تقلبات قوة الإبصار .. علام تدل؟

حذرت الجمعية الألمانية لطب العيون من أن تقلبات قوة الإبصار خلال اليوم، كالرؤية المشوشة صباحا والرؤية الثاقبة بعد الظهيرة، تنذر بالإصابة بالسكري، شأنها في ذلك شأن تراجع قوة الإبصار بعد

مرور يومين من ارتداء نظارة طبية ذات قياسات حديثة. وأوضحت الجمعية أن هذه التقلبات ترجع في الغالب إلى تقلبات نسبة السكر بالدم، مشددة على ضرورة استشارة طبيب عيون في حال ملاحظة هذه الأعراض، والذي بدوره يُحيل المريض إلى طبيب أمراض باطنة، إذا استبعد الإصابة بأحد أمراض العيون كسبب لهذه الأعراض.والعكس صحيح أيضاً، ففي حال تشخيص الإصابة بالسكري من النوع الثاني حديثاً، ينبغي على المرضى استشارة طبيب عيون. وإذا كانت العيون غير مصابة بأي مرض، فينبغي إجراء فحوصات دورية لها كل سنة.


الخبر بالتفاصيل والصور



حذرت الجمعية الألمانية لطب العيون من أن تقلبات قوة الإبصار خلال اليوم، كالرؤية المشوشة صباحا والرؤية الثاقبة بعد الظهيرة، تنذر بالإصابة بالسكري، شأنها في ذلك شأن تراجع قوة الإبصار بعد مرور يومين من ارتداء نظارة طبية ذات قياسات حديثة.

وأوضحت الجمعية أن هذه التقلبات ترجع في الغالب إلى تقلبات نسبة السكر بالدم، مشددة على ضرورة استشارة طبيب عيون في حال ملاحظة هذه الأعراض، والذي بدوره يُحيل المريض إلى طبيب أمراض باطنة، إذا استبعد الإصابة بأحد أمراض العيون كسبب لهذه الأعراض.

والعكس صحيح أيضاً، ففي حال تشخيص الإصابة بالسكري من النوع الثاني حديثاً، ينبغي على المرضى استشارة طبيب عيون.

وإذا كانت العيون غير مصابة بأي مرض، فينبغي إجراء فحوصات دورية لها كل سنة.

رابط المصدر: تقلبات قوة الإبصار .. علام تدل؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً