الانفجار السكاني في الصين.. صورٌ مذهلة تكشف عن معاناة الصينيين

لا يغيب على أي أحدٍ أن الصين هي أكبر دول العالم من حيث تعداد السكان، لكن هل تساءل أحدنا كيف يعيش هؤلاء الملايين حياتهم اليومية؟ وما هي شكل المعاناة التي قد يختبرونها حين يجوبون شوراعها يومياً. هذا ما رصدته الصور التي تم التقاطها على مدى السنوات الـ16 الماضية، والتي تظهر الحجم الحقيقي لتزايد

عدد السكان في الصين، حيث تبدوو فيها الطرقات المسدودة بالسيارات المتراصة جنباً إلى جنب لعدة أميال، وكذلك الشواطئ المعبأة عن آخرها بالمصطافين، فضلاً عن الطوابير التي تمتد لعدة كيلومترات. وحتى الأطفال ينالون نصيبهم الكافي من تلك المعاناة حيث يجلسون لأداء الامتحانات في كافة أنحاء البلاد في آنٍ واحدٍ على مكاتب موحدة في قاعات واسعة، وذلك على الرغم من سياسة الطفل الواحد في الصين التي اُعتمدت في عام 1970، وتدعي بها الصين أنها منعت ولادة 400 مليون طفل منذ حين تطبيقها. فيما يلي بعض الصور التي تظهر الحياة اليومية المزدحمة في الصين: صورة لافتتاح مجمع سكني للبيع فى مدينة هانغتشو بمقاطعة تشجيانغ، وتبدو أسراب من الناس يتزاحمون للحصول على وحدات سكنية صورة تظهر المصطافين يتصارعون مع الآلاف من العوامات المطاطية الملونة في مقاطعة دينج بمقاطعة سيتشوان في شهر أغسطس الماضي، والغريب في الأمر أنه يبدو عليهم الاسترخاء والاستمتاع. هنا مسكن الطلاب في جامعة ووهان بمقاطعة هوبى، حيث يعلقون ملابسهم خارج المجمع السكني على الحبال والسور أكثر من 1700 طالب ثانوي في ييتشوان بمقاطعة شنشى يجلسون لأداء الامتحان في عام 2015، والذي تم تنظيمه بملعب في الهواء الطلق بسبب عدم وجود مساحة في الداخل تستوعب هذا العدد من الطلاب محطة سكة حديد هونغتشياو شنغهاي والتي تشهد يومياً مرور عدد هائل من المسافرين عبر قاعاتها. عشرات الأشخاص الذين يحتفلون بمهرجان المصابيح السنوي في حديقة يويوان بمدينة شنغهاي سائقو سيارات الأجرة خارج مطار بكين الدولي في انتظار الركاب خلال الصيف الحار وسط بحر من الدراجات في بكين، امرأة صينية تحاول استعادة دراجتها الخاصة. في جامعة ووهان بمقاطعة هوبى، حيث ينام الطلاب على الحصير الذي وضع على أرضية الصالة الرياضية المكيفة هربا من الحرارة. الآلاف من الباحثين عن عمل بفارغ الصبر حول الأكشاك في معرض الوظائف في تشونغتشينغ جنوب غرب الصين. هذا الصيف في مدينة داليان بمقاطعة لياونينغ، كانت الشواطئ مليئة بعدد لا يحصى من الزوار. في صورة جميلة.. يهيم عشرات من الناس على وجوههم تحت الأشجار التي تتزين بالفوانيس للاحتفال بـالسنة الصينية الجديدة في بكين. طلاب الكليات يصطفون في معرض الوظائف عام 2014 الذي حضره ما يقرب من 50.000 شخص في مدينة تشنغتشو بمقاطعة خنان


الخبر بالتفاصيل والصور


لا يغيب على أي أحدٍ أن الصين هي أكبر دول العالم من حيث تعداد السكان، لكن هل تساءل أحدنا كيف يعيش هؤلاء الملايين حياتهم اليومية؟ وما هي شكل المعاناة التي قد يختبرونها حين يجوبون شوراعها يومياً.

هذا ما رصدته الصور التي تم التقاطها على مدى السنوات الـ16 الماضية، والتي تظهر الحجم الحقيقي لتزايد عدد السكان في الصين، حيث تبدوو فيها الطرقات المسدودة بالسيارات المتراصة جنباً إلى جنب لعدة أميال، وكذلك الشواطئ المعبأة عن آخرها بالمصطافين، فضلاً عن الطوابير التي تمتد لعدة كيلومترات.

وحتى الأطفال ينالون نصيبهم الكافي من تلك المعاناة حيث يجلسون لأداء الامتحانات في كافة أنحاء البلاد في آنٍ واحدٍ على مكاتب موحدة في قاعات واسعة، وذلك على الرغم من سياسة الطفل الواحد في الصين التي اُعتمدت في عام 1970، وتدعي بها الصين أنها منعت ولادة 400 مليون طفل منذ حين تطبيقها.

فيما يلي بعض الصور التي تظهر الحياة اليومية المزدحمة في الصين:

صورة لافتتاح مجمع سكني للبيع فى مدينة هانغتشو بمقاطعة تشجيانغ، وتبدو أسراب من الناس يتزاحمون للحصول على وحدات سكنية

مجمع سكني فى مدينة هانغتشو

صورة تظهر المصطافين يتصارعون مع الآلاف من العوامات المطاطية الملونة في مقاطعة دينج بمقاطعة سيتشوان في شهر أغسطس الماضي، والغريب في الأمر أنه يبدو عليهم الاسترخاء والاستمتاع.

السباحة في مقاطعة دينج

هنا مسكن الطلاب في جامعة ووهان بمقاطعة هوبى، حيث يعلقون ملابسهم خارج المجمع السكني على الحبال والسور

مسكن الطلاب في جامعة ووهان

أكثر من 1700 طالب ثانوي في ييتشوان بمقاطعة شنشى يجلسون لأداء الامتحان في عام 2015، والذي تم تنظيمه بملعب في الهواء الطلق بسبب عدم وجود مساحة في الداخل تستوعب هذا العدد من الطلاب

الامتحانات في ييتشوان

محطة سكة حديد هونغتشياو شنغهاي والتي تشهد يومياً مرور عدد هائل من المسافرين عبر قاعاتها.

محطة سكة حديد هونغتشياو شنغهاي

عشرات الأشخاص الذين يحتفلون بمهرجان المصابيح السنوي في حديقة يويوان بمدينة شنغهاي

مهرجان المصابيح السنوي

سائقو سيارات الأجرة خارج مطار بكين الدولي في انتظار الركاب خلال الصيف الحار

مطار بكين الدولي

وسط بحر من الدراجات في بكين، امرأة صينية تحاول استعادة دراجتها الخاصة.

بحر من العجلات

في جامعة ووهان بمقاطعة هوبى، حيث ينام الطلاب على الحصير الذي وضع على أرضية الصالة الرياضية المكيفة هربا من الحرارة.

جامعة ووهان

الآلاف من الباحثين عن عمل بفارغ الصبر حول الأكشاك في معرض الوظائف في تشونغتشينغ جنوب غرب الصين.

الباحثين عن عمل

هذا الصيف في مدينة داليان بمقاطعة لياونينغ، كانت الشواطئ مليئة بعدد لا يحصى من الزوار.

الصيف في مدينة داليان

في صورة جميلة.. يهيم عشرات من الناس على وجوههم تحت الأشجار التي تتزين بالفوانيس للاحتفال بـالسنة الصينية الجديدة في بكين.

الاحتفال بالسنة الصينية الجديدة

طلاب الكليات يصطفون في معرض الوظائف عام 2014 الذي حضره ما يقرب من 50.000 شخص في مدينة تشنغتشو بمقاطعة خنان

معرض الوظائف

رابط المصدر: الانفجار السكاني في الصين.. صورٌ مذهلة تكشف عن معاناة الصينيين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً