الصحة العالمية تشيد بتوجيهات خليفة ومبادرة محمد بن زايد لاستئصال «شلل الأطفال»

وأكدت منظمة الصحة العالمية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن دولة الإمارات تلعب دوراً محورياً في دعم جهود استئصال الأوبئة والأمراض عالمياً ودعم ومساعدة المنظمة في جهودها للقضاء على وباء شلل الأطفال في المناطق الأكثر صعوبة في جمهورية باكستان الإسلامية.ونوه التقرير الأممي بحملة الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال التي

أطلقت بتوجيهات من صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وضمن مبادرة صاحب السمو ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمساعدة جمهورية باكستان الإسلامية على استئصال المرض.كما أشار التقرير إلى أن دولة الإمارات لعبت دوراً محورياً في دعم جهود استئصال الأوبئة والأمراض عالمياً.. ففي عام 2013 قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان 440 مليون درهم /120 مليون دولار أمريكي/ لدعم الجهود العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال والتركيز على جمهورية باكستان الإسلامية.واستعرض التقرير الدور الذي قدمه المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان لدعم برامج حملات التطعيم والمكاسب المحرزة التي حققتها حملة الإمارات للتطعيم في 66 منطقة من المناطق ذات الخطورة العالية في إقليم بلوشستان وإقليم خيبر بختونخوا وإقليم المناطق القبلية فتح وإقليم السند بجمهورية باكستان الإسلامية.وقال التقرير إنه وبدعم من المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان تم إعطاء التطعيم / باللقاح الفموي / لعشرات الملايين من أطفال باكستان لوقايتهم من مرض شلل الأطفال خلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام 2016 كما حققت حملة الإمارات للتطعيم تقدماً كبيراً في خفض نسبة الرفض والامتناع عن التطعيم عن طريق سلسلة من حملات التطعيم المنظمة كما قدم المشروع مساهمة مالية من خلال منظمة الصحة العالمية في باكستان كحوافز مالية للعاملين في الخطوط الأمامية من فرق التطعيم بالإضافة إلى المصروفات الإدارية المرتبطة بالحملة في المناطق المحددة.وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في باكستان الدكتور مشيل إن الدعم المستمر من المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان مكن منظمة الصحة العالمية من مواصلة جهود وتعزيز التوعية ضد شلل الأطفال في المناطق الأكثر صعوبة في جمهورية باكستان الإسلامية.وأشار الدكتور مشيل إلى أنه في كل مرة يطعم العاملون فيها طفلاً لا يكون بمثابة تمكين الطفل بالوقوف على رجليه فحسب بل تكون خطوة نقترب منها إلى الهدف ويعود جزء كبير من تحقيق هذا التقدم والنجاح في جمهورية باكستان الإسلامية إلى الممارسات المبتكرة واستراتيجيات التوعية التي يتبعها البرنامج لاقترابه من النهاية.. ولولا الدعم السخي والمستمر من متبرع كدولة الإمارات العربية المتحدة لافتقر البرنامج إلى ما يحتاج إليه للوصول إلى النهاية المرجوة.كما تقدم الدكتور مشيل بالشكر الجزيل لدولة الإمارات ومدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان عبدالله خليفة الغفلي لالتزامها لسنوات عديدة في العمل والتخطيط مع منظمة الصحة العالمية لبرنامج استئصال مرض شلل الأطفال في جمهورية باكستان الإسلامية. وأشار تقرير المنظمة إلى أن جمهورية باكستان الإسلامية تقترب من الوصول إلى المراحل النهائية في استئصال مرض شلل الأطفال والذي سيكون معلماً مهماً في تاريخ الصحة العالمية وبعد سنوات عدة ورغم الصعوبات والتحديات التي واجهتها حملات التطعيم لم يعد فيروس شلل الأطفال منتشراً سوى بمناطق قليلة وعلى نطاق ضيق للغاية.وفي بعض المناطق التي تعتبر من أكثر المناطق خطورة حيث ينتشر فيها فيروس شلل الأطفال يركز أعضاء فرق التطعيم خلال حملات التطعيم على أمر واحد مفاده: «لا تفوت أي طفل».. حيث يتم طرق أبواب جميع البيوت في المنطقة وفرق التطعيم تسأل أصحاب البيوت بالسماح لهم بتطعيم جميع أطفال البيت ضد شلل الأطفال لمن هم دون الخمس سنوات عمراً.ويحرص أعضاء فرق التطعيم على مواصلة مهامهم رغم التحديات والصعاب ومن التحديات التي تواجهها فرق التطعيم في باكستان عند أداء مهامها في حماية الأطفال من مرض شلل الأطفال عدم وجود الأطفال في البيوت عند زيارة الفرق فيتم تسجيل تاريخ ووقت عودتهم وفي وقت لاحق تعود الفرق إلى منازلهم لتطعيمهم كما أن هناك عائلات ترفض تطعيم أطفالها في بداية الأمر فتعمل الفرق على إقناعهم وإن لم تنجح في إقناعهم يتم طلب الدعم من قادة المجتمع المحلي لإقناعهم.«وام»


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah
وأكدت منظمة الصحة العالمية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن دولة الإمارات تلعب دوراً محورياً في دعم جهود استئصال الأوبئة والأمراض عالمياً ودعم ومساعدة المنظمة في جهودها للقضاء على وباء شلل الأطفال في المناطق الأكثر صعوبة في جمهورية باكستان الإسلامية.
ونوه التقرير الأممي بحملة الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال التي أطلقت بتوجيهات من صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وضمن مبادرة صاحب السمو ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمساعدة جمهورية باكستان الإسلامية على استئصال المرض.
كما أشار التقرير إلى أن دولة الإمارات لعبت دوراً محورياً في دعم جهود استئصال الأوبئة والأمراض عالمياً.. ففي عام 2013 قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان 440 مليون درهم /120 مليون دولار أمريكي/ لدعم الجهود العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال والتركيز على جمهورية باكستان الإسلامية.
واستعرض التقرير الدور الذي قدمه المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان لدعم برامج حملات التطعيم والمكاسب المحرزة التي حققتها حملة الإمارات للتطعيم في 66 منطقة من المناطق ذات الخطورة العالية في إقليم بلوشستان وإقليم خيبر بختونخوا وإقليم المناطق القبلية فتح وإقليم السند بجمهورية باكستان الإسلامية.
وقال التقرير إنه وبدعم من المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان تم إعطاء التطعيم / باللقاح الفموي / لعشرات الملايين من أطفال باكستان لوقايتهم من مرض شلل الأطفال خلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام 2016 كما حققت حملة الإمارات للتطعيم تقدماً كبيراً في خفض نسبة الرفض والامتناع عن التطعيم عن طريق سلسلة من حملات التطعيم المنظمة كما قدم المشروع مساهمة مالية من خلال منظمة الصحة العالمية في باكستان كحوافز مالية للعاملين في الخطوط الأمامية من فرق التطعيم بالإضافة إلى المصروفات الإدارية المرتبطة بالحملة في المناطق المحددة.
وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في باكستان الدكتور مشيل إن الدعم المستمر من المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان مكن منظمة الصحة العالمية من مواصلة جهود وتعزيز التوعية ضد شلل الأطفال في المناطق الأكثر صعوبة في جمهورية باكستان الإسلامية.
وأشار الدكتور مشيل إلى أنه في كل مرة يطعم العاملون فيها طفلاً لا يكون بمثابة تمكين الطفل بالوقوف على رجليه فحسب بل تكون خطوة نقترب منها إلى الهدف ويعود جزء كبير من تحقيق هذا التقدم والنجاح في جمهورية باكستان الإسلامية إلى الممارسات المبتكرة واستراتيجيات التوعية التي يتبعها البرنامج لاقترابه من النهاية.. ولولا الدعم السخي والمستمر من متبرع كدولة الإمارات العربية المتحدة لافتقر البرنامج إلى ما يحتاج إليه للوصول إلى النهاية المرجوة.
كما تقدم الدكتور مشيل بالشكر الجزيل لدولة الإمارات ومدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان عبدالله خليفة الغفلي لالتزامها لسنوات عديدة في العمل والتخطيط مع منظمة الصحة العالمية لبرنامج استئصال مرض شلل الأطفال في جمهورية باكستان الإسلامية.
وأشار تقرير المنظمة إلى أن جمهورية باكستان الإسلامية تقترب من الوصول إلى المراحل النهائية في استئصال مرض شلل الأطفال والذي سيكون معلماً مهماً في تاريخ الصحة العالمية وبعد سنوات عدة ورغم الصعوبات والتحديات التي واجهتها حملات التطعيم لم يعد فيروس شلل الأطفال منتشراً سوى بمناطق قليلة وعلى نطاق ضيق للغاية.
وفي بعض المناطق التي تعتبر من أكثر المناطق خطورة حيث ينتشر فيها فيروس شلل الأطفال يركز أعضاء فرق التطعيم خلال حملات التطعيم على أمر واحد مفاده: «لا تفوت أي طفل».. حيث يتم طرق أبواب جميع البيوت في المنطقة وفرق التطعيم تسأل أصحاب البيوت بالسماح لهم بتطعيم جميع أطفال البيت ضد شلل الأطفال لمن هم دون الخمس سنوات عمراً.
ويحرص أعضاء فرق التطعيم على مواصلة مهامهم رغم التحديات والصعاب ومن التحديات التي تواجهها فرق التطعيم في باكستان عند أداء مهامها في حماية الأطفال من مرض شلل الأطفال عدم وجود الأطفال في البيوت عند زيارة الفرق فيتم تسجيل تاريخ ووقت عودتهم وفي وقت لاحق تعود الفرق إلى منازلهم لتطعيمهم كما أن هناك عائلات ترفض تطعيم أطفالها في بداية الأمر فتعمل الفرق على إقناعهم وإن لم تنجح في إقناعهم يتم طلب الدعم من قادة المجتمع المحلي لإقناعهم.«وام»

رابط المصدر: الصحة العالمية تشيد بتوجيهات خليفة ومبادرة محمد بن زايد لاستئصال «شلل الأطفال»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً