اجتماع طارئ لمجلس الأمن حول حلب

طلبت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن الدول لبحث الوضع في مدينة حلب بشمال سوريا، بحسب ما أفاد دبلوماسيون أمس السبت. وأشار الدبلوماسيون

إلى أنه من المرجح أن يعقد الاجتماع الأحد عند الساعة العاشرة صباحاً من اليوم الأحد (14,00 ت غ).ولليوم الخامس على التوالي قصفت الطائرات الروسية والسورية بشكل عنيف جداً الأحياء الشرقية لحلب ما أدى إلى مقتل 45 مدنياً على الأقل غداة فشل المفاوضات الأمريكية – الروسية.وعبّر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في وقت سابق السبت عن صدمته الشديدة إزاء التصعيد العسكري “المروع” في مدينة حلب.وقال بان كي مون إن “الاستخدام المنهجي الواضح” للقنابل الحارقة والقنابل الشديدة القوة في مناطق سكنية قد “يرقى إلى جرائم حرب”.وأشار في بيان إلى وجود “معلومات متواصلة عن غارات جوية تستخدم فيها أسلحة حارقة وذخائر متطورة مثل قنابل قادرة على خرق التحصينات”.واعتبر الأمين العام أن حلب “تشهد القصف الأكثر كثافة منذ بدء النزاع السوري” مضيفاً “أنه يوم أسود لمدى التزام العالم بحماية المدنيين”.


الخبر بالتفاصيل والصور



طلبت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن الدول لبحث الوضع في مدينة حلب بشمال سوريا، بحسب ما أفاد دبلوماسيون أمس السبت.

وأشار الدبلوماسيون إلى أنه من المرجح أن يعقد الاجتماع الأحد عند الساعة العاشرة صباحاً من اليوم الأحد (14,00 ت غ).

ولليوم الخامس على التوالي قصفت الطائرات الروسية والسورية بشكل عنيف جداً الأحياء الشرقية لحلب ما أدى إلى مقتل 45 مدنياً على الأقل غداة فشل المفاوضات الأمريكية – الروسية.

وعبّر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في وقت سابق السبت عن صدمته الشديدة إزاء التصعيد العسكري “المروع” في مدينة حلب.

وقال بان كي مون إن “الاستخدام المنهجي الواضح” للقنابل الحارقة والقنابل الشديدة القوة في مناطق سكنية قد “يرقى إلى جرائم حرب”.

وأشار في بيان إلى وجود “معلومات متواصلة عن غارات جوية تستخدم فيها أسلحة حارقة وذخائر متطورة مثل قنابل قادرة على خرق التحصينات”.

واعتبر الأمين العام أن حلب “تشهد القصف الأكثر كثافة منذ بدء النزاع السوري” مضيفاً “أنه يوم أسود لمدى التزام العالم بحماية المدنيين”.

رابط المصدر: اجتماع طارئ لمجلس الأمن حول حلب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً