطبيعي بجانب ممارسة هواية الصيد وركوب القوارب الصغيرة عليك الذهاب لتلك القرية لو كنت مصور فوتوغرافي سوف تلقط أروع وأجمل الصور لشكل الحياة والجمال بالقرية .. إقرأ أيضاً مقالات مفيدة عرض المزيد (30)


الخبر بالتفاصيل والصور


تتميز تركيا بوجود عدد من الأماكن السياحية المبدعة والهادئة جدًا تتميز بالجمال الطبيعي الخلاب تجذب أنظار محبي الهدوء و الجمال من جميع أنحاء العالم خاصة تلك القرى الرومانية في الساحل الأسيوي من ابرز تلك الأماكن الساحرة غوكجة آدا Gökçeada التي تقع في مدينة جناق القلعة  في جنوب الساحل الأسيوي هي من القرى اليونانية القديمة سكانها الأتراك الذي فضلوا البعد عن الحياة الصاخبة بالمدينة اسمها القديم Imbros تم تغيره رسيمًا ليكون غوكحة آدا تقع على بحر ايجه في مدخل خليج Saros غرب تركيا تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 279 كيلو  108 ميل مربع تحتوي على بعض المناطق المشجرة التي تحتوي على عدد كبير من الأشجار التعداد السكاني الأخير لها حوالي 8644 نسمة.

احياء غوكجة ادا

من ابرز الصناعات المتواجدة فيها السياحة والصيد يسكن القرية عدد من المستوطنين الأتراك منذ عام 1960 ولكن سكانها الاصليون من الإغريق سكن الجزيرة في المقام الأول العرق الإغريقي ولكنه تركوها وهاجروا إلى اليونان واستراليا وأوروبا الغربية كانت المنطقة تتبع الإمبراطورية البيزنطية إلى أن تم القبض على الحاكم البيزنطي من قبل العثمانيون في القرن الخامس عشر عام 1430 و تحولت إلى ولاية عثمانية قبل فتح القسطنطينية .

منازل غوكجة ادا على بحر ايجة

من الناحية الجغرافية المكان ذات أصل بركاني، أعلى الجزيرة على شكل مخروط طبقي قريبة من الحدود مع ارواسيا اهتزت المدينة بقوة عام 2014 و تضررت بعض المنازل القديمة فيها و لكن سرعان ما تم إصلاحها و إجراء عمليات ترميم واسعة للقرية ، لكن ما يميز الجزيرة المناخ القاري مناخ البحر الأبيض المتوسط حار جاف بالصيف و رطب وبارد شتاءًا أفضل أوقات الزيادة لمدينة في الخريف والربيع وأواخر الشتاء بالرغم من أن الصيف أكثر جفافًا إلا انه يحدث هطول للإمطار بفصل الصيف و الثلوج بفصل الشتاء  اليوم يعيش بها عدد من السكان الأتراك الذين هربوا من حياة المدن الصاخبة ، في السنوات القليلة الماضية ازدهرت السياحة بتلك القرية التي تتميز بالهدوء المفعم بالجمال تتميز بالبساطة في كل شيء المنازل من الأحجار القديمة و المدينة نفسها ذات معالم قديمة تشبه إلى حد كبير معالم الأندلس والمغرب الزروع و الزهور المنتشرة بين المنازل التي تزيد من القرية جمال ورونق طبيعي.

ساحل غركجة ادا

تتميز الفنادق بالبساطة الشديدة عبارة عن منازل حجرية وصخرية جميلة بها مساحة بسيطة للزراعة واحتساء القهوة بالشرفة  جميع المنازل بالقرية تتميز بزراعة النباتات الجميلة في الشرف و الحدائق الصغيرة  تطل المدينة على بحر ايجة في الجناح الأسيوي مما جعلها تتميز بالصيد ، هي مناسبة جدًا للسياحة لمحبي الهدوء والصيد ايضا ما يميزها وجود عدد من الاثار اليونانية والبيزنطية القديمة بجانب المزروعات والأشجار ، من السهل جدًا ان يطلق على تلك القرية قرية الأشجار والهدوء المفعم بالجمال الخلاب.

الشرفات الجميلة في القرية

بسبب الإطالة المميزة على بحر ايجه جعل أشهر ما يميز القرية الأسماك تجد أن الأطباق المميز فيها هي أطباق الأسماك المشوية على التنور أو صواني و طواجن الأسماك بجانب الأكلات اليونانية بسبب أن سكانها الأوائل من اليونان بجانب الطعام التركي التقليدي الكباب و العجة التركية البيض بالخضروات في الصباح مع الزبد السائح يمكنك احتساء القهوة المسائية و أنت تنظر إلى تقاطع البحر مع الخليج في شمال الأناضول ..

المنازل الخشبية في القرية

لو كنت تبحث عن مكان هادئ وبسعر مميز لا يكلفك كثيرًا بجانب الهدوء والطبيعة المميزة و الجمال الطبيعي بجانب ممارسة هواية الصيد وركوب القوارب الصغيرة عليك الذهاب لتلك القرية لو كنت مصور فوتوغرافي سوف تلقط أروع وأجمل الصور لشكل الحياة والجمال بالقرية ..

رابط المصدر: الباحثين عن الهدوء والجمال في غوكجة آدا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً